كيفية شراء الأسهم عن طريق النت

كيفية شراء الأسهم عن طريق النت هو عنوان مقالنا اليوم، حيث تمنح خدمة التداول عبر الأنترنيت للمستثمر متابعة أسعار الأوراق المالية بشكل مباشر و حي، بالإضافة إلى معلومات التداول الأخرى، الأمر الذي يمكنه من إدخال أوامر الشراء و البيع الخاصة به دون الحاجة للاتصال مع الوسيط و تفويضه بذلك. و هو ما يجعل من المستثمر صاحب قرار الشراء أو البيع، و هو أيضا المسؤول عن تنفيذ هذا القرار من خلال إدخال الأمر المناسب إلى نظام التداول الإلكتروني بواسطة البرنامج الذي يوفره الوسيط لعملائه.
و قبل الانتقال إلى الحديث عن كيفية شراء الأسهم عن طريق النت ، نشير إلى أن هناك مقال قد سبق و نشرناه على موقعنا المتميز كيفية، و الذي يتناول بالتفصيل كل ما يتعلق بطرق و كيفية شراء الأسهم.

كيفية شراء الأسهم عن طريق النت و آليته

كيفية شراء الأسهم عن طريق النت

تقدم خدمة التداول عبر الأنترنيت من طرف شركة الوساطة، و التي تعمل على تقديم هذه الخدمة لعملائها بعد أن تحظى بموافقة بورصة البلد الذي سيتداول فيها المستثمر و من هيئة الأوراق المالية لذلك البلد. و بعد الحصول على كافة المتطلبات المنصوص عليها في تعليمات تداول الأوراق المالية عبر الأنترنيت التي تحددها البورصة و الهيئة، توقع شركة الوساطة اتفاقية تداول عبر الأنترنيت مع عملائها الذين يرغبون في الاستفادة من هذه الخدمة. و تشمل هذه الاتفاقية جميع النواحي التنظيمية بين الطرفين، إضافة إلى إطلاع العميل على كافة الوثائق المتعلقة بخدمة التداول عبر الأنترنيت.
و يصبح المستثمر قادرا على متابعة مجريات التداول و إصدار أوامر الشراء و البيع الخاصة به بنفسه، عندما يحصل على على كافة المعلومات المتعلقة بدخوله إلى حسابه على الأنترنيت، و التي تقدمها له شركة الوساطة التي يتعامل معها. حيث تقوم البرمجيات التي توفرها شركة الوساطة بالتحقق من توفر الرصيد الكافي من النقد أو الأوراق المالية لدى حساب المستثمر قبل قبول أمر دخوله إلى التداول عبر النت.
و في حالة الشراء فإنه يتم حجز قيمة النقد المعادلة لقيمة الشراء مع عمولة التداول و البدلات المستحقة على المستثمر، و يتم ذلك فور إدخال أمر الشراء بالاعتماد على الكمية المدخلة و السعر المدخل. كما أن البرمجيات تعمل على تعديل قيمة الرصيد النقدي المحجوز في حالة إذا ما قام المستثمر بتعديل أمر الشراء المدخل أو إلغائه. أما في حالة إذا ما تم تنفيذ الأمر كليا أو جزئيا، فالبرنامج يقوم على الفور بخصم تكلفة الأوراق المالية التي تم شرائها مع تعديل الرصيد النقدي اعتمادا على سعر التنفيذ.

كيفية شراء الأسهم عن طريق النت و مزاياها

كيفية شراء الأسهم عن طريق النت

يتم شراء و بيع الأسهم من خلال البورصة أو سوق الأوراق المالية، وعملية تداول الأسهم في السوق المالي تتم إما بطريقة مباشرة من البائع إلى المشتري، و إما بطريقة غير مباشرة، حيث يتم بيع و شراء الأسهم عن طريق ما يسمى بالوسيط المالي، و هو عبارة عن شخص متخصص بمجمل أمور السوق المالي و يدعى الوسيط المالي، و الذي يتقاضى أجر محدد مقابل وساطته أو جزء منها. و التداول عبر الأنترنيت يختلف اختلافا جوهريا عن الطريقة التقليدية، إضافة إلى كونه ينطوي على مخاطر عديدة متعلقة أساسا بشبكة الأنترنيت. و من خلال هذه الفقرة سنتطرق إلى كيفية شراء الأسهم عن طريق النت و أهم مزايا هذه الطريقة إضافة إلى مخاطرها.
فوائد التداول عبر الأنترنيت:
للتداول عبر الأنترنيت مجموعة من المزايا و من أبرزها، أنها تمكن المستثمر من الاطلاع على أسعار الأسهم و تعطيه إمكانية اتخاذ قرار الشراء أو البيع من أي مكان يتواجد فيه. و من الفوائد الأخرى للتداول عبر الأنترنيت ما يلي:
– هذه العملية تمكن المستثمر من الاطلاع و متابعة مجريات التداول بشكل مباشر، بغض النظر عن المكان الذي يتواجد فيه.
– تمكين المستثمر من استغلال الفرص الاستثمارية مع تمكينه من تفعيل أوامر الشراء و البيع بشكل حي و فوري.
– تمكين المستثمر أيضا من إدارة أوامره بنفسه، مع متابعة محفظته الاستثمارية بشكل مباشر و فوري.
– كما تعمل عملية التداول عبر الأنترنيت على جذب العديد من المستثمرين الجدد سواء كانوا محليين أو أجانب.
– بالإضافة إلى ارتفاع قاعدة المتعاملين بالأوراق المالية و زيادة أحجام التداول، و كذا ارتفاع عمق سيولة السوق.

و بالرغم من هذه المزايا الكثيرة للتداول عبر الأنترنيت، إلا أنها بالمقابل لها مخاطر كثيرة على المستثمر أن يعيها. و من أهم المخاطر التي يجب أن تعرفها عن كيفية شراء الأسهم عن طريق النت ما يلي:
– الأمور الفنية و التنظيمية و التي تتعلق بهذه الخدمة.
– كما أن استخدام شبكة الأنترنيت تشمل عدد كثير من المخاطر، و التي قد تحقق للمستثمر خسارة غير مرغوب فيها.
– كما قد ترتبط أيضا هذه المخاطر بشبكة الأنترنيت نفسها، أو بالبرامج المستخدمة، أو بنظام التداول الإلكتروني، بالإضافة إلى سوء استخدام الخدمة من قبل المستثمر.
و لذلك ننصح جميع المستثمرين الراغبين في التداول عبر الأنترنيت، أن يقروا بأنهم يدركون، و يقبلون بهذه المخاطر التي قد تواجههم أثناء التداول عبر الشبكة العنكبوتية. و أن يعلموا أن الوسيط لن يكون مسؤولا عن حالات فشل الاتصال أو تأخره أو تعطله عند التداول عبر الأنترنيت، بالإضافة إلى عدم إمكانية تحمله للأخطاء التي قد تنتج عن أرصدة الحسابات نتيجة هذا الفشل أو العطل.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا هذا و الذي خصصناه للحديث عن كيفية شراء الأسهم عن طريق النت و الذي نتمنى أن ينال إعجابكم، و أن تشاركوه عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة. و للمزيد من المقالات و المواضيع حول كيفية شراء الأسهم يمكنكم الاطلاع على مقال سبق و نشرناه على موقعنا تحت عنوان كيفية بيع الأسهم.