كيفية التخلص من الرشح عند الأطفال

يعد الأطفال أكثر الفئات عرضة للإصابة بالرشح، لذلك اخترنا الحديث اليوم في مقالنا هذا عن طرق و كيفية التخلص من الرشح عند الأطفال ، و الذي سنمدكم عبره بمجموعة من الطرق و الخطوات التي ستساعدكم على علاج الرشح، و كذا أبرز أعراض هذا المرض، إضافة إلى الوسائل و النصائح التي تقي أطفالكم من الإصابة بالرشح.
إن الرشح في معناه اللغوي يعني السيلان و النضح، و في المجال الصحي يعني الرشح ذاك الالتهاب الفيروسي الحاد الذي يصيب الجهاز التنفسي العلوي للإنسان، و خاصة البلعوم و الأنف. و يسبب الرشح سيلان من الأنف و الشعور بالغصة على مستوى البلعوم، كما يصاحبه أيضا سعال قوي و الذي ينتج عنه بحة في الصوت و ألم، إضافة إلى حرقة في العينين. و كل هذا يؤدي إلى فقدان الجسم للتركيز و صداع يصيب جميع أجزاء الرأس. كما تجدر الإشارة إلى أن مرض الرشح يعد ناقل للعدوى، و من أسماءه أيضا الزكام و نزلة برد.
و نشير قبل التطرق لمعرفة كيفية التخلص من الرشح عند الأطفال ، إلى أنه قد تم من قبل نشر موضوع بعنوان كيفية التخلص من الرشح عبر موقعنا، و الذي يتناول بالتفصيل كل ما يتعلق بهذا المرض كالأعراض المسببة له و كيفية الوقاية منه، بالإضافة إلى طرق العلاج سواء باستعمال الأدوية أو الأعشاب أو غيرهما، لذلك نتمنى أن تطلعوا عليه لتستفيدوا و تقوا أنفسكم من هذا المرض.

كيفية التخلص من الرشح عند الأطفال و مسبباته

كيفية التخلص من الرشح عند الأطفال

يعتقد الكثير من الناس أن الإنفلونزا و الرشح هما مرض واحد، إلا أن الأمر غير صحيح، حيث أن الإنفلونزا يعد أكثر حدة من الرشح. فالإنفلونزا هو مرض فيروسي شديد له مجموعة من المضاعفات الخطيرة و الذي يحدث اختلال كبير لتوازن الجسم مما يخلق نوع من الشعور بتكسر العظام. في حين أن الرشح و كما ذكرنا سابقا، ما هو إلا مرض فيروسي بسيط يصيب الجهاز التنفسي.
أسباب الرشح عند الأطفال:
يعتبر مرض الرشح الأكثر حدوثا عند الأطفال، إذ يمكن أن يصاب بعض الأطفال بأكثر من خمس نوب من الرشح خلال فصل واحد من الشتاء، و هو الأمر الذي يدعو الأهل للاعتقاد بأن طفلهم لا يشفى من الرشح أو أنه سيظل مريضا دائما. إلا أن ذلك الاعتقاد غير صحيح إنما المشكل أن مرض الرشح من الأمراض المعدية، حيث تحدث العدوى عن طريق الالتماس بين شخصين كالمصافحة و بالرذاذ التنفسي عند العطاس و السعال. و من أسبابه كثرة الفيروسات، و التي تتواجد في كل مكان و في الهواء و الأماكن التي يلمسونها. و كذلك الهواء الجاف و التدخين حيث أن تعرض الطفل لدخان السيجارة يؤدي لإضعاف مناعته في الغشاء المخاطي للأنف، مما يجعل الطفل يصاب بالرشح و تطور المرض، إضافة إلى طول مدته.
أعراض الرشح عند الأطفال:
إن مرض الرشح عند الأطفال تصاحبه مجموعة من الأعراض في الحالات العادية. و من بين أهم هذه الأعراض ما يلي:
– حس الحرقة في البلعوم
– سيلان الأنف و انسداده
– العطاس المتكرر، و ألم على مستوى البلعوم و خصوصا عند البلع
– السعال و كحة مزعجة
– الصداع و ارتفاع خفيف في درجة حرارة الطفل
– الإعياء و ألم العضلات، مما يحث شعورا بتعب و إرهاق عام
– نقص أو فقدان الشهية
– تحول مفرزات الأنف في الرشح من رائقة إلى صفراء أو خضراء
– صعوبة في النوم
– تغير المزاج، و غالبا ما يكون مزاج الطفل معكرا و سيئا
– ألم على مستوى الأذنين، و الذي يمكن أن يحدث التهابا في الأذن الوسطى

كيفية التخلص من الرشح عند الأطفال و طرق الوقاية منه

كيفية التخلص من الرشح عند الأطفال

إن الوقت لوحده هو الكفيل بالشفاء من الرشح، حيث لا يمكن للأدوية أن تشفي الرشح، إنما تعمل فقط على التخفيف من الأعراض المزعجة المصاحبة للرشح مثل: الصداع و الاحتقان الأنفي. و هناك مجموعة من النصائح و الإرشادات التي تساعد على تخفيف حدة الرشح عند الأطفال، و من أهمها ما يلي:
– القيام بغسل أنف الطفل باستعمال محلول السيروم الفيزيولوجي عدة مرات كل يوم
– القيام بترطيب غرفة الطفل بالبخار
– أخذ الطفل معك إلى الحمام، و القيام بتشغيل الماء الساخن لمدة 15 دقيقة أو نحو ذلك، حيث ينتج عن ذلك تكون البخار الذي يساعد على ترطيب الهواء و تخفيف البرودة
– قم بدهن أنف الطفل من الخارج بالفازلين لتخفيف التهيج
– الإكثار من السوائل الدافئة في وجبات الطفل، لأن المشروبات الدافئة تعمل على تخفيف التهاب الحلق و الاحتقان و التعب و الآلام
– ضرورة حصول الطفل على قدر كبير من الراحة، لأن جسم الإنسان على العموم يستخدم الكثير من الطاقة لمكافحة العدوى، لذلك ينبغي توفير الراحة اللازمة للطفل و تشجيعه على اللعب بهدوء بعيدا عن اللعب النشط الذي من شأنه أن يزيد من تعبه و يرهقه
– أعطي للطفل الكثير من السوائل، و من المهم جدا الإكثار من شرب الماء. فالسوائل سواء كانت ماء أو عصائر الفاكهة تمنع جفاف إضافي كما و أنها تخفف من إفرازات الانف
كيفية الوقاية من الرشح:
بسبب كثرة الفيروسات المسببة للرشح، فإنه لا يوجد إلى الآن أي لقاح فعال ضد هذا المرض. لذلك نقول بأن الوقاية هي خير من قنطار علاج، و يمكن حماية الطفل من الإصابة بالرشح باتخاذ الإجراءات التالية:
– أبعدي الطفل عن المدخنين و كذا المصابين بالرشح، حيث يمكن لفيروس الرشح أن ينتقل على بعد 3 أمتار بعد عطاس المصاب به.
– أطلبي من الأطفال في المنزل أن يغطوا الفم و الأنف عند العطاس و السعال.
– اطلبي من الطفل أن يغسل يديه بشكل متكرر، و بالخصوص عندما يقوم بتنظيف أنفه.
– أبعدي الطفل عن استخدام منديل طفل آخر.
– لا تتركي الأطفال يستعملون نفس المناشف، و نفس أدوات الطعام و بالأخص لما يكون هناك حالة إصابة بالرشح.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا الذي خصصناه للحديث عن كيفية التخلص من الرشح عند الأطفال ، و تجدر الإشارة إلى أن الأبحاث العلمية لم تؤكد إلى الآن أن الفيتامين سي أو الزنك يكفيان للتخلص و الوقاية من الرشح، و كذلك الأمر بالنسبة للأعشاب أو ما يصطلح عليه بالطب البديل، لذلك ننصح بعدم إعطاء الأطفال أي من الأدوية إلا بعد استشارة الطبيب. نتمنى إن أعجبكم الموضوع أن تشاركوه مع أحباءكم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة. و للمزيد من المقالات المفيدة قوموا بزيارة موقعنا كيفية.