كيفية الاعتناء بصحة الطفل و المحافظة عليها

يعتبر الطفل أغلى ما تملك المرأة في حياتها، لذلك فمسؤولية العناية بصحته و كل حاجياته تقع على عاتقها، فالطفل دائم الحاجة إلى من يعتني به و يرعاه و ينتبه إليه لكي يكون و يغدو في صحة جيدة خالية من الأمراض. و في مقالنا هذا اليوم سنتحدث عن كيفية الاعتناء بصحة الطفل و المحافظة عليها حيث سنذكر مجموعة من الطرق التي ستساعدك ،سيدتي، في الاعتناء و المحافظة على صحة طفلك، و ذلك لأن صحة الطفل تحتاج دائما إلى العناية و المتابعة حتى تتفادي أيتها الأم الدخول في مشاكل غير متوقعة. فصحة الطفل منذ صغره تنعكس على صحته عندما يكبر، لأن الأطفال يتعرضون منذ الولادة للمرض و الانتكاسات الصحية نظرا لعدم تكون المناعة لديهم بعد، و من واجب كل أم الانتباه للأمر و أن تكون واعية لما يحصل مع الطفل بشكل دائم.
و نشير قبل التطرق لموضوعنا اليوم المتمثل في كيفية الاعتناء بصحة الطفل و المحافظة عليها ، إلى أن هناك مقال شامل بعنوان كيفية العناية بصحة الطفل، و الذي يتناول بالتفصيل كل ما يتعلق بطرق المحافظة على صحة الطفل في جميع مراحل نموه.

كيفية الاعتناء بصحة الطفل و المحافظة عليها

كيفية الاعتناء بصحة الطفل و المحافظة عليها

تعد الأم أكثر الناس تعاملا مع الطفل طوال الوقت، فهي التي تتحمل إصابته و آلامه، و هي أيضا من يلزم عليها مراقبة الطفل عند اللعب في المنزل للحفاظ على صحته ضد الحوادث و الإصابات. و كل ذلك لأن التعامل مع الأطفال يكون مختلفا عن الأشخاص الذين يكونون في المراحل العمرية المختلفة، لكونهم بحاجة إلى الهدوء و الكثير من الاهتمام. فالعناية بالطفل تعد من الأمور التي تحتاج إلى وقت كثير و نظر دقيق، و بالخصوص إذا كان الطفل حديث الولادة، لأن هذا الطفل لديه جسم ضعيف البنية و ذو حجم صغير، و هو الأمر الذي يجعل جسم الطفل أكثر تحسسا من الأجسام الأخرى. و في فقرتنا هذه عن كيفية الاعتناء بصحة الطفل و المحافظة عليها سنستعرض مجموعة من النصائح التي على كل أم العمل بها للمحافظة و العناية بصحة طفلها. فكل أم تحاول أن توفر لطفلها الحنان و العناية الفائقة، و كذا تأمين الحاجيات الضرورية له، إلا أن بعض الأمهات يتبعن في رعاية أطفالهن مجموعة من العادات الخاطئة، و لا يدركن مدى خطورة ذلك على صحة الطفل.
و إليك سيدتي كيفية الاعتناء بصحة الطفل و المحافظة عليها :

كيفية الاعتناء بصحة الطفل و المحافظة عليها

– إعطاءه التغذية الجيدة و الصحية، و على الأم الحرص على إرضاع ابنها طبيعيا.
– عليك سيدتي مد طفلك الذي يبلغ ما بين سنتين فما فوق بالحليب يوميا، و كذا بمشتقات الألبان لأنها تساعد على تكوين العظام، لما تحتويه من الكالسيوم.
– يجب تعليم الطفل كيفية غسل الفواكه و الخضر بشكل جيد قبل تناولها، إضافة إلى غسل اليدين قبل الأكل و بعده.
– في حالة إذا ما كان الطفل يعاني من ألم فلا يجب إهمال ذلك، و عليك سيدتي أخذه عند الطبيب للاطمئنان على صحته، و احرصي على عمل الفحوصات اللازمة.
– تجنبي سيدتي إعطاء الدواء بشكل كثير و كبير للطفل، لأن ذلك يضعف مناعته و يتلف أجهزة الجسم.
– يجب تعويد الطفل على النوم باكرا، لأن النوم فيه راحة و صحة للطفل.
– تجنب ترك الطفل وحده في البيت، لأن من الممكن أن تحدث كوارث غير متوقعة و يتعرض الطفل للأذى.
– ارتدي للطفل الملابس المناسبة لحالة الطقس، ففي البرد عليك سيدتي أن تلبسي لطفلك الملابس الثقيلة لكي لا يتعرض للرشح و الإنفلونزا أو للبرد. و في حال كان الطقس حارا ارتدي له الملابس الخفيفة نوعا ما، و من الأفضل عدم تعريض الطفل لأشعة الشمس المباشرة من أجل حمايته من الإصابة بضربات الشمس و الأمراض.
– يجب تعليم الطفل طرق الاعتناء بالأسنان، و استخدام المعجون للوقاية من التسوس.
– لا يجب السماح للطفل بالجلوس أمام التلفاز أو شاشة الحاسوب لفترات طويلة، لأن لذلك عواقب كثيرة، من إجهاد للعينين و الإصابة بمرض التوحد، فيصبح التلفاز أو الحاسوب عالمه و لا يستطيع الاندماج مع أحد.
– و من الأفضل عدم ترك الأطفال يتناولون المأكولات خارج المنزل أو الأطعمة التي لا يعرف مصدرها، لأن من شأن ذلك أن يعرض الطفل لكثير من الأمراض.
– تجنيب الطفل دخان السيجارة، لكي لا يستنشق ذاك الدخان و يتعرض لأزمات في صدره أو أمراض أخرى.
– عليك سيدتي الحرص على أن يتناول طفلك جميع العناصر الغذائية من البروتينات والكربوهيدرات و السوائل.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا الذي خصصناه للحديث عن كيفية الاعتناء بصحة الطفل و المحافظة عليها ، و الذي نتمنى أن ينال إعجابكم و أن تشاركوه عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة. و للمزيد حول طرق العناية بصحة الطفل ندعوكم إلى الاطلاع على مقال بعنوان كيفية الاعتناء بصحة الطفل المولود، و هو مقال سبق لنا أن نشرناه على موقعنا المتميز كيفية.