كيفية الغسل من الاحتلام

كيفية الغسل من الاحتلام ؟ يعد الاحتلام ظاهرة تحدث لجميع البشر و يقصد به خروج المني من الذكور أو إفرازات من الإناث أثناء النوم، و غالبا ما تحدث في مرحلة المراهقة و بداية الشباب كما يمكنه أن يحدث في أي وقت من العمر بعد البلوغ. و يكون الاحتلام مصحوبا أو غير مصحوب بأحلام جنسية، و يحدث غالبا نتيجة للتعرض لمثيرات جنسية ما.

الاحتلام لغة : رؤيا الجماع في المنام و هو أيضا دلالة على البلوغ و الإدراك، و اصطلاحا: حسب الفقهاء فهو ما يراه النائم من جماع، و يسبب نزول المني و يعتبر وجه من أوجه الجنابة. و لمعرفة تفاصيل عن كيفية الغسل من الاحتلام اقرأ المقال.

قبل الدخول في تفاصل هذا المقال الذي خصصه موقع كيفية للحديث عن كيفية الغسل من الاحتلام ، نريد فقط تذكيرك أنه تم نشر موضوع شامل عن كيفية الغسل.

لقد ورد ذكر الاحتلام في القرآن الكريم، و عده الله تعالى علامة من علامات الوعي و الرشد التي يصل فيها الطفل فيصبح راشدا، قال تعالى في كتابه العزيز : (وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ.

سن الاحتلام :

سن الاحتلام

 

 

لقد حدد السن على عمر تسع سنين قمرية فما فوق لكل من الذكر و الأنثى، أما ما يقع قبل هذه العمر فلا يعتبر منيّاً، و لا ينجم عنه ما ينجم على المني من غسل و طهارة، و ذلك لعدم وصوله سن الرشد قبل هذه العمر.

الاحتلام و الغسل :

كيفية الغسل من الاحتلام ؟ يتساوى كل من الرجل و المرأة في الاحتلام، و يعد أمر طبيعي لا يمكن للإنسان السيطرة عليه، و يفترض على كل من يحتلم الغسل، لقد ورد هذا الأمر في الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة عن الرسول صلى الله عليه و سلم حين قال : (سُئِلَ رسولُ اللهِ – صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم – عَنِ الرجُلِ يَجِدُ البَلَلَ ولا يَذْكُرُ احتِلامًا، قال: يَغْتَسِلُ. وَعَنِ الرجلِ يَرَى أنه قَدِ احتَلَمَ ولا يَجِدُ بَلَلًا، قال: لا غُسْلَ عليه. قالت أُمُّ سُلَيْمٍ: هل عَلَى المَرْأَةِ – تَرَى ذلك – غُسْلٌ؟ قال: نَعَمْ، إنَّ النساءَ شقائِقُ الرجالِ).

 

الاحتلام و الغسل

أما بالنسبة لمن احتلم و لم يجد منيّا قد نزل، فلا غسل عليه، و هو أمر اتفق عليه الفقهاء الأربعة، و قد استدلوا على ذلك بالحديث الشريف الوارد عن الرسول صلى الله عليه و سلم : (جاءت أُمُّ سُلَيْمٍ، امْرأةُ أبي طلحةَ، إلى رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقالتْ: يا رسولَ الله، إنَّ الله لا يَسْتَحْيِي مِن الحقِّ، هل على المرأةِ من غُسلٍ إذا هي احْتَلَمَتْ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: نعم، إذا رأتِ الماءَ).

الحكمة من الاحتلام :

لقد وضع الله تعلى الشهوة في التركيبة الإنسانية، و أمره بأن يفرغ هذه الطاقة بشكل سليم عن طريق الزواج، لأن بالزواج تحقق مصالح الحياة الدنيا من بناء الأسرة، و إعمار الأرض حسب تعاليم الله تعالى، و من إحدى طرق تفريغ هذه الطاقة هو الاحتلام، و تعد طريقة غريزية خارجة عن طاقة الفرد و سيطرته لتصريف القوة الجنسية، و لا يجب على الإنسان إخراجها، لأنها تخرج بشكل تلقائي و طبيعي، و قد استدل العلماء على مشروعيتها بالحديث النبوي الشريف عن الرسول عليه السلام : رُفِع القلمُ عن ثلاثةٍ: عن النَّائمِ حتَّى يستيقظَ، وعن الصَّبيِّ حتَّى يشِبَّ، وعن المعتوهِ حتَّى يعقِلَ)،[٥] فلو كان الاحتلام حراماً لما جعله الله تعالى علامة من علامات البلوغ، كما ذكره في الآية الكريمة: (وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ).

الغسل :

الغسل

يعرف الغسل على أنه جريان الماء على الجسد بجميع أجزائه بطريقة خاصة و له صفتان و هما :

  • صفة كاملة : و تكون بأن يسمي المغتسل في أولها بقوله : بسم الله، و إن أضاف ( الرحمن الرحيم ) فهو جائز، و ينوي الغسل بالقلب سواء من الجنابة، أو لاستباحة ما يستباح بالغسل : كقراءة القرآن الكريم و الصلاة، و يغسل فيها المسلم يديه، ثم يزيل بالماء ما على فرجه من أذى، و يتوضأ كما يتوضأ للصلاة، و يدخل أصابعه العشر في الماء و يغرف منها كمية من الماء و يخلل فيها شعر رأسه و لحيته، ثم يحثي رأسه 3 مرات، و يغدق الماء على جسده كاملا و يمرر يديه على بدنه قدر المستطاع، ثم ينتقل بعدها لغسل قدميه، هذه الطريقة نقلت عن الرسول صلى الله عليه و سلم عن طريق عائشة و ميمونة رضي الله عنهما.
  • صفة جزئية : و هي أن تنوي الغسل ثم يفيض الماء على ما ظهر من بشرته مباشرة، ابتداء بالشعر و انتهاء إلى قدميه، و ما زاد على ذلك فهي السنة.

نظرة الإسلام للاحتلام :

نظرة الإسلام للاحتلام

في حالة ما إذا أحس المسلم سواء كان رجلا أو امرأة في النوم أنه احتلم ورأى المني بعد استيقاظه من النوم في ثوبه أو بدنه، هذا يعني أن الشخص قد بلغ و عليه الغسل فقد جاء في الحديث الصحيح (أن أم سلمة سألت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هل على المرأة من غسل إذا هي احتلمت، قال : نعم : إذا رأت الماء ـ أي المني ـ ولا خلاف بين العلماء أن الرجل و المرأة في هذا الحكم سواء، ولكن من رأى في منامه أنه قد احتلم ثم لم يجد منيّا في بدنه و لا ثيابه فلا يجب عليه الغسل.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا الذي خصصناه للحديث عن كيفية الغسل من الاحتلام و نتمنى أن ينال إعجابكم و تشاركوه عبر مواقع التواصل الاجتماعي. و لا تنسوا الاطلاع على مقال سابق كنا قد نشرناه على موقعنا كيفية تحت عنوان كيفية الاغتسال من الجنابة للمرأة.