كيف تتعلم فن الإتيكيت

كيف تتعلم فن الإتيكيت هو موضوع مقالنا هذا، و يعرف الإتيكيت بأنه فن الخصال الحميدة أو السلوك بالغ التهذيب و تتعلق قواعد الإتيكيت بآداب السلوك، و الأخلاق و الصفات الحسنة، و كذا اللباقة في التعامل مع مختلف مناحي الحياة من أهم الأمور التي تعكس شخصية الفرد و تربيته و أخلاقه، فالجميع يسعى إلى ترك انطباع مشرف و صورة مشرقة عن نفسه، فالحديث بلباقة له وقع على أذن المستمع، و اللبس بلباقة له أثر على نظرة الناس للفرد، و احترام آراء الآخرين مهما كان مخالفا لرأيك هو أيضا من أنواع اللباقة المطلوبة و التي تسمى الإتيكيت.

كيف تتعلم فن الإتيكيت

كيف تتعلم فن الإتيكيت

 

فن الاتيكيت لا يعتبر بذخا أو شيئا معينا لطبقة معينة من الناس حيث أن هذه الصورة تترك انطباعا في أذهان الناس بمجرد سماع هذا المصطلح، والإتيكيت هو فن من الفنون التي يجب على كل الناس ان يتصفوا بها ويطبقوها، لأنه يزيد من المودة والمحبة بين الناس، والاتيكيت كلمة فرنسية وهو أسلوب الحياة وتطبق فيه القواعد المرعية في المجتمع والتي تدل على الاحترام المتبادل بين الناس، وفي وسطنا العربي يعرف الاتيكيت بمفهوم الذوق وآداب السلوك واللياقة، وبهذا فالإتيكيت ليس عادات شعب معين، بل أنه يستمد مرجعتيه في الثقافة الإنسانية والسائدة المشتركة بين كل الناس بالرغم من اختلاف تصنيفاتهم.

و بالنسبة ل كيفية تتعلم فن الإتيكيت فالبعض يلجأ إلى المختصين في هذا المجال، وهذا شيء مقبول إذ يمكن الاستعانة بخبراء ومعلميه فهم يكونون على اطلاع ومعرفة بما يزعج الإنسان بالعادة، وبالأمور التي تترك وقعا مميزا عند الناس، وبالأمور التي من شأنها أن تسبب المشاحنات خاصة إن كان هناك تأثير إيجابي لتصرف أو قول معين وكان لنفس التصرف أو القول معنى سلبي في ثقافة أخرى، بحيث يجب أن يكون الشخص على دراية بأسلوب الثقافة التي سوف يتعامل معها قبل وقوعه في الأخطاء، ومن الأهم كذلك الاستعانة بعلم النفس لدراسة فن الاتيكيت وكيفية التعامل لكونها يمنحنا الأشياء التي تقبحها النفس و الأمور التي تحبها بالتحليل العميق للنفس البشرية.

كيف تتعلم فن الإتيكيت مع الأخرين

كيف تتعلم فن الإتيكيت مع الأخرين

الإتيكيت هو سلوك راقي ومحتوى إنساني وحضاري، فهو احترام الذات والنفس واحترام الآخرين وحسن المعاملة معهم بما يجسد الأخلاق الحميدة والسلوك المقبول اجتماعيا، استنادا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ” اتق الله حيثما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن”، فهذه أخلاق نبينا محمد عليه الصلاة والسلام والتي وصفه بها الله تعالى في كتابه العزيز “وإنك لعلى خلق عظيم”، ويبقى المجتمع بخر مادام يتبع القواعد السليمة في التعامل.

وبما أن الحديث هو من أكثر طرق التواصل نجاحا بين البشر إلا أنها ليست الطريقة المثالية لأن كل الناس لا يتقنون فن التواصل والحديث بل يجب إتقان طريقة التحدث بلباقة لإيصال حديثك للطرف الأخر بأجمل طريقة مع مراعاة قواعد الحديث والإتيكيت، إذن كيف تتعلم فن الإتيكيت مع الأخرين ؟

الكل يحاول لفت انتباه الاخرين إليه سواء خلال اجتماع أو أثناء الحديث مع شخص مهم أو في جلسة أصدقاء، لكن الكثير يتعرض للاستهزاء ولسوء الفهم إذا لم يتمكن من إيصال رسالته بالشكل الصحيح لدى يجب مراعاة قواعد الإتيكيت ومنها:

  • الموضوع:  بالتفنن في اختيار الموضوع المناسب للجلسة، وعدم الخوض في المواضيع الخاصة والحديث عن الحياة الشخصية وبالأخص في اجتماعات العمل أو عند وجود أشخاص غرباء، ويجب تفادي الحديث عن المشاكل الشخصية وعدم مشاركتها والبوح بها أمام الجميع سوى لمن يقدر على تقديم النصح لك.
  • الموضوعية: أي أن تنقد نفسك قبل أن تسمع انتقادات الآخرين لك، بالإضافة إلى تقبل نقد الآخرين لك أي ما يسمى بالنقد الإيجابي أو النقد البناء وليس القائم على المصالح الشخصية.
  • السن: فلعامل السن دور مهم إذ يجب على المتحدث أن يأخذ بعين الاعتبار سن المتحدث الذي يجالسه، فمثلا إن كان الشخص أكبر منك امنحه الفرصة للتحدث أولا ولا تقاطعه، كما يجب اختيار المواضيع بحسب العمر لأن لكل سن سراياه.
  • الطواعية: أي الحياد وعدم الانحياز وهذا يظهر جليا في علاقاتنا وتعاملاتنا مع محيطنا، فهي أمر مطلوب في الحق وإنجاز الأعمال وأدائها.
  • نبرة الصوت: من المهم جدا في فن الإتيكيت اختيار نبرة الصوت المناسبة مع تجنب قدر الإمكان الصوت العالي لأنه يقدم صورة سيء عن الشخص وبالأخص لدى النساء، فالضحك بصوت عالي يعد من الأمور الغير المقبولة في هذا الفن.
  • التواضع: فقد روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم قوله: ” من تواضع لله رفعه، فهو في نفسه صغير، وفي أعين الناس عظيم، ومن تكبر وضعه الله عز وجل، فهو في أعين الناس صغير، وفي نفسه كبير…”  فلا تتعالى ولا تغر على من حولك واجعل الكلمة الطيبة هي قاموسك اللغوي الذي تستخدم مصطلحاته في حوارك مع الأخرين بمعرفة حدود قدراتك وإمكاناتك.
  • الإصغاء: فيجب على المتحدث أن يكون لبقا في حديثه، مقابل أن يكون مستمعا للأخر دون مقاطعته، أي أن تتعامل مع الأخرين كما تريد أن يعاملوك فلا تتعصب لرأيك بل كن على استعداد لتغييره أو التخلي عنه إذا اقتضت الحاجة ذلك، وتعلم كيف تؤيد وتعارض بحسب كل موقف على حدا.
  • الحديث على طاولة الطعام: فخبراء فن الإتيكيت يوصون أثناء الطعام بعدم الخوض في المناقشات الحادة بل يجب الحديث عن المواضيع الممتعة مع تجنب التحدث أثناء الأكل أو على الأقل وضع اليد على الفم أثناء الحديث، لأنها من أدب الطعام

و بمراعاة ما سبق ذكره يجب تجب ما يلي، فهناك الكثير من الأخطاء يرتكبها المتحدث وهناك الكثير من التفاصيل الصغيرة لا نليها اهتماما كبيرا لكن يجب تجنبها:

  • تجنب التحدث بلغة أجنبية إذا كان أحد الحاضرين لا يفهمها.
  • لا تهمس بأذن أحد وأنت في مجموعة، ولا تتبادل مع البعض نظرات فيها غمز بالأخرين.
  • إذا شعرت بأن الشخص يكذب ولا يقول الحقيقة فيجب عدم التشكيك في كلامه خاصة امام الأخرين.
  • تجنب النميمة والنقد لأنها أمور تعطي انطباع سيء عنك وعن شخصيتك أمام الاخرين.
  • التحلي بالابتسامة فلها أهمية كبيرة أثناء الحديث لأنها تعطي انطباع جيد وتفتح كل الأبواب وتسهل عليك التواصل مع الآخر.

كيف تتعلم فن الإتيكيت على مائدة الطعام

كيف تتعلم فن الإتيكيت على مائدة الطعام

الإتيكيت عند الأكل وعلى مائدة الطعام، فالمائدة من أهم وأكثر الأماكن التي تظهر أخلاق الناس سواء كانت إيجابية أو سلبية، لدى يجب الحرص دائما على الظهور عند الأكل بأحسن العادات والتخلق بالسلوكات الراقية والمحبذة على مائدة الطعام، وبالحديث عن كيف تتعلم فن الإتيكيت عند الأكل لا بد من الحديث عن إتيكيت الجلوس حول المائدة، و إتيكيت تناول الطعام، و إتيكيت الحديث حول مائدة الطعام.

إتيكيت الجلوس حول المائدة

  • عدم إحداث ضجة أثناء الجلوس إلى المائدة، كما يمكنك الجلوس على الكرسي من الجهة اليسرى مع مراعاة الشخص الجالس على اليمين.
  • كما يجب ان يكون الجلوس في وضع مستقيم ودون تكلف.
  • في أخد الطعام يجب أن ينقل الطعام إلى الفم ولا يقرب الفم إلى الطبق إذ يجب عدم الانحناء أثناء تناول الطعام.

إتيكيت تناول الطعام

  • عدم إحداث صوت المضغ وعدم فتح الفم وهو ممتلئ بالطعام، كما يجب تقطيع الطعام قطعا مناسبة وتصغيرها لتناسب لقمتك.
  • لا تقوم بملأ الملعقة أو الشوكة بأكثر مما يمكن وضعه في الفم دفعة واحدة.
  • لا تضع كمية كبيرة من الطعام على الشوكة وتقضم منها على دفعات.
  • عدم الخلط بين أنواع مختلفة من الطعام في نفس الطبق وإن كان ضروري يفضل مزج الجزء الذي تحمله الشوكة.
  • لشرب وتناول الحساء يجب التقيد بنوع الطبق الذي وضع فيه.
  • لتقطيع الخبز تستعمل كلتا اليدين وينصح بعدم تقطيع الخبز بأطراف اليد اليسرى.
  • لاستعمال السكين على المائدة يمكن استعمال قطعة الخبز لسند الطعام إلى الشوكة.
  • يجب عدم الإشارة بإحدى القطع سواء السكين أو الشوكة أو الملعقة اثناء الحديث على المائدة.
  • عدم إحداث صوت مرتفع أثناء تقطيع الطعام.
  • إمساك السكين باليد اليمنى والشوكة باليد اليسرى ويقطع الطعام قطعا مناسبة ثم تغرز الشوكة في القطع أو يتم تقطيع الطعام كله أولا ثم تنقل الشوكة إلى اليد اليمنى وتبقى بها حتى يتم تناول الطعام بينما يوضع السكين على الطبق من الأعلى بشكل أفقي، مع احترام الآداب الإسلامية في الأكل.
  • عدم استعمال السكين لنقل الطعام إلى الفم بل للتقطيع أو دعم الطعام

إتيكيت الحديث حول المائدة

  • وضع أدوات المائدة فوق الطبق أثناء الكلام وعدم تحريكها واستخدامها للإشارة أبدا.
  • عدم التحدث أثناء تواجد الأطعمة في الفم، ويستحسن أخد قطمات صغيرة لسهولة المشاركة في الحوار.
  • تجنب الاستئثار بالحديث فالكلام حول المائدة يؤدي إلى تجاذب أطراف الحديث.
كيف تتعلم فن الإتيكيت في اختيار الملابس

كيف تتعلم فن الإتيكيت في اختيار الملابس

كيف تتعلم الإتيكيت في اختيار الملابس هو من أهم الأمور في حياتنا والتي نتجاهلها أحيانا، فمن قواعد السلوك حسن اختيار الملابس للمناسبات المختلفة، وتفرض علينا الحياة التي نعيشها الآن أن يعطى الإنسان أهمية للقواعد المنظمة والسائدة بالنسبة للملابس خاصة في المناسبات الخاصة والرسمية، فهناك بعض قواعد إتيكيت الملابس التي يجب معرفتها بالنسبة لكل من الرجال والنساء:

ففيما يخص كيف تتعلم فن الإتيكيت لملابس الرجال فهي تنقسم إلى ثلاث أقسام كل حسب مناسبة ارتدائه:

  • أولا: الفو رمال ويكون في المناسبات الرسمية والمواعيد الخاصة كالعمل والاستقبالات البروتوكولية، والبعثات الرسمية ويتكون أساسا من: البدلة الرسمية وتضم الألوان الثلاث والتي هي في الأصل ألوان الفو رمال: الأسود، الرمادي، الرصاصي. وفيما يخص ربطة العنق فيجب أن تكون ذات لون واحد أو مخططة بشرط ألا يكون بها الكثير من الألوان وألا تكون ملفتة وبأن تعمها البساطة والأناقة. كما يجب في اختيار القميص أن يكون دو لون واحد وأن يتناسق مع لون البدلة، فالقمصان ذات لون الياقة المختلفة عن لون القميص ممنوعة.  وفيما يخص لون الحذاء فيجب أن يكون أسود ويجب أن تكون بلا رباط. وبالنسبة للإكسسوار يجب ألا يزيد عددها عن 13 قطعة وتشمل: الساعة، خاتم الزواج أو الخطبة، دبوس ربطة العنق، المفاتيح، أزرار البدلة، الحزام، الموبايل، النظارة.
  • ثانيا: السيمي فو رمال سمي بهذا بسبب مخالفته لبعض الشروط السابقة وستعمل في المناسبات الأقل رسمية كدعوة عمل، أو عشاء عمل، أو خطبة أو زواج، بحيث يمكنك ارتداء بدلة بنية وحذاء به رباط ودون استعمال ربطة العنق.
  • ثالثا: الكاجوال والسيمي كجوال وهي الملابس اليومية العادية والتي يطغى عليها الجينز وتي شيرت والقميص ذي أزرار وألوان والحذاء الرياضي.

أما فيما يخص كيف تتعلم فن الإتيكيت لملابس المرأة فيجب:

  • أن تكون الملابس مكونه من ثلاث قطع: بنطلون أو تنورة، وقميص أو كنزة، ثم جاكيت أو شال
  • يمنع نزع الشال أو الجاكيت أثناء العمل بمعنى لا تخلعي الجاكيت في الصيف أبدا، ولكن من الممكن الاعتماد على أقمشة صيفية.
  • الحذاء يجب ألا يصدر صوتا أثناء المشي.
  • في اختيار الماكياج يجب أن يكون عادي وبسيط والألوان متناسبة مع الفصل ولون الملابس والشعر.
  • كما يجب أن يكون طول الجاكيت مناسب بحيث يمنع ارتداء الجاكيت القصير والضيق.
  • يمنع وضع الأقراط المتدلية في الأذنين بل الأقراط العادية.
  • يمنع وضع الذهب أو الإكسسوار باليد اليمنى نهائيا باستثناء خاتم الخطبة.
كيف تتعلم فن الإتيكيت في السفر

كيف تتعلم فن الإتيكيت في السفر

السفر و الرحلات من  الأمور التي تكشف شخصية و طبيعة الإنسان ، لذا نسعى دائما إلى الالتزام بآداب الرحلات والتي تترك انطباعا لا يزول في نفوس من حولنا. فالسفر مع مجموعة كبيرة من الأشخاص يمكن أن يمنحك تجربة ممتعة أو العكس ولتفادي النتيجة الأخيرة يجب اتباع كيف تتعلم فن الإتيكيت في السفر:

  • من أدب التعامل في السفر سواء في الطائرة أو القطار أو الحافلة الالتزام بالهدوء، وعدم إزعاج المسافرين، وراقب أطفالك بانتظام وحاول أن تحتفظ على هدوئهم قدر الإمكان.
  • تفادي ارتداء الملابس الرسمية في السفر.
  • لا تفرض حديثك على الراكب الذي يوجد بجانبك، ويستحسن في التحدث الحديث في مسائل عمومية وعدم الخوض في الخصوصيات.
  • في الوصول انتظر دورك ولا تزاحم الآخرين.

وبهذا نكون قد انهينا مقالنا هذا والذي خصصناه للحديث عن كيف تتعلم فن الإتيكيت ، فإن استفدتم شاركوه مع أصدقائكم وأقاربكم وعلى مواقع التواصل الإجتماعي لتعم الفائدة وللمزيد من المقالات اطلعوا على موقعنا كيفية .