كيفية الاغتسال من الجنابة

كيفية الاغتسال من الجنابة هو عنوان مقالنا و ذلك لكون الطهارة من أهم الأمور التي ركز عليها الإسلام و أولاها اهتماما كبيرا، حيث أن هناك بعض العبادات لا تصح دون طهارة. فيما تنقسم الطهارة إلى قسمين و هما الطهارة من الحدث الأصغر مثل الغائط و الريح و البول و تتمثل هذه الطهارة في الوضوء، و عند حدوث هذا الحدث الأصغر فإن الصلاة وحدها هي التي لا تجوز بدون الوضوء كون هذا الأخير من شروط صحة الصلاة. و الطهارة من الحدث الأكبر مثل الحيض و النفاس للمرأة، و الجنابة للمرأة و الرجل و تكون هذه الطهارة بالغسل. و عند حدوث الحدث الأكبر سواء للمرأة أو الرجل فإن الصلاة و الصيام و كذا لمس المصحف يصبح غير جائز، باستثناء الدعاء و ذكر الله فهما أمران لا ينقطعان عن المسلم مهما كانت ظروفه. و في مقالنا هذا سنتطرق بالتفصيل لطريقة و كيفية الاغتسال من الجنابة ،و للإشارة فلقد كنا قد نشرنا في وقت سابق مقال بعنوان كيفية الغسل يتناول بالتفصيل و بشكل كامل كل ما يتعلق بالطهارة في الإسلام.

كيفية الاغتسال من الجنابة و مفهومها

كيفية الاغتسال من الجنابة و مفهومها

هناك العديد من الأمور الفقهية التي مازال أغلبية الناس يجدون فيها بعض المشاكل، و من بينها كيفية الاغتسال من الجنابة و متى يكون هذا الغسل، و لكن قبل ذلك وجب تعريف و توضيح مفهوم الجنابة.
تعني الجنابة لغة ما هو ضد القرب و القرابة، فيما تطلق الجنابة شرعا على كل أمر معنوي يقوم بالبدن حسب النووي، كمن أنزل المني و كذلك من جامع، و قد سمي جنبا لكونه يجتنب الصلاة و المسجد و القراءة و يبتعد عنها حتى يغتسل. و بمفهوم آخر فإن الجنابة هي العلاقة الجسدية التي تحدث بين الرجل و المرأة، و التي ينتج عنها وجود سائل يخرج من الجسم، و الذي يعتبر نجسا بطبيعة الحال، و يجب الاغتسال منه .
و لقد فرض الله تعالى علينا الغسل بعد الجنابة و بعد النفاس و كذا بعد الحيض وغيرها، لأن هذه الأمور كلها تحول دون تمكن المرء من إتمام العبادات الموكل بها، لذلك يجب أن ينوي نية التطهر.

كيفية الاغتسال من الجنابة بالتفصيل

كيفية الاغتسال من الجنابة بالتفصيل

إن الغسل يختلف عن الوضوء سواء في حكمه و موجباته، و كذلك في صفته و كيفيته، لذلك خصصنا هذه الفقرة من المقال للحديث عن كيفية الاغتسال من الجنابة بالتفصيل. فالغسل من الجنابة له صفتان هما:
الغسل الواجب و هو أن يزيل الإنسان ما به من نجاسة بعد أن ينوي و يسمي، ثم يعمم جسده بالماء.
الغسل الواجب أو الكامل و هو ما جمع بين الواجب و المستحب.
و يكون الغسل الواجب و الكامل على الشكل التالي:
– النية و البسملة
– غسل الكفين ثلاث مرات قبل إدخالهما في الإناء
– يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه
– يتوضأ وضوئه للصلاة كاملا بدون غسل الرجلين حيث أنهما يؤخران إلى آخر الغسل
– يفيض ثلاث حثيات على شعره حتى يروى كله
– يفيض الماء على شقه الأيمن ثم يفيض الماء على شقه الأيسر
– في الأخير نقوم بغسل الأرجل، و بذلك ننتهي من الغسل
و تعتبر هذه الطريقة و الكيفية هي الصحيحة و الشاملة، و دليل ذلك ما ورد في الصحيحين من حديث ابن عباس، عن خالته ميمونة رضي الله عنهما قالت: “أدنيت لرسول الله صلى الله عليه وسلم غسله من الجنابة، فغسل كفيه مرتين أو ثلاثا، ثم أدخل يده في الإناء، ثم أفرغ به على فرجه وغسل بشماله، ثم ضرب بشماله الأرض فدلكها دلكا شديدا، ثم توضأ وضوئه للصلاة، ثم أفرغ على رأسه ثلاث حفنات ملء كفه، ثم غسل سائر جسده، ثم تنحى عن مقامه ذلك فغسل رجليه، ثم أتيته بالمنديل فرده”. و عن عائشة رضي الله عنها قالت: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة غسل يديه، وتوضأ وضوئه للصلاة ثم اغتسل، ثم يخلل بيده شعره، حتى إذا ظن أنه قد أروى بشرته أفاض عليه الماء ثلاث مرات، ثم غسل سائر جسده”، أخرجه البخاري و مسلم.

كيفية الاغتسال من الجنابة و آدابه

كيفية الاغتسال من الجنابة و آدابه

إن للغسل من الجنابة آداب على المسلم احترامها، و سنعدها لكم من خلال هذه الفقرة التي خصصناها للحديث عن كيفية الاغتسال من الجنابة و آدابه.
و من أهم الآداب المتعلقة بالاغتسال من الجنابة أو الغسل بشكل عام ما يلي:
– عدم الإسراف في استعمال الماء مع أحكامه للغسل، و ذلك ما أكد عليه جمهور العلماء حتى قيل أنه من الحرام الإسراف فيه.
– الستر من أعين الناس حيث يكون بستر الجسد و كذا العورة.
– التسمية في بداية الغسل، و هو أمر اختلف فيه الفقهاء حيث أن المالكي يقول بعدم مشروعية التسمية قبل الغسل.
– غسل الفرج و كل ما به أذى و ذلك قبل البدء في الغسل.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا الذي خصصناه للحديث عن كيفية الاغتسال من الجنابة متمنين أن ينال إعجابكم و أن تشاركوه عبر مواقع التواصل الاجتماعي. و للمزيد من المقالات و المواضيع القيمة و المفيدة قوموا بزيارة موقعنا كيفية.