كيفية صلاة التراويح

بما أننا في شهر رمضان الفضيل فلا بد من التطرق لموضوع كيفية صلاة التراويح و التي تعد من الطقوس و العبادات التي يؤديها المسلمون في رمضان. فماهي صلاة التراويح؟ و لماذا سميت بهذا الاسم؟ و كم عدد ركعاتها؟ و ما حكمها في الإسلام؟
صلاة التراويح هي صلاة القيام في رمضان و التي تصلى جماعة في المسجد خلال ليالي رمضان و يمتد وقتها من بعد أداء صلاة العشاء إلى قبيل الفجر. و التراويح جمع ترويحة و قد سميت بهذا الاسم لأن المصلون يستريحون بين كل تسليمين. و تعمل صلاة التراويح على الرقي بروحانيات المؤمن و تغيظ الشيطان.
أما حكم صلاة التراويح فهو سنة مؤكدة بالنسبة للرجال و النساء، و ذلك لحديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت: “صلى رسول الله في المسجد، فصلى بصلاته ناس كثير، ثم صلى من القابلة، فكثروا، ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة فلم يخرج إليهم. فلما أصبح قال: “قد رأيت صنيعكم، فما يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن تفرض عليكم”، وذلك في رمضان، (متفق عليه).
أما بخصوص عدد ركعات صلاة التراويح فلم يثبت في حديث الرسول صلى الله عليه و سلم شيء عن عددها إلا أن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت عندما سئلت عن قيام رسول الله عليه الصلاة و السلام في رمضان: “ما كان رسول الله يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعا، فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعا، فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثا” متفق عليه. إلا أن هذا الحديث لا يدل على وجوب هذا العدد فيجوز للعبد أن يزيد فخير الزاد التقوى.

كيفية صلاة التراويح بالتفصيل

كيفية صلاة التراويح بالتفصيل

لقد رغب رسول الله صلى الله عليه وسلم في قيام رمضان بقوله: “من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه”. متفق عليه. لذلك ينبغي لكل مسلم و مسلمة على حد سواء الاعتناء بصلاة التراويح و الحرص على أداءها. و من خلال هذه الفقرة من المقال سنعمل على شرح و توضيح كيفية صلاة التراويح بالتفصيل.
إن صلاة التراويح تؤدى كما تؤدى الصلاة العادية، و هي من الصلوات الفردية بمعنى أن عدد ركعاتها يكون فرديا، فيصلي المصلون ركعتين ركعتين حتى يتموا صلاة التراويح على الشكل التالي:
– تبدأ صلاة التراويح بعد الانتهاء من أداء فرض صلاة العشاء و ركعتين سنة العشاء.
– النية للبدء في صلاة التراويح.
– التكبير للدخول في الصلاة.
– قراءة سورة الفاتحة و آيات من الذكر الحكيم، و يستحب في صلاة التراويح الإطالة في قراءة القرآن و إن لم يستطع فيكتفي بما تيسر له من القرآن في كل ركعة.
– الركوع و قول “سبحان ربي العظيم” ثلاث مرات.
– الرفع من الركوع مع التكبير و “قول سمع الله لمن حمده”، “ربنا و لك الحمد” للمنفرد يجمع بينهما، أما المأمون فيكتفي بالأخيرة.
– السجود مع قول “سبحان ربي الأعلى” ثلاث مرات.
– الرفع من السجود مع التكبير و الجلوس، ثم السجود مرة أخرى كما ذكرنا سابقا.
– التكبير و الوقوف لتأدية الركعة الثانية كما صلينا الركعة الأولى.
– بعد الانتهاء من الركعة الثانية و عند السجدة الأخيرة نجلس و نأتي بالتشهد و الصلاة الإبراهيمية.
– في الأخير نسلم على اليمين ثم اليسار.
– و هكذا نفعل في كل ركعتين نسلم، و بعد كل أربع ركعات (ركعتين وتسليم، ثم ركعتين و تسليم) يستريح المسلمون حيث يتخلل فترة الراحة موعظة حسنة أو خطبة قصيرة، أو تهليل و استغفار.
– و نستمر بنفس الكيفية حتى نتم ثمان ركعات أو عشر ركعات أو عشرون ركعة. فعدد ركعات صلاة التراويح يختلف من مذهب إلى مذهب، ويمكن أن يصلي المسلم إحدى عشر ركعة أو أقل أو أكثر، كل حسب قدرته. وما زاد كان له أجر أكبر، وإن قل عدد الركعات قل الأجر تبعا لذلك.
– ثم نصلي الشفع و هو ركعتين، نقرأ في الركعة الأولى سورة الفاتحة ثم سورة الأعلى، و في الركعة الثانية سورة الفاتحة و سورة الكافرون و هذه هي السنة.
– و في الأخير نصلي ركعة الوتر، حيث نقرأ فيها سورة الفاتحة و سورة الإخلاص ،كما جاء في سنة نبينا صلى الله عليه و سلم، ثم بعد الرفع من الركوع نقرأ دعاء القنوت وما نشاء أن ندعو به.
و هذه هي الخطوات المتبعة في صلاة التراويح سواء في البيت أو المسجد، حيث نصليها بنفس الطريقة التي نصلي بها الصلاة المفروضة العادية. و بالنسبة لما يقرأ في صلاة التراويح فلم يحد فيها بحد وكان السلف الصالح يطيلون فيها. واستحب أهل العلم أن يختم القرآن في قيام رمضان ليسمع الناس كل القرآن في شهر القرآن. و يقول بعض أهل العلم أنه لا حرج في تحديد ما يقرأ في كل ركعة و ذلك بأن يقوم الإمام بقراءة جزء من القرآن في صلاة التراويح في كل ليلة بحيث يقرأ ربعا في كل ركعة بغرض الختم في التراويح و هذا الأمر لا يعتبر بدعة، لأن الختم مستحب عند أصحاب المذاهب الفقهية الأربعة.

