كيفية العمل في سوق تجارة العملات

في بداية مقالنا لهذا اليوم سنقوم بالتعرف أولا على ماهية تجارة العملات، و هذه الأخيرة هي عبارة عن عملية اقتصادية ذات هدف رئيسي و هو الربح المادي، و هي العملية التي يتم من خلالها القيام بعمليتي البيع و الشراء للعملات بشتى أنواعها، كالدولار الأمريكي و اليورو الأوروبي و أيضا الجنيه الأسترليني إضافة إلى الروبل الروسي و غيرها، و هذه التجارة بالأساس تعد نوعا من أنواع التداول الذي يستطيع الفرد من خلاله كسب الكثير من الأرباح. و مع هذا نرى أن هناك الكثير من الأشخاص الملمين بهذا النوع من التجارة، لكنهم لا يمتلكون فكرة عن كيفية العمل في سوق تجارة العملات ، و لهذا قررنا اليوم أن نتطرق في هذا المقال إلى مجموعة من المعلومات و الحيثيات التي يمكن أن يستفيد منها كل من له الرغبة في التداول في هذا المجال.

و قبل أن نشرع في طرح ما يتعلق بهذا المقال، نود أن نخبركم بأننا قد قمنا في السابق بتقديم مقال شامل بهذا الصدد على موقعنا كيفية، و هو بعنوان كيفية الربح من تحويل العملات.

كيفية العمل في سوق تجارة العملات :

كيفية العمل في سوق تجارة العملات

إن كيفية العمل في سوق تجارة العملات ترتبط بعمليتي البيع و الشراء في العملات، أي أنه من خلال هذه التجارة يمكن للفرد كسب الكثير من الأرباح، و ذلك عن طريق شراء العملات و بيعه مقابل أخرى، و هذا الربح يأتي بسبب التغيرات التي تطرأ بشكل مستمر على أسعار العملة، حيث أن أسعار العملات تتحدد من خلال عمليتي العرض و الطلب، أي عندما يزداد الطلب يرتفع سعر العملة، و عندما يقل ينقص سعرها، و أثناء ارتفاع قيمة عملة معينة أو انخفاضها على الأخرى، حينها نجد التجار يقررون شراء أو بيع هذه العملات من أجل جني الكثير من الأرباح، و هذا ما يدل على أن الهدف من هذا المجال هو تحقيق الربح عن طريق سعر العملات. لهذا فإننا الآن سنطرح مجموعة من المعلومات التي يمكن للمتداول الإستفادة منها أثناء تداوله في تجارة العملات أو ما يسمى بالفوركس.

ما الذي يجب فعله عند التداول في سوق تجارة العملات (الفوركس)؟

عندما يبدأ الفرد في تداول الفوركس، يجب عليه أن يعلم أنه سوف يتداول بشكل دائم على زوج من العملات، أي أنه سيقوم بالبيع و الشراء في العملات مقابل عملات أخرى. و إذا توقع مثلا أن الجنيه الإسترليني سوف يضعف أمام الدولار الأمريكي، فينبغي عليه أن يقوم بشراء الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي. و في حال أن توقع العكس (أي عند توقعه بأن الدولار الأمريكي سوف يقوى)، فهنا ينبغي عليه أن يبيع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي، و من هذا المنطلق يجب دوما على المتداول أن يتخذ المركز في الإتجاه الصحيح الذي يفترض أن يتجه السوق نحوه، لأن هذه الطريقة ستمكنه من زيادة فرص تداوله.

العوامل التي تؤثر على سوق تجارة العملات:

كيفية العمل في سوق تجارة العملات

هناك مجموعة من العوامل التي تؤثر على أسعار صرف العملات في سوق تجارة العملات أو ما يسمى الآن بالفوركس، و هذه العوامل منها الإستقرار السياسي و الإقتصادي و أيضا السياسة النقدية للدول، و بما أن تداولات الفوركس هي تداولات مباشرة، فإن المضاربة هي التي تؤثر بشكل رئيسي على التغيرات التي تطرأ على الأسعار في السوق. و إذا تم و حدث توقع لدى المتداولون بأن لسبب ما أو لحدث سوف تقوى أو تضعف عملة معينة، ففي هذه الحالة سيقومون بالتداول و يغيرون السعر في السوق، لأن العرض و الطلب على العملة المقصودة حتما سوف يتغير داخل السوق، و في هذه الأثناء كلما ازداد عدد الأفراد الذين يتوقعون حركة العملة نحو اتجاه معين كلما ازداد التأثير على الأسعار في سوق العملات.

هل تجارة العملات مربحة؟

إن العوائد المحتملة من التداول في أسواق تجارة العملات لا محدودة و لا نهائية، فالشركات التي تعمل في هذا المجال يعملن على عرض رافعة مالية عالية إلى درجة أن المتداول يتمكن من خلالها بالتداول بعشرات و مئات الآلاف من الدولارات، في حال أن كان الرأس مال الخاص بالمتداول بضع مئات من الدولارات فقط، و هناك أيضا بعض المؤسسات و الشركات التي قد تصل رافعتها المالية إلى 1:500، و هنا يتضح أنه كلما ارتفعت الرافعة المالية كلما ازدادت فرص الربح، و لكن من الممكن أيضا أن ترتفع نسب الخسارة.

و هنا قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، و الذي قمنا من خلاله بالتحدث عن كيفية العمل في سوق تجارة العملات ، مع طرح مجموعة من المعلومات التي تتعلق بهذا المجال، أتمنى أن يكون المقال قد أفاد كل من له إلمام بهذا الميدان، و في حال أن نال المقال إعجابكم، فلا تبخلوا علينا بمشاركته مع الأصدقاء على مواقع التواصل الإجتماعي.