كيفية الحفاظ على صحة الطفل بعد الولادة

كيفية الحفاظ على صحة الطفل بعد الولادة هو موضوع مقالنا هذا، فالأطفال هم روح الحياة وعطرها وابتسامتهم البريئة نبع صافي كله أمل وحياة ، والأمومة حلم كل امرأة ولا يمكن اخفاء هذه الرغبة في إنجاب الأطفال و الاهتمام بهم وجعلهم متميزين وفي أحسن حال،لكن أغلبية الأمهات والأباء يجهلون كيفية الحفاظ على صحة الطفل بعد الولادة، وفي مقالنا هذا سنقدم لكم الطرق والأساليب الواجبة اتباعها للحفاظ على صحة الطفل بعد الولادة.
وقبل البدء في تفاصيل موضوعنا عن كيفية الحفاظ على صحة الطفل بعد الولادة ندعوكم قرائنا الأفاضل إلى قراءة مقال شامل وكامل كنا قد طرحناه سابقا عن كيفية الحفاظ على صحة الطفل مع موقعنا موقع التجديد والتميز كيفية.

كيفية الحفاظ على صحة الطفل بعد الولادة

كيفية الحفاظ على صحة الطفل بعد الولادة

يجب على الأم مراعاة عدة جوانب عند الإهتمام بصحة الطفل حديثي الولادة وخاصة الإهتمام بالسرة و بنظافة وتعقيم رضاعة الحليب ونظافة الطفل وحمامه ونومه، وسوف نبدأ بشرح كيفية الإعتناء بالطفل الرضيع منذ أول يوم ولادة وحتى يكبر ويبدأ بتناول الطعام:

أولا: الإعتناء بسرة الطفل الرضيع

فبعد ولادة الطفل يجب الاطمئنان على صحته بالاعتناء بسرة الطفل، وذلك حتى تشفي وألا يعاني من أي التهابات أو اية مشاكل في المستقبل، ويمكنك الاعتناء بسره الطفل من خلال إحضار محلول الكحول الأبيض والقيام بوضعه كل يوم على السرة وتطهيرها يوميا حتى تنزل السرة ولا يحدث أي التهاب للطفل أو أي مشكلة، وهناك بعض الأمهات تلجأ إلى استخدام وصفات الأجداد في الاعتناء بالسرة كمزج القليل من زيت الزيتون والملح ووضعها على منطقة السرة كي تشفي بشكل سريع فهي وصفة طبيعية لا تضر الطفل، وآنيا أصبح الأطباء يفضلون استعمال محلول الكحول الأبيض لتعقيم منطقة السرة بشكل أفضل وصحي.

ثانيا: الإعتناء برضاعة الطفل 

كيفية الحفاظ على صحة الطفل بعد الولادة

فمصدر الغذاء الوحيد للطفل في الستة الأشهر الأولى من عمره هي الرضاعة فهي تزيد من مناعته وصلته بأمه وإحساسه بالحنان والأمان، ويجب على الأم المرضعة معرفة أن الطفل يحتاج إلى الرضاعة كل ساعتين على مدار 24 ساعة كي يرضع بشكل جيد ويشعر بالشبع ويتمتع بنمو سليم.
كما يجب على الأم الحرص اللازم على تناول الطعام الجيد المغذي كالبيض واللحوم والحليب والتمر والعصائر والسكريات والعصائر، وذلك كل ساعتين من أجل توفير الحليب المغذي والمفيد لطفلك.
يمكن الإستعانة بالحليب الإصطناعي إلى جانب الرضاعة الطبيعية وخاصة عندما لا تكون الأم ربة بيت، وتضطر للخروج للعمل خارج البيت، فمن الأفضل الإستعانة بالرضاعة الصناعية لتعويض الطفل عن وقت غياب الأم.
عند إرضاع الطفل بالرضاعة الصناعية فتكفيه الرضاعة بعد مرور كل ثلاثة أو أربع ساعات.
التأكد من تعقيم الرضاعة وتنظيفها جيدا.

ثالثا: الإعتناء بنوم الطفل

ففي الأسابيع الأولى من ولادة الطفل يكون نومه غي منتظم، فقد ينام الطفل لفترات طويلة بالنهار ومتقطعة بالليل وقد يستمر الوضع هكذا لمدة أشهر، ولتنظيم ساعات النوم وتهدئة الطفل يجب على الأم تحضير المكان والجو المناسب والنظيف للطفل، كما يمكنها تغيير وقت الحمام ليكون في المساء عوض الصباح لأن أغلبية الأطفال ينامون بعد الإستحمام مباشرة ولمدة طويلة، كما يجب جعل نومه تحت ضوء خافت جدا.

رابعا: الإعتناء بنظافة الطفل وحمامه

كيفية الحفاظ على صحة الطفل بعد الولادة

نظافة الطفل شيء مهم من أجل الحفاظ على صحته وبقائه جميلا ، فبعد الولادة يجب الحرص على مساعدة أحد في حمام طفلك لتجنب ألا ينزلق منك أثناء الحمام بسبب صغر حجمه، وإذا كان الجو باردا يفضل أن تقومي بعمل حمام الطفل في غرفة النوم وتشغيل المدفئة وتدفئة ملابسه، وعدم أخذ وقت طويل كثيرا في حمامه حتى لا يصاب بالبرد أو المرض، ويجب التأكد من تنظيف جسمه جيدا وما بين أصابعه مع تدليك رأسه برفق بالشامبو المخصص للأطفال، وبعد الحمام يجب تجفيف أذنيه جيدا وجسمه أيضا، كما يفضل عدم إخراج الطفل خارج المنزل بعد الانتهاء من حمامه إذ يستحسن ارضاعه وتركه لينام.

خامسا: الإهتمام بأغراض الطفل

يجب على الأم الإهتمام بأغراض الطفل بالحرص على أن تكون الرضاعة والرضعة الكاذبة وجميع أغراضه معقمة، كما يجب غلي وتعقيم الرضاعة وتجنب وصول الجراثيم لطفلك وإصابته بالأمراض.
كما يجب التأكد من أنك قمت بغلي الماء المقطر المحضر لحليب الطفل الرضيع، وتركه حتى يصبح فاتر، وذلك بوضع القليل من الحليب على يديك قبل إعطاء الطفل الرضاعة لأنه لن يستطيع رضاعتها إذا كانت ساخنة.

سادسا: الإعتناء بصحة الطفل

أحيانا يبكي الطفل بشكل مستمر بالرغم من أن الأم قامت بإرضاعه وبتغيير حفاظه، ولكنه لا ينام أو يهدأ ولا يسكت، وبكاء الطفل المستمر بدون سبب يدل على أنه يحس بالمرض فيجب الذهاب إلى طبيب الأطفال كي يقوم بفحصه ومعرفة ما هو سبب بكاؤه، فعندما يقوم الطبيب بتحديد مرضه سوف يصف للأم العلاج المناسب كي يشفى الطفل، ويجب على الأم تتبع نصائح الطبيب حتى تنتهي من العلاج ويرجع الطفل إلى صحته، كما ينصح أيضا بإبعاد الأطفال الآخرين عن طفلك الرضيع وأن يتجنبوا الاقتراب منه أو العطس في وجهه فيسببوا له أمراض، أو الإمساك به وحمله بشكل خاطئ فيسببوا له آلم في يديه أو رجليه، وهذا أكثر ما يصاب به الأطفال في أولى أيام حياتهم بشكل كبير، مما يجعل عملية الحفاظ على صحة الطفل صعبة جدا.
وهذه كانت أهم النقاط التي يجب على الأمهات والآباء تقاسم أدوارها في كيفية الحفاظ على صحة الطفل بعد الولادة بمراعاته والعناية به لتجنب الأمراض وأي سوء قد يصيب، فهو صغير جدا وحساس جدا في أشهره الأولى، ويحتاج لعدة أشهر حتى يكبر ويتحمل تقلبات الجو والأمراض والأذى.

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا هذا والذي خصصناه للحديث عن كيفية الحفاظ على صحة الطفل بعد الولادة ،نتمنى أن تستفيدوا مما قدمناه لكم من نصائح وطرق للعناية بالطفل حديث الولادة، واتعم الفائدة لا تتردوا في نشره عبر مواقع التواصل الإجتماعي ومشاركته مع الأصدقاء والأقارب.