كيفية تحديد القبلة للصلاة

كيفية تحديد القبلة للصلاة من الأسئلة التي تؤرخ كاهل الكثير من المسلمين لما يسافرون إلى مكان غريب عنهم، فيمكن في يوم من الأيام أن يكون الإنسان في زيارة لأحد الأماكن أو الدول التي لم يسبق له أن زارها و من هنا يجد صعوبة في تحديد القبلة و التي تلزم المسلمين في كثير من العبادات لعل أهمها هي الصلاة، فاستقبال القبلة فيها من شروط صحتها، فقد قال الله عز و جل: “و أوحينا إلى موسى وأخيه أن تبوآ لقومكما بمصر بيوتا واجعلوا بيوتكم قبلة وأقيموا الصلاة وبشر المؤمنين”. و انطلاقا من ذلك قررنا التطرق في مقالنا هذا لموضوع كيفية تحديد القبلة للصلاة من أجل مساعدتكم في معرفة اتجاه القبلة أينما كنتم.
فالقبلة هي وجهة المصلي عند الصلاة وهي اليوم الكعبة المشرفة في مدينة مكة بالمملكة العربية السعودية، قال الله تعالى: ” قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره وإن الذين أوتوا الكتاب ليعلمون أنه الحق من ربهم وما الله بغافل عما يعملون”. و قد كانت بيت المقدس هي قبلة المسلمين و ذلك قبل هجرة الرسول الكريم صلى الله غليه و آله و سلم إلى المدينة المنورة، و لذلك سميت بيت المقدس بأولى القبلتين. و كان تحويل القبلة في 17 رجب في السنة الثانية من الهجرة، وقيل في 8 محرم من ذات العام، أثناء الركعة الثانية من صلاة الظهر.

كيفية تحديد القبلة للصلاة بالبوصلة

 كيفية تحديد القبلة للصلاة بالبوصلة

اهتم الإنسان بتحديد اتجاه القبلة منذ أن عرف الديانات السماوية، و زاد اهتمامه و حاجته لها بعد ظهور الدين الإسلامي، و الذي تعتمد جل العبادات فيه على اتجاه القبلة و من ذلك استقبال القبلة للصلاة فمن شروط صحة الصلاة أن يستقبل المصلي القبلة و ذلك بأن يكون الشخص متجها بنفسه نحو اتجاه الكعبة عند أدائه للصلاة. و لأهمية استقبال القبلة في الصلاة ،باعتبار هذه الأخيرة عمود الدين و ثاني أركان الإسلام، وجب على الشخص أن يحدد ويعرف اتجاه القبلة حتى يؤدي صلاته بشكل صحيح. و لذلك خصصنا هذه الفقرة لطريقة و كيفية تحديد القبلة للصلاة بالبوصلة.
تعد البوصلة من أدوات القياس القديمة التي استخدمها المسلمون في تحديد الاتجاهات كبديل عن النجوم، لكون النجوم لا تظهر في الأيام الغائمة و كذلك لأنها تغيب بالنهار. كما أن هذه البوصلة معروفة بتحديدها للقبلة، فهي تتكون من سهم يشير إلى اتجاه القبلة ومؤشر يشير إلى جهة الشمال، بالإضافة إلى أن الأرقام الموجودة عليها بشكل دائري تكون مكتوبة حسب لغة البلد والمستخدم، وتدل هذه الأرقام على اتجاه القبلة، حيث يتم إرفاق دليل يربط كل رقم مع اتجاه القبلة في كل دولة مع البوصلة.
و طريقة تحديد القبلة من البوصلة هي كالآتي:
– مسك البوصلة باليد بطريقة حرة والأفضل أن يكون الممسك بالبوصلة متجها إلى جهة الشمس.
– تحديد الرقم الذي يشير إلى اتجاه القبلة من خلال الدليل المرفق مع البوصلة.
– تدوير البوصلة مع عقارب الساعة أو عكسها حتى يوازي مؤشر الشمال رقم اتجاه القبلة.
و عند تطبيق هذه الخطوات الثلاثة سوف يشير السهم الخاص باتجاه القبلة إلى اتجاه القبلة الصحيح في تلك المنطقة التي يتواجد بها الشخص.
و يفضل عند استخدام البوصلة لتحديد الاتجاهات الوقوف في مكان لا توجد فيه المعادن وخاصة الحديد، ذلك لأن البوصلة تعتمد في عملها على انجذاب المؤشر والذي هو عبارة عن إبرة مغناطيسية يتأثر وينجذب إلى المعادن، وبالتالي لا تعطي البوصلة قراءة صحيحة.

كيفية تحديد القبلة للصلاة بواسطة الشمس

كيفية تحديد القبلة للصلاة بواسطة الشمس

لقد احتوت الطبيعة على كثير مما سخره المولى عز وجل لخدمة البشرية فمنها ما عرف وتم استخدامه، ومنها ما سوف يكتشف بعد حين. فالشمس مثلا لها أدوار و منافع كثيرة و لا تحصى، و من أبرز أدوارها أن الإنسان يعتمد عليها لتحديد و معرفة اتجاه القبلة.
و لأن اتجاه القبلة يختلف من مكان إلى آخر و من دولة لأخرى. فإن على المسلم الحقيقي التقي أخد الحيطة و الحذر عند إقامة الصلاة في مكان غريب عنه و لا يعرف فيه اتجاه القبلة بشكل واضح. و هناك العديد من الوسائل التي يمكن للمسلم استعمالها أو الاعتماد عليها لمعرفة اتجاه القبلة من بينها الشمس. فماهي طريقة و كيفية تحديد القبلة للصلاة بواسطة الشمس؟
ترتبط الشريعة الإسلامية بكل علم من العلوم النافعة و الصالحة للدين و للمسلمين. فمن خلال معرفة الشخص لأماكن شروق الشمس و غروبها سيصبح من السهل عليه معرفة الجهات الأربعة. وبالتالي سيتمكن المصلي من تعيين قبلته، هذا إذا كان يعلم اتجاه القبلة شرقا أو غربا أو جنوبا أو شمالا. فمن كان يعلم أن قبلته في جهة الشرق استقبل جهة الشرق، ومن كان يعلم أن قبلته في جهة الشمال جعل جهة الشرق على يمينه واستقبل جهة الشمال وهكذا .
ولكن هذه الطريقة لا يستفيد منها إلا من يعلم اتجاه القبلة بالنسبة له، هل تقع في المشرق أو المغرب ……إلخ ولكنه فقط يحتاج إلى تحديد الجهات الأربع. ويكون اتجاه القبلة معاكسا تماما للاتجاه الذي فيه الشمس. وانطلاقا من ذلك فالإنسان يكفيه أن يعطي ظهره للشمس، والجهة التي أمامه هي جهة القبلة. وبهذا يمكن لجميع أهل الأرض تحديد اتجاه القبلة بدقة بواسطة الشمس. و قد قال الله تعالى: “وهو الذي جعل لكم النجوم لتهتدوا بها في ظلمات البر والبحر”.

كيفية تحديد القبلة للصلاة من قوقل

كيفية تحديد القبلة للصلاة من قوقل

يعتمد تحديد اتجاه القبلة نحو الكعبة المشرفة على المكان الجغرافي الذي يتواجد به الشخص الذي يريد استقبال القبلة، و من الممكن أن يكون اتجاه القبلة شمالا، أو جنوبا، أو شرقا، أو غربا، وكما يمكن أن تكون أيضا باتجاه شمالي شرقي أو شمالي غربي أو جنوبي شرقي أو جنوبي غربي. و لذلك فإن طرق البحث عن اتجاه القبلة تتعدد لكونها مهمة في الدين الإسلامي و بالخصوص لأداء الصلاة كما ذكرنا سابقا. و من خلال هذه الفقرة سنتطرق إلى كيفية تحديد اتجاه القبلة من قوقل باعتبار هذا الأخير يتوفر على تطبيقات و برامج جد دقيقة و تفيد الإنسان في تحديد اتجاه القبلة أينما يكون في العالم ما دام هناك تغطية شبكة الأنترنيت.
فهناك الكثير من المواقع المتخصصة على شبكة الإنترنت بإمكانك استخدام أي منها لتحديد اتجاه القبلة بسرعة وسهولة. و بالاعتماد على Google Earth يمكنك معرفة اتجاه القبلة أينما كنت في العالم. و الخطوات التي يمكنك اتباعها لتحديد اتجاه القبلة من الموقع هي :
– ادخل على الموقع.
– هذا الموقع يحتاج نسخة متقدمة من برنامج إنترنت إكسبلورر أو برنامج موزيللا للتصفح.
– اختر Satellite لكي ترى الأماكن الفعلية مثلما ترى برنامج Google Earth.
– حدد موقع منزلك أو المكان الذي تتواجد فيه.
– ستجد علامة + في منتصف الصفحة ضع منزلك في منتصف العلامة.
– ستجد خط أزرق بداية من العلامة + و نهايته عند الكعبة.
– اتجاه هذا الخط هو اتجاه القبلة.

كيفية تحديد القبلة للصلاة بطرق مختلفة

 كيفية تحديد القبلة للصلاة بطرق مختلفة

بما أن تحديد اتجاه القبلة يعتبر ضروريا لأداء الصلاة فإننا من خلال هذه الفقرة سنقدم لكم طريقة و كيفية تحديد القبلة للصلاة بطرق مختلفة و سهلة.
و من بين هذه الطرق البسيطة التي ستساعدك في معرفة اتجاه القبلة ما يلي:
سؤال أهل المدينة: حيث أن أول ما يخطر للإنسان على باله إذا كان مسافر إلى مكان آخر أو إلى منزل أحد أقاربه أو أصدقاءه هو أن يقوم بسؤال أحد المقيمين في المدينة عن اتجاه القبلة عندما يحين وقت الصلاة.
الذهاب إلى المساجد: فبإمكان الإنسان الذهاب إلى المساجد القريبة من مكان إقامته و التعرف على اتجاه القبلة بالاعتماد على مكان المحراب في المسجد.
استعمال سجادات الصلاة: فالجميع يعلم أن هناك سجادات الصلاة المزودة ببوصلة، مما يجعلها طريقة سهلة و جيدة لتحديد و معرفة اتجاه القبلة بكل يسر، كما يمكنك الاستعانة بالدليل المرفق مع السجادة لتحديد الاