كيف أكون فتاة صالحة مهذبة

كيف أكون فتاة صالحة مهذبة ؟ شرع الله تعالى الزواج، و جعل فيه السكينة و المودة، كما أنعم الله عز وجل على عباده المؤمنين بنعمة الزوجة الصالحة، فالزوجة الصالحة تعد بمثابة جائزة يكرم الله بها عباده المؤمنين، فتكون لهم الأمان و الراحة في الدنيا و في الآخرة. أما الفتاة الصالحة هي تلك الفتاة التي تتميز بصفات الثبات و الصلاح، هذه الصفات التي تعني الابتعاد عن كل ما حرمه الله و نهى عنه و العمل بما أمرنا الله تعالى به، و من بين الصفات للفتاة الصالحة المهذبة هي إيمانها النظيف، فإن صلح إيمانها صلح حالها و خلقها و تكون على خلق جميل، و إن فسد خلقها فسد حالها كله، فالفتاة الصالحة المهذبة هي الفتاة التي استقامت بدينها أولا و بخلقها ثانيا، فتحفظ الله قبل كل شي فيحفظها الله بكل شيء، و قبل أن تتحكم بها مشاعرها و تصغي لما يمليها عليها قلبها فإنها تتحكم بها أخلاقها الحميدة و تستعمل أخلاقها، فتدفعها لفعل كل ما هو صالح و حميد، بالتالي تحافظ على حياتها و بيتها و نفسها بما يرضي الله سبحانه و تعالى، و الفتاة الصالحة هي من تداوم على ارتداء ثوب العفة، فيبث الله في و جهها النور، و في قلبها السرور، و يمنحها الهيبة في نظر الناس، فتطيع الله في سرا و علانية، و تسعى إلى نشر الخير بين الناس، فيتحلى قولها بالصدق، و تبتعد عن الكذب و النفاق، و يتزين عملها بالأمانة و الإخلاص، فتخلص العمل بمنزلها و في عملها الرسمي، و تخلص في تربية أولادها، فتحفظ زوجها و أهلها في بيتها و مالها.

كيف أكون فتاة صالحة مهذبة :

كيف أكون فتاة صالحة مهذبة

في ظل الكثير من الفتن المنتشرة في المجتمع ، و في ظل التحديات الكبرى التي تفرضها نمط الحياة المعاصرة، حيث  نجد كل شيء كل شيء متاح أمام الإنسان لتحقيقه من شهوات الدنيا و نوازع نفس، تجد الفتاة المعاصرة نفسها في حالة ضعف شديد اتجاه تلك  المغريات و الشهوات و تصاب بحيرة شديدة اتجاه ما ينبغي فعله وما لا ينبغي فعله في هذه الحياة، كما تتعرض الفتاة إلى تحدٍ أكبر من تحدي الرجال في مجتمعنا لأن الفتاة بطبعها رقيقة و ضعيفة تحتاج إلى من يوفر لها الحماية والأمان في المجتمع، و لا شك بأن العديد من الفتيات يسعين لأن يكن صالحات في مجتمعن و بين عائلاتهن حتى يرضين الله تعالى و يتصفن بخصال العفة حسن الأخلاق، و لما لذلك من آثار طيبة عليهن و على محيطهن، وتتساءل الكثير من الفتيات هذا التساؤل كيف أكون فتاة صالحة مهذبة ؟ و للإجابة عنه موقع كيفية يقدم لكم مجموعة من الصفات التي تتصف بها الفتاة الصالحة العفيفة و هي كالتالي:

  • ذكر النبي صلى الله عليه و سلم حال المرأة الصالحة التي يقال لها ادخلي الجنة من أي باب تشاءين يوم القيامة، و ذلك في حالة تحيقها لأربعة أمور وهي أن تصلي الصلوات الخمسة، و أن تصوم شهرها وهو شهر رمضان المبارك، وأن تحصن فرجها أي تحفظه من الوقوع في الحرام، و أن تطيع زوجها و تحترمه و الطاعة تكون دائما في المعروف، فهذه الأمور الأربعة هي صفات ثبات المرأة الصالحة و تنطبق على الفتاة التي لم تتزوج ما عدا طاعة الزوج.
  • الفتاة الصالحة هي الفتاة التي تحرص على التفقه في الدين و تعلم العلم الشرعي، و تداوم على تلاوة كتاب الله عزّ وجل و فهم و تدبر آياته و تطبيقها تطبيقا عمليا صحيحا على أرض الواقع .

كيف أكون فتاة صالحة مهذبة

  • و تعد من صفات الفتاة الصالحة الحرص على بر والديها فلا تعقهما، و معاملتها بمعاملة حسنة و طيبة و تصبر عليهما و لا تتضجر احتسابا للأجر من عند الله تعالى.
  • و تعد الفتاة صالحة بعدم خروجها من البيت إلا بإذن والديها لقضاء بعض الحاجيات الضرورية مرتدية الزّي الشّرعي الذي أمر به الله تعالى و هو اللباس الفضفاض الذي لا يبين مفاتن المرأة، و ألا تتعطر لعلمها  فالمرأة التي تخرج من بيتها متعطّرة فيشم الرجال رائحتها تعد امرأة زانية كما وصف النبي عليه الصلاة و السلام، و الفتاة العفيفة الصالحة تعد أيضا تائبة عابدة تحرص على القيام و الصيام و فعل الخير و المعروف و النهي عن المنكر.

إلى هنا نصل إلى ختام مقالنا الذي خصصناه للحديث عن كيف أكون فتاة صالحة مهذبة  نتمنى أن نكون قد أجبنا على معظم أسئلتكم و استطعنا مدكم بمجموعة من الصفات التي تتميز بها الفتاة الصالحة و حتى تعم الفائدة أكثر لا تترددوا في نشر المقال و مشاركته مع أصحابكم ليستفيدوا منه أيضا، و للمزيد من الاستفادة يمكنكم الدخول إلى هذا المقال الشامل كيف أكون فتاة صالحة.