كيفية الاعتناء بالصحة النفسية

نعني بالصحة النفسية ،حسب المنظمة العالمية للصحة، تلك الحياة التي تتضمن رفاهية مرتفعة و كفاءة ذاتية و استقلالا و جدارة، و إمكانات فردية و عاطفية. كما و تؤكد هذه المنظمة على أن رفاهية الفرد تمنحه القدرة على التعامل مع ضغوطات الحياة المختلفة، و تزيد من قدرة الفرد على الإنتاج، و خدمة المجتمع بالشكل المطلوب. و يعد الحفاظ على الصحة النفسية من الأمور المطلوبة حتى يستطيع الإنسان الاستمرار في هذه الحياة، فكثرة ضغوطات الحياة المختلفة و كذا مصاعبها قد تتسبب في إحداث اختلالات متعددة و مختلفة للإنسان على مختلف المستويات و الميادين، و بالتالي فإنه من الضروري جدا حفظ التوزان النفسي للإنسان، و الحفاظ على الصحة النفسية بالشكل الصحيح و الأمثل. و لمعرفة كيفية الاعتناء بالصحة النفسية خصصنا هذا المقال للتحدث عن الطرق الفعالة و الناجعة لحفظ هذه الصحة دون اللجوء إلى الأدوية.
و نشير قبل التطرق لموضوعنا اليوم المتمثل في كيفية الاعتناء بالصحة النفسية ، إلى أن هناك مقال منشور على موقعنا بعنوان كيف أعتني بصحتي، و الذي يحتوي على مجموعة من النصائح الفعالة و الناجحة التي تخول للإنسان الحفاظ على صحته سواء منها النفسية أو الغذائية أو الجسدية.

كيفية الاعتناء بالصحة النفسية

كيفية الاعتناء بالصحة النفسية

الصحة عند الإنسان نوعان و هما الصحة النفسية و الصحة الجسدية، و لخلق التوازن في حياة الإنسان و الحصول على صحة جيدة، لابد له من الاهتمام و الحفاظ على النوعين، فكل واحد مرتبط بالآخر. و هناك الكثير من الناس الذين يهملون الصحة النفسية و يعتقدون أن المقصود بالحفاظ عليها هو فقط حمايتها من الإصابة بالجنون و الهلوسة، و هذا اعتقاد خاطئ بشهادة الكثير من الدراسات و الأطباء، حيث أكدوا جميعا على أن هناك ارتباط قوي بين الكثير من الأمراض الجسدية و الصحة النفسية.
و غالبا ما نجد الأشخاص الناجحون في حياتهم هم الذين يتمتعون بصحة نفسية جيدة و بتفكير إيجابي، في حين أن الأشخاص الفاشلون هم من يعانون من سوء الحالة النفسية. و في ظل وتيرة هذه الحياة المتسارعة نجد أن الأمراض النفسية باختلافها هي الأمور التي ترافق الإنسان، فأصبح العديد من الناس يلجؤون إلى الأدوية و المهدئات من أجل التخفيف من هذه الأمراض. و في فقرتنا هذه عن كيفية الاعتناء بالصحة النفسية سنحاول أن نمدكم بمجموعة من النصائح و الإرشادات التي ستمكنكم و تساعدكم في الحفاظ على الصحة النفسية دون اللجوء إلى الأدوية.
نصائح للحفاظ على الصحة النفسية:

كيفية الاعتناء بالصحة النفسية

– يجب على الإنسان أن يعلي من شأن نفسه، و لا يجوز أن يحط من قدر نفسه، و ذلك لأن الذات الإنسانية ذات مكرمة مهما كانت.
– الابتعاد عن تقليد الآخرين فلكل شخص طبيعته التي تختلف عن طبائع الآخرين. فعندما تكون للشخص شخصيته المستقلة عن الآخرين فإنه يكون أكثر إيجابية و تكون له القدرة على مقاومة ضغوطات الحياة المختلفة
– الالتزام بالأعمال التي تؤدي إلى رضا الله تعالى مثل: الالتزام بأداء الصلوات، الصوم، الصدقة، و جميع الأعمال المحببة إلى الله تعالى. و بشكل عام عليك العمل بأوامر الله تعالى و اجتناب نواهيه.
– حسن الظن بالله، و الثقة بالنفس و التوكل على الله تعالى مع الأخذ بالأسباب.
– التفكير بإيجابية مع الابتعاد عن الأفكار السلبية التي قد تغزو و تشوش العقل.
– القيام بالأعمال و الأنشطة التي نحبها و نرغب فيها بشكل مستمر، و ذلك من أجل تحسين المزاج و تقليل الضغط الذي يؤثر على صحة الإنسان.
– ضرورة الابتعاد عن فعل أي شيء فقط من أجل إرضاء الآخرين، لأن ذلك يسبب للشخص اضطرابا داخليا ناتج عن تأنيب الضمير، و النظرة السوداوية تجاه الحياة.
– القيام بأعمال الخير عن طريق تقديم المساعدة لكل من يحتاجها عن طيب خاطر،لأن مساعدة الناس تقلل من حالات التوتر النفسي، و تجعل الإنسان على اتصال مستمر مع الآخرين، كما و أن ذلك يعظم من قيمة الإنسان بنظر نفسه.
– ممارسة الرياضة مثل المشي في الهواء الطلق، فذلك يساعد على التخلص من الطاقة السلبية التي يخزنها الجسم نتيجة ضغوطات الحياة.
– السفر، التجوال، لقاء الآخرين، و التعرف على الحضارات و الشعوب الأخرى.
– طرد الأفكار السلبية التي تمنع الإنسان من تحقيق ذاته، و وصوله إلى الحالة المثلى التي يطمح إلى الوصول إليها.
– الابتعاد عن الأشخاص الذين يعملون على تدمير الإبداعات، و التثبيط من العزيمة.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا الذي خصصناه للحديث عن كيفية الاعتناء بالصحة النفسية ، و الذي نتمنى أن ينال إعجابكم و أن تستفيدوا منه. و إن أعجبكم الموضوع فلا تبخلوا علينا بمشاركته عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة إن شاء الله. و للمزيد من المقالات و المواضيع القيمة قوموا بزيارة موقعنا المتميز كيفية.