كيفية العناية بصحة الطفل المولود

كيفية العناية بصحة الطفل المولود هو موضوع مقالنا من خلال موقع كيفية، يعتبر الأطفال زينة الحياة و هم من يدخلوا البهجة و السرور إلى بيت الأسرة، بحيث يجلبون السعادة للآباء والأمهات، والأمومة هي حلم كل امرأة و لا تستطيع السيدة إخفاء رغبتها في إنجاب الأطفال والاهتمام بهم و جعلهم مميزين وناجحين في حياتهم، و تتجلى رغبة كل سيدة في أن ترى طفلها في أفضل حال و في أعلى المرات محققا كل مايتمنه، و هناك العديد  من الأمهات يجهلن كيفية العناية بالطفل الرضيع، و قد تتبع بعض الطرق و الأساليب الخاطئة في رعاية الطفل مما تسبب له ضرر دون قصد.

كيفية العناية بصحة الطفل المولود :

كيفية العناية بصحة الطفل المولود

يحتاج الطفل المولود إلى عناية خاصة و مميزة و دقيقة جدا، فمن الضروري أن تتحلى الأم ما يكفي من العلم والمعرفة غي عالم الأطفال الذي نعتبره صغيرا بالنسبة لعمر الطفل، في حين أنه في الواقع عالم كبير لا يمكن للأم بمجّد ولادة طفلها أن تكون ملمة بجميع جوانبه، لذلك نجد أن الأم ذات المولود الأول تحتاج للكثير من المساعدة، بحيث تواجه تحديات كبيرة في تربية طفلها و في الطريقة المتبعة للعناية و الاهتمام به، أما بخصوص الأم التي أنجبت من قبل، فطبيعة الحال تكون لديها ما يكفي من الخبرة في هذا المجال، و لا مانع من التسلح بالمعرفة لكليهما، حيث إن الدراسات في تطور كل يوم، وهنا سنوضح لك عزيزتي الأم كيفية العناية بصحة الطفل المولود .

  • ينصح بالرضاعة الطبيعية خلال الستة أشهر الأولى من عمر الطفل، فحليب الأم  مصدر الغذاء الوحيد الذي يزيد من مناعة المولود كما و يزيد من صلته بأمه بحيث يشعر بالأمان و حنانها، و لا بد أن تبدأ الأم بإرضاع طفلها بعد الولادة مباشرة، حيث إنه يتكون في ثدييها ما يسمى حليب اللبا، و يختلف تماما في مكناته عن الحليب الذي يتكون عند الأم بعد الأسبوع الأول من الولادة، و قد أثبتت الدراساتأن حليب اللبا يحتوي على كمية لا متناهية من العناصر و المعادن والفيتامينات التي يحتاجها الطفل، و بعد مضي ستة أشهر تبدأ فترة إدخال الطعام و الوجبات مع الرضاعة الطبيعية على حياة الطفل.
  • إحرص عزيزتي الأم على تزويد طفلك بفيتامين د منذ اليوم الأول، و كذا الحديد بداية من الشهر الرابع..
  • الطفل المولود لا يحتاج  للكالسيوم سواء مع الرضاعة الطبيعية أو الصناعية
  • تجنب إعطاء الطفل المولود أي نوع لبن سوى لبن الأم أو اللبن الصناعي في الحالات الطبية التي تتعذر فيها الرضاعة الطبيعية قبل سن سنة.
  • لا تنسي عزيزتي أن تقصي أظافر الطفل حتى لا يجرح نفسه فيها، لأنه خلال هذه الفترة لا يتحكم في أيديه جيدا.
  • الحرص على تغيير حفاظ الطفل كل ساعتين في كل الأحوال حتى لا يصيبه التهاب الحفاظ مما يسبب الكثير من الإزعاج له.
  • يفضل عدم  غسل جسم الطفل في الأيام الأولى بعد الولادة من أجل المحافظة على المادة اللزجة الموجودة على جلد الطفل.

كيفية العناية بصحة الطفل المولود

  • عند حلول فترة إدخال الطعتم للطفل قدمي له الخضراوات في البداية ثم الفواكه و يليه صفار البيض و أيضا اللحوم البيضاء و الحمراء، و تقدم كل هذه الأطعمة  مهروسة تماما بإستخدام خلاطة الطعام.
  • في حالة ما إذا كان طفلك يرفض الطعام و ليست عند  شهيه، لا تقلقي فهذا أمر طبيعي، و تجنبي تماما إعطائه ما يسمى بفاتح الشهية.
  • قومي بتنويع الأغذية لطفلك و في النكهات و الخلطات كل يوم ويوم واعطي له طبق يلعب به وطبق آخر به طعامه الذي يجب إعطاؤه له ببطء.
  • يستحسن تجنب العصائر قبل سن ستة شهور إلا في حالة علاج الإمساك، و من سن ستة شهور حتى ست سنوات يمكن إعطاؤه عصائر لكن بواسطة الكأس و ليس باستعمال الببرونة لتفادي تسوس الأسنان و الكمية تكون من 120-170 مل كحد أقصى بشكل يومي.
  • كما ينصح بتعريض الأطفال لأشعة الشمس من أجل نمو العظام بشكل صحي و سليم، حيث إن الشمس تعد المصدر الأساسي لفيتامين د و الكالسيوم، و من أفضل تعريضهم لأشعة الشمس خلال الأوقات في الصباح الباكر، و الابتعاد عن شمس الظهيرة.

إلى هنا نصل إلى ختام مقالنا الذي خصصناه للحديث عن كيفية العناية بصحة الطفل المولود نتمنى أن نكون قد أجبنا على معظم أسئلتكم و استطعنا مدكم بمجموعة من النصائح و الأساليب عن كيفية العناية بصحة الطفل المولود و حتى تعم الفائدة أكثر لا تترددوا في نشر المقال و مشاركته  مع أصحابكم ليستفيدوا منه أيضا، و للمزيد من الإستفادة بخصوص هذا الموضوع ندعوكم من أجل الدخول إلى هذا الرابط كيفية العناية بصحة الطفل بعد الولادة.