كيفية صلاة العيدين

يعتبر العيد في الدين الإسلامي شعيرة من الشعائر المهمة و التي شرعها الله تعالى لتتم حلقة البر في المجتمع الإسلامي، و قد قال الله تعالى: “ذلك ومن يعظم شعائر اللَّه فإنها من تقوى القلوب”. و قد صبغ العيد في الإسلام بصبغة العبادة و التقرب إلى الله عز و جل، و كذلك بالتوبة و التفكر و التأمل بالإضافة إلى المتعة و السعادة و اللهو المباح. كما يعد العيد في المنهج الإسلامي سلوك و أخلاق و عفو و إخاء، ففي العيد يتبادل الناس التهاني و يتصالحون فيما بينهم و يعقدون مجالس الحب و التراحم مما يجدد العلاقات الإنسانية و يقوي الروابط الاجتماعية بين الناس الأمر الذي يساهم في تنمية القيم الأخلاقية التي حثنا عليها ديننا الحنيف من قبيل: التعاون و العطاء و الجود و الكرم و التعاطف و التراحم. انطلاقا مما سبق يتضح لنا أن ظاهر العيد زينة وتمتع، وباطنه العمل والشكر والمحبة للمنعم المتفضل، و لذلك خصصنا هذا المقال لمعرفة كيفية صلاة العيدين و لكون العديد و الكثير من الناس لا يهتمون بها و لا يلقون بالا لها بالرغم من كونها من السنن المؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم.

كيفية صلاة العيدين و تعريفها

كيفية صلاة العيدين و تعريفها

لقد خصصنا هذه الفقرة من المقال لشرح كيفية صلاة العيدين و تعريفها. فللمسلمين عيدين اثنين و قد بدلنا الله بهما عن أعياد الجاهلية وعن كل عيد مستحدث، فعن أنس بن مالك رضى الله عنه قال: “كان لأهل الجاهلية يومان في كل سنة يلعبون فيهما، فلما قدم النبي المدينة قال: “كان لكم يومان تلعبون فيهما، و قد أبدلكم الله بهما خيرا منهما: يوم الفطر، و يوم الأضحى”. و قد شرع الله تعالى في العيدين صلاة تسمى صلاة العيد، و هي من أهم مظاهره. فالصلاة الأولى صلاة عيد الفطر في أول أيام شوال الهجري من كل عام، فيما الثانية فهي صلاة عيد الأضحى يوم 10 ذو الحجة الهجري من كل عام، و قد واظب عليها النبي صلى الله عليه وسلم، و أمر الرجال و النساء أن يخرجوا لها. و تختلف المذاهب الفقهية الأربعة في حكم صلاة العيدين فهي: فرض كفاية عند الحنابلة، و سنة مؤكدة عند المالكية و الشافعية، و واجبة عند الحنفية. و قد سمي العيد بهذا الاسم لأنه يعود كل سنة بالسرور و النعم التي عودنا الله بإنعامها علينا. و صلاة العيدين عبارة عن ركعتان يقرأ في كل ركعة منها بالفاتحة والسورة جهرا، و هي صلاة بدون أذان و لا إقامة، تتبعان بخطبتين للإمام.

كيفية صلاة العيدين و وقتها

كيفية صلاة العيدين و وقتها

و العيدين اللذين يحتفلان بهما المسلمون هما: الأول عيد الفطر و يحتفل به في أول أيام شهر شوال و يأتي بعد صيام شهر رمضان الفضيل، و هو أول يوم يفطر فيه المسلمون بعد شهر كامل من الصيام و لذلك سمي بعيد الفطر. و يحرم صيام يوم العيد. و يعتبر عيد الفطر أول أعياد المسلمين، و كان أول عيد فطر احتفل فيه المسلمون في الإسلام في السنة الثانية للهجرة حيث أن أول رمضان صامه المسلمون كان في السنة الثانية للهجرة. و الثاني عيد الأضحى و يكون بعد يوم عرفة – و هو الموقف الذي يقف فيه الحجاج المسلمون لتأدية أهم مناسك الحج- الموافق ليوم 10 ذو الحجة، و مدته أربعة أيام حيث ينتهي يوم 13 ذو الحجة، فقد روى الترمذي في سننه: “أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: “يوم عرفة و يوم النحر و أيام التشريق عيدنا أهل الإسلام، وهي أيام أكل وشرب”. كما يعتبر هذا العيد أيضا ذكرى لقصة إبراهيم عليه السلام عندما أراد التضحية بابنه إسماعيل تلبية لأمر الله. لذلك يقوم المسلمون بالتقرب إلى الله في هذا اليوم بالتضحية بأحد الأنعام (خروف، أو بقرة، أو إبل) وتوزيع لحم الأضحية على الأقارب والفقراء وأهل بيته، ومن هنا جاء اسم العيد عيد الأضحى. و العيدان يثبتان بالرؤية وليس بالحساب، لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم: “صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن عم عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين ليلة”. فما هي كيفية صلاة العيدين و وقتها؟
يبتدئ وقت صلاة العيدين من ارتفاع الشمس قدر رمح في نظر العين و الذي حدده العلماء بزوال حمرتها و مقداره ربع ساعة بعد طلوع الشمس. و ينتهي وقتها بزوال الشمس. و في السنة يفضل تقديم صلاة عيد الأضحى و ذلك ليتسع الوقت للأضحية، فيما يستحب تأخير صلاة عيد الفطر ليتسع الوقت لإخراج زكاة الفطر.

كيفية صلاة العيدين بالتفصيل

كيفية صلاة العيدين بالتفصيل

لصلاة العيدين خير كثير و فضل عظيم، و كذا بركة و طهر على المسلم، فقد أمر بها الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم، حتى أمر بها النساء أيضا لحديث أم عطية رضي الله عنها قالت: “أمرنا رسول الله أن نخرجهن في الفطر و الأضحى: العواتق(جمع عاتق، وهي الشابة أول ما تبلغ) و الحيض(جمع حائض) و ذوات الخدور(الجارية البكر) فأما الحيض فيعتزلن الصلاة، و يشهدن الخير و دعوة المسلمين”. فما هي كيفية صلاة العيدين بالتفصيل؟.
فصفة صلاة العيدين أن يحضر الإمام و يؤم الناس بركعتين، لقول عمر: “صلاة الفطر ركعتان وصلاة الأضحى ركعتان تمام غير قصر على لسان نبيكم وقد خاب من افترى” (رواه النسائي وابن خزيمة وصححه الألباني في صحيح النسائي). و تؤدى صلاة العيدين في العراء أي ما يسمى بالمصلى، و إن كان يوم العيد فيه مطر فتصلى في المسجد لما روى أبو هريرة رضي الله عنه قال: “أصابنا مطر في يوم عيد فصلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد”. و من آداب صلاة العيدين أنه يستحب الغسل والتطيب ولبس أجمل الثياب اقتداء بما كان يفعله رسول الله صلى الله عليه و سلم، كما أنه يستحب للمسلم قبل أن يخرج لأداء صلاة عيد الفطر أن يأكل بعض التمر، فيما يستحب له عند الخروج لصلاة عيد الأضحى أن يأكل عند رجوعه من أضحيته إن كان له أُضحية، فقد روي عن الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة و السلام، بأنه لا يغدو يوم الفطر حتى يفطر، ولا يأكل يوم الأضحى حتى يرجع.
و صلاة العيدين عبارة عن ركعتين دون آذان و لا إقامة ، و هيئتها على الشكل التالي:
– يكبر في الركعة الأولى تكبيرة الإحرام.
– ثم دعاء الاستفتاح.
– بعدها يكبر سبع تكبيرات متتالية مع رفع اليدين في كل تكبيرة. ففي حديث عائشة رضي الله عنها: “التكبير في الفطر والأضحى الأولى سبع تكبيرات وفي الثانية خمس تكبيرات سوى تكبيرتي الركوع”، رواه أبو داود وصححه الألباني في إراواء الغليل.
– التعوذ من الشيطان الرجيم و يقرأ بعد سورة الفاتحة بسورة الأعلى و سورة ق، لما ورد عن النبي صلى الله عليه و سلم، و إن قرأ بغيرها جاز ذلك.
– ثم يكبر للركوع، ثم الرفع من الركوع.
– بعد ذلك يكبر للسجود، فيسجد السجدة الأولى ثم يكبر ويجلس بين السجدتين.
– ثم يكبر و يسجد السجدة الثانية ثم يكبر و يقوم للركعة الثانية.
– بعد تكبيرة الانتقال من السجود إلى الوقوف للركعة الثانية يكبر خمس تكبيرات متتالية.
– ثم التعوذ من الشيطان الرجيم و يقرأ بسورة الغاشية أو بسورة القمر بعد سورة الفاتحة.
– يكبر للركوع و يكرر ما فعله في الركعة الأولى.
– و يضيف عقب الرفع من السجدة الثانية قراءة التشهد مع الصلاة الإبراهيمية.
– التسليم عن اليمين ثم عن الشمال.
– و بعد الصلاة يخطب الإمام خطبة يذكر فيها الناس ويعظهم. و مما يدل على أن الخطبة تكون بعد الصلاة، ما روى البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: “كان النبي صلى الله عليه وسلم يخرج يوم الفطر والأضحى إلى المصلى، وأول شيء يبدأ به الصلاة، ثم ينصرف فيقوم مقابل الناس والناس جلوس على صفوفهم فيعظهم ويوصيهم ويأمرهم، وإن كان يريد أن يقطع بعثا أو يأمر بشيء أمر به ثم ينصرف”.
و يستحب في صلاة العيدين، كما حثنا ديننا الحنيف، أن نقتدي برسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم و ذلك بأن نذهب إلى صلاة العيد من طريق معينة ونرجع من طريق مخالفة، فعن أبي هريرة قال: “كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج إلى العيد، يرجع في غير الطريق، الذي خرج فيه” (رواه أحمد ومسلم والترمذي).

كيفية صلاة العيدين للمرأة في البيت

لقد أمر رسول الله صلّى الله عليه وسلم بأداء صلاة العيد و المواظبة عليها، وقد أمز الرجال و النساء على حد سواء بالخروج لأدائها، فعن أم عطية رضي اللَّه عنها قالت: “أمرنا رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم أن نخرجهن في الفطر و الأضحى العواتق و الحيض و ذوات الخدور، فأما الحيض فيعتزلن الصلاة و يشهدن الخير و دعوة المسلمين. قلت: يا رسول اللَّه، إحدانا لا يكون لها جلباب. قال: لتلبسها أختها من جلبابها” (روي في صحيح البخاري و مسلم). و لأهمية صلاة العيدين للمرأة خصصنا هذه الفقرة من المقال لشرح و توضيح كيفية صلاة العيدين للمرأة في البيت.
فمعروف أن على المرأة التزام بيتها في أداء الصلوات المفروضة عليها و ذلك هو الأفضل لها، لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم: “لا تمنعوا النساء أن يخرجن إلى المساجد وبيوتهن خير لهن” (رواه أحمد وأبو داود). إلا أن في صلاة العيدين و كما ورد عن رسول الله غليه الصلاة و السلام فالأفضل لها أن تخرج مع زوجها أو مع أحد من محارمها إلى مصلى العيد، و تصلي خلف الرجال و بمعزل عنهم مع التزامها بشروط الحشمة و الوقار، و ذلك بلبس اللباس الشرعي و البعد عن الابتذال في اللباس و عدم التطيب و التزين و التبرج، بالإضافة إلى تجنب لفت الأنظار بالمشي أو الأحاديث الجانبية.
أما بخصوص صلاة العيدين للمرأة في البيت فلم يرد في السنة النبوية الشريفة العطرة أي نص عن شرعية أداء هذه الصلاة في المنزل، بل كانت كل النصوص واضحة و قاضية بأمر النساء بأداء صلاة العيدين في مصلى العيد خلف الرجال، و هذه هي السنة التي يجب علينا اتباعها. و ما دون ذلك فلم يرد فيه أي نص صريح و واضح.
إلا أن صلاة العيدين في البيت جائزة، و تؤدى بنفس الطريقة التي تصلى بها في المسجد أو المصلى جماعة، إلا أن من صلاها في المنزل يفوته أجر الاستماع والاستفادة من خطبة العيد و أجر السعي إلى المصلى. كما أنه يستحب للمصلي في المصلى، أو المصلي في البيت، أو المصلي في المسجد أن يكثر من التكبير قبل و بعد الصلاة: “الله أكبر كبيرا، الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد”. تجدر الإشارة إلى أن على المصلي في المنزل ضرورة التأكد من دخول وقت صلاة العيد، و وقتها الذي حدده العلماء هو ارتفاع الشمس بعد الطلوع بمقدار رمح.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا هذا الذي خصصناه للحديث عن كيفية صلاة العيدين ، متمنيين أن يكون الموضوع قد نال إعجابكم و أن تستفيدوا منه، و أن تشاركوه مع أحباءكم عبر وسائل التواصل الاجتماعي. و للمزيد من المقالات و المواضيع المهمة و المفيدة اطلعوا على موقعنا كيفية.