كيفية علاج الكدمات عند الأطفال

كيفية علاج الكدمات عند الأطفال هو موضوع مقالنا اليوم، فجميع الأطفال معرضون للسقوط و الكدمات بشكل مستمر، و لذلك اخترنا الحديث عن هذا الموضوع لكي نعلمكم ،قراءنا الأعزاء، كيف يمكنكم التعامل مع الطفل في حال سقوطه على الأرض، أو اصطدامه بجسم صلب و ترك له الكدمات على جسمه. و نلفت اهتمامكم إلى أن هناك مقال شامل عن الكدمات يحتوي على أهم العلاجات المستعملة في علاج الكدمات على أنواعها و لدى جميع الفئات العمرية، و هذا المقال تجدون على موقعنا المتميز بعنوان كيفية علاج الكدمات.
تعرف الكدمة على أنها إصابة في الجسم، و التي تحدث لسبب من الأسباب و لعل أهمها هو اصطدام منطقة من الجسم بشيء ما، و في الغالب تكون الكدمة في العضلة أو العظمة. و من مميزات الكدمة أنها لا تحتوي على أية جروح، كون الجلد لا ينزف من المنطقة التي بها الكدمة. كما و يمكن أن تصيب الكدمة الرأس و تسبب في حدوث آلام في الرأس مع نزف بسيط في الأوعية الدموية، و هو ما يؤدي إلى تجمع الدم في منطقة معينة و بالتالي تصبح المنطقة زرقاء اللون أو بنفسجية تحت سطح الجلد.

كيفية علاج الكدمات عند الأطفال و مسبباتها

كيفية علاج الكدمات عند الأطفال و مسبباتها

يعتبر تعرض الأطفال للكدمات من أبرز التحديات التي تواجه، فكثيرة هي الحالات التي يتعثر فيها الأطفال في بداية خطواتهم فتجدهم يتعرضون لمختلف أنواع الكدمات في مختلف أنحاء جسمهم. و من أجل مساعدة الأمهات على علاج هذه الكدمات لدى أطفالهن لابد لهن من معرفة أسباب و أنواع الكدمات، و ذلك ما سنتطرق له من خلال هذه الفقرة كيفية علاج الكدمات عند الأطفال و مسبباتها.
أسباب الكدمات:
تحدث الكدمات كنتيجة طبيعية لارتطام الطفل بشيء صلب، و بالتالي يحدث تمزق في الأوعية الدموية في تلك المنطقة التي تعرضت للإصابة، و كنتيجة لذلك يتجمع الدم تحت الجلد في تلك المنطقة بالتحديد. و هو الأمر الذي يؤدي لاكتساب الجلد اللون الأزرق أو البنفسجي أو الأحمر، إلا أنه و مع مرور الوقت يستعيد الجلد لونه الطبيعي وحالته الطبيعية. و يمكننا تلخيص أهم الأسباب التي تؤدي لحدوث الكدمات في التعرض لحادث بسيط نتيجة الوقوع أو التعرض للضرب المبرح، أو حدوث التواء في مفصل من المفاصل. و يعد الأطفال من الفئات العمرية الأكثر عرضة للإصابة بالكدمات لأن طبقة الجلد لديهم تكون رقيقة، و كذلك لأن الأوعية الدموية عندهم تكون رقيقة. فيما نجد أن أكثر المناطق عرضة لحدوث الكدمات فيها هي الذراعين و الساقين لكونهما الأطراف الأكثر استخداما.
أنواع الكدمات:
تنقسم الكدمات إلى ثلاث أنواع رئيسية و هي:
كدمات تحت الجلد: و هي التي تكون على شكل تجمع الدم في منطقة تحت الجلد، و هذه الكدمات هي الأكثر شيوعا بين الناس، و هي أيضا الأقل ضررا كونها لا تحتاج إلى عناية كبيرة، كما و أن اللون الناتج عن هذه الكدمات يزول مع مرور فترة وجيزة من الزمن.
كدمات داخل العضلة: و هذا النوع هو المرحلة المتوسطة، فهي ليست خطيرة كما أنها بالمقابل ليست آمنة بما يكفي، فمن الممكن أن تسبب حدوث حالة من الاحتقان في الأنسجة العضلية الموجودة تحت الجلد.
كدمات في العظام: و هي من الكدمات الأكثر صعوبة و الأكثر خطورة من بين أنواع الكدمات الأخرى، و ذلك لكونها تكون في منطقة المفاصل و من الممكن أن تسبب حالة من عدم القدرة على التحرك لفترة من الوقت.
أعراض الكدمات:
هناك مجموعة من الأعراض التي تصاحب التعرض للكدمات و من أبرزها ما يلي:
– وجود تورمات في مكان الإصابة بالكدمة، و ما يصاحب ذلك من الألم في المنطقة المصابة.
– تغير لون الجلد للون الأزرق الداكن أو البنفسجي، و هذا التغير في اللون يكون بشكل سريع و مفاجئ، و هو ما يدل على قوة الضربة.
– تغير لون البول ليصبح لونه أحمر مائلا للوردي، و ذلك لتكسر الدم داخل الجسم و عدم حدوث النزيف الخارجي.
– ظهور الدم في البراز مع حدوث النزيف للثة و الأنف سواء نزيف خارجي أو نزيف داخلي.

كيفية علاج الكدمات عند الأطفال بطرق بسيطة

كيفية علاج الكدمات عند الأطفال بطرق بسيطة

تعد أغلب الكدمات التي يتعرض لها الأطفال غير مؤذية، كما و أنها تشفى تلقائيا في فترة لا تتجاوز 10 أيام. و لكن لا بد من تقديم بعض العلاجات الضرورية للطفل لدى إصابته بالكدمات و من أبرز الإسعافات الأولية و العلاجات البسيطة التي يمكنك تقديمها للطفل هي ما يلي:
– وضع كمية من الثلج ،لعدة مرات في اليوم خلال 48 ساعة الأولى من الإصابة، على المكان المصاب بالكدمة إذا ما كانت الكدمة متورمة أو منتفخة.
– رفع الجزء المصاب إلى مستوى مرتفع عن مستوى القلب، من أجل التقليل من كمية الدم المتدفقة والمتسربة عبر الشعيرات الدموية.
– تناول بعض أنواع المضادات الحيوية و مسكنات الآلام.
– تفادي تعريض المنطقة المصابة إلى الجهد أو الإرهاق.
– و يمكن استعمال كريم الأرنيكا (زهرة العطاس) للحد من تورم و انتفاخ المنطقة المصابة بالكدمة. و هذا الكريم متوفر في الصيدليات بدون وصفة طبية، و عليك اتباع تعليمات الاستخدام.
و في حالة ظهور أعراض و مضاعفات غير معتادة بعد إصابة الطفل بالكدمة، أو إذا استمر آلام الكدمة لأزيد من 10 أيام، فعليك سيدتي مراجعة الطبيب للتأكد من عدم وجود شيء خطير.
إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا هذا و الذي خصصناه للحديث عن كيفية علاج الكدمات عند الأطفال و الذي نتمنى أن ينال إعجابكم. و لا تبخلوا علينا بمشاركتكم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة. و للمزيد من طرق علاج الكدمات قوموا بتصفح مقال منشور على موقعنا المتميز كيفية و هو بعنوان كيفية علاج الكدمات منزليا.