كيفية صلاة التراويح و فضلها

كيفية صلاة التراويح و فضلها

للقيام في شهر رمضان الفضيل فضل كبير فهو شهر البركة و الأجر العظيم، و لهذا حافظ السلف الصالح على صلاة التراويح في شهر رمضان من كل عام. حيث يعد التعود على صلاة التراويح في كل ليلة من ليالي رمضان أفضل لمن أراد نيل أجر و شرف و فضل قيام ليلة القدر التي تصادف إحدى ليالي شهر رمضان. كما يعتبر قيام ليل رمضان خير عمل يتقرب به العبد إلى ربه و يكفي قول رسول الله صلى الله عليه و سلم: “من قام شهر رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه” لنعرف عظمة و فضل قيام هذا الشهر الفضيل. و إن كنت ترغب في معرفة كيفية صلاة التراويح و فضلها تابع معنا هذه الفقرة.
إن لصلاة الليل فضل و أجر كبير، فما بالك بأجر و ثواب قيام ليالي الشهر الفضيل الذي أنزل فيه القرآن، و هو شهر المغفرة و الرحمة و يكون فيه الأجر مضاعف كما توجد به ليلة القدر التي قال عنها الله تعالى أنها خير من ألف شهر. و من فضائل قيام شهر رمضان ما يلي:
– غفران ما تقدم من الذنوب و الحصول على الأجر و الثواب.
– يكتب لمن صلى في جماعة قيام ليلة كاملة. فقد روى الترمذي عن أبي ذر قال: “قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم: “من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة”، وصححه الألباني في صحيح الترمذي .
– إن مات فاعلها و هو مداوم عليها كتب من الشهداء و الصديقين و نال أعلى الدرجات في الجنة.
– سبب لنيل رضا الله و التقرب منه ، كما أنها مفتاح السعادة في الدنيا و الأخرة.
– سبب لنيل شفاعة رسول الله صلى الله عليه و سلم لأنها اتباع لسنته الشريفة.
– المسلمون عند تأديتهم لصلاة التراويح يقفون سواسية و صفا واحدة دون التفريق بين الغني و الفقير و الضعيف و القوي و يدعون بكلمة واحدة، و بذلك يكون دعاؤهم مستجابا.
– تعتبر صلاة الليل عامة من أفضل الطاعات والقربات إلى الله تعالى، فهي أفضل الصلاة بعد صلاة الفريضة. و قد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أفضل الصلاة بعد الصلاة المكتوبة الصلاة في جوف الليل”.
و لمن أراد نيل أجر و ثواب قيام هذا الشهر الفضيل، و الذي يعد شهر الطاعات و القرب من الله عليه الحرص و الالتزام بصلاة التراويح كشكل من أشكال قيام ليالي رمضان.

كيفية صلاة التراويح للنساء

كيفية صلاة التراويح للنساء

صلاة التراويح هي سنة مؤكدة للرجال و النساء، و لذلك خصصنا هذه الفقرة لشرح كيفية صلاة التراويح للنساء، لكون العديد منهن يتساءلن عن طريقة أداء هذه الصلاة و هل يجوز لهن الخروج إلى المسجد لصلاتها أو الاكتفاء بصلاتها في البيت؟.
يجوز للنساء الخروج إلى المسجد لأداء الصلاة لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم: “لا تمنعوا نساءكم المساجد وبيوتهن خير لهن”، و لكن لابد من توافر مجموعة من الشروط لخروج النساء إلى المسجد من بينها:
– الستر و الالتزام بالحجاب الشرعي.
– أن يأذن لها زوجها للخروج للصلاة.
– أن تخرج بدون تطيب و لا زينة و بدون تبرج.
– أن لا تخرج مع أي أجنبي.
– أن تأمن الفتنة منها و عليها.
و إذا خالفت المرأة أحد هذه الشروط فلا يجوز لها الذهاب إلى المسجد. أما عن كيفية أداء النساء لصلاة التراويح فهي كالاتي:
– الأفضل للمرأة أن تصلي في بيتها كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: “…. و بيوتهن خير لهن”.
– و كيفية صلاة التراويح لا تختلف بين الرجال و النساء فالكيفية واحدة، فصلاة التراويح تصلى ركعتان ركعتان، يستريح بينهما المصلي، ويختم صلاته بوتر إما ركعة واحدة أو ثلاث.
– و من المفروض إعطائها حقها في الصلاة، فعلى المسلم أن يتم السجود، والركوع، والجلوس ويطمئن في جميع أركانها، ويتجنب الإسراع في تأديتها.
– و يمكن تأديتها إحدى عشرة ركعة، أو أقل من ذلك أو أكثر، وهذا بالنسبة للرجال والنساء على السواء وحسب مقدرة كل شخص.
– و للمرأة أن تراعي السنة ما استطاعت، فإن كانت حافظة للقرآن فالأفضل لها أن تطيل القراءة في الصلاة. و إن لم تستطع فإنها تقرأ بما تيسر لها من القرآن الكريم و لا حرج عليها إن شاء الله.
– و إن لم تكن المرأة حافظة للقرآن بقدر ما يتيح لها أن تصلي صلاتها في البيت فإنها تقرأ من المصحف.
– كما أنه يجوز للمرأة إذا كان معها جمع من النساء في البيت أن تصلي بهن جماعة، و تقوم وسطهن.

كيفية صلاة التراويح و دعاء القنوت

كيفية صلاة التراويح و دعاء القنوت

يعتبر الدعاء من أحب العبادات إلى الله تعالى، حيث أن هناك العديد من النصوص في القرآن الكريم و الأحاديث النبوية الشريفة التي تحث عليها، و قد قال الله تعالى في كتابه العزيز: “وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين”. و الأدعية كثيرة فمنها دعاء الاستفتاح و دعاء الاستخارة و كذلك دعاء القنوت و الذي سنتطرق إليه في هذه الفقرة التي خصصناها لمعرفة كيفية صلاة التراويح و دعاء القنوت.
يعني القنوت في اللغة السكوت و أيضا إطالة القيام مع الذكر و الدعاء، و هو من الأدعية المستحب أن يدعو بها المسلم. و هناك اختلاف بين أهل العلم في تحديد وقت أداء هذا الدعاء فمنهم من قال أنه يؤدى في الركعة الأخيرة من الوتر، و هناك من قال أنه يؤدى في صلاة الفجر. إلا أن العدد الأكبر من جمهور العلماء يجمع على أن القنوت يكون في الركعة الأخيرة من الوتر. و يكون القنوت في الوتر قبل الركوع و الدليل على ذلك هو الحديث الصحيح الذي يرويه أبي بن كعب: “أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قنت في الوتر قبل الركوع”.
أما بخصوص صيغ هذا الدعاء فتختلف، إلا أن أصح ما ورد في القنوت، ما رواه أهل السنن عن الحسن قال: علمني رسول الله صلى الله عليه و سلم كلمات أقولهن في الوتر: “اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت تباركت ربنا وتعاليت”. و لا يجب في دعاء القنوت أن يكون باللفظ الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم فقط، بل يجوز الزيادة عليه بلعن الكفرة و الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والدعاء للمسلمين.

إلى هنا نصل إلى نهاية مقالنا الذي خصصناه لموضوع كيفية صلاة التراويح و الذي نتمنى أن ينال إعجابكم، و أن تستفيدوا منه و أن تشاركوه مع أصدقاءكم و أقرباءكم عبر وسائل التواصل الاجتماعي. و للمزيد من المواضيع و المقالات المفيدة قوموا بزيارة موقعنا كيفية.