كيفية غسل الجنابة للرجل

تعتبر طهارة البدن قسم من أقسام الطهارة في الإسلام و نعني بها البعد عن كل ما يبطل العبادات مثل النجاسة و الحدث، و نقصد بهذين الاثنين جنابة الرجل و المرأة و البول و الغائط و الحيض و النفاس، و كل هذه الأمور تحدث نجاسة للبدن وجب التطهر منها. و في مقالنا هذا سنتطرق لطريقة و كيفية غسل الجنابة للرجل باعتبار الجنابة حدث أكبر يستوجب الاغتسال للإقبال على العبادات التي تتطلب الطهارة. و للمزيد من الفائدة يمكن الاطلاع على مقال سبق و نشر على موقعنا بعنوان كيفية الغسل و التي يتناول بالتفصيل و بشكل كامل و شامل كل ما يخص الاغتسال و الطهارة في الإسلام.

كيفية غسل الجنابة للرجل بالتفصيل

كيفية غسل الجنابة للرجل بالتفصيل

إن صفة الغسل من الجنابة واحدة لا اختلاف فيها سواء الجنابة للرجل أو للمرأة، و سنخصص هذه الفقرة من المقال للحديث عن كيفية غسل الجنابة للرجل بالتفصيل للمزيد من الفائدة و المعرفة.
و للغسل من الجنابة هيئة و طريقة واحدة وردت عن الرسول صلى الله عليه و أله و سلم و هي على الشكل التالي:
– النية و محلها القلب
– البسملة و هي قول “بسم الله”
– البدء بغسل اليدين ثلاث مرات و ذلك لتنظيف ما هو مقتذر
– وضع الماء على اليد الشمال و غسل مكان الجنابة و الفرج
– الوضوء الطبيعي العادي كوضوء الصلاة مع ترك الرجلين فقط
– غسل أصول الشعر حتى يرتوي بالكامل
– نفض الماء على سائر الجسد مع البدء بالشق الأيمن ثم الشق الأيسر
– في الأخير غسل الرجلين
كانت هذه طريقة و كيفية غسل الجنابة للرجل كما جاء في حديث عائشة رضي الله عنها قالت: “كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا اغتسل من الجنابة غسل يديه ثلاثا، وتوضأ وضوءه للصلاة، ثم يخلل شعره بيده، حتى إذا ظن أنه قد أروى بشرته أفاض عليه الماء ثلاث مرات، ثم غسل سائر جسده” و هذا حديث صحيح متفق عليه. كما أن هناك دليل آخر عن كيفية الغسل من الجنابة و هو ما ورد في الصحيحين من حديث ابن عباس، عن خالته ميمونة رضي الله عنهما قالت: “أدنيت لرسول الله صلى الله عليه و سلم غسله من الجنابة، فغسل كفيه مرتين أو ثلاثا، ثم أدخل يده في الإناء، ثم أفرغ به على فرجه و غسل بشماله، ثم ضرب بشماله الأرض فدلكها دلكا شديدا، ثم توضأ وضوءه للصلاة، ثم أفرغ على رأسه ثلاث حفنات ملء كفه، ثم غسل سائر جسده، ثم تنحى عن مقامه ذلك فغسل رجليه، ثم أتيته بالمنديل فرده”.

كيفية غسل الجنابة للرجل و أذكاره

كيفية غسل الجنابة للرجل و أذكاره

بالنسبة للأذكار التي تقال عند الاغتسال من الجنابة فهي نفس التي تقال عند الوضوء ففي أول الغسل نبدأ بقول “بسم الله” و ذلك لما جاء في حديث أنس بن مالك قال: “قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: “ستر ما بين أعين الجن و عورات بني آدم إذا وضعوا ثيابهم، أن يقولوا بسم الله” أخرجه الترمذي و ابن ماجة و الطبراني. ثم بعد الانتهاء من الغسل من الجنابة نقول “‏‏أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التوابين و اجعلني من المتطهرين‏‏”. و لا توجد أي أدعية أو أذكار خاصة بالاغتسال غير ما تم ذكره.

كيفية غسل الجنابة للرجل و فروضه

كيفية غسل الجنابة للرجل و فروضه

إن حكم الغسل هو الوجوب باتفاق و إجماع أهل العلم لقول الله تعالى: “و إِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ”. و لذلك لا يجوز و لا يحل لأي مسلم أن يترك الاغتسال من الجنابة، فعن علي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: “من ترك موضع شعرة من جنابة لم يصبها الماء، فعل الله به كذا وكذا من النار” رواه أحمد و أبو داود. كما أن للغسل مجموعة من الفروض التي لا يتم إلا بها، و ذلك ما سنتطرق له في هذه الفقرة بعنوان كيفية غسل الجنابة للرجل و فروضه.
من هذه الفروض التي تجب على كل من أراد الاغتسال من الجنابة القيام بها ما يلي:
– يجب أن يكون الماء طاهرا مع القدرة عليه، لأن الحدث لا يرتفع إلا بالماء الطهور.
– على الإنسان أن ينوي الاغتسال، و هنا نجد اختلافا بين المذاهب الفقهية الأربعة حول هذه المسألة، حيث نجد أن المذهب الحنفي يرى أن النية في الوضوء و الاغتسال سنة، في حين أن المذاهب الثلاثة الأخرى و المتمثلة في المذهب المالكي و الشافعي و الحنبلي أكدوا جميعا على أن النية شرط من شروط الطهارة من الحدث مطلقا سواء كانت حدثا أصغر أو أكبر، و هذا القول الأخير هو القول الراجح.
– تعميم الجسد بالماء أثناء الغسل.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا الذي خصصناه للحديث عن كيفية غسل الجنابة للرجل و نتمنى أن ينال إعجابكم و تشاركوه عبر مواقع التواصل الاجتماعي. و لا تنسوا الاطلاع على مقال سابق كنا قد نشرناه على موقعنا كيفية تحت عنوان كيفية الاستحمام أثناء الدورة الشهرية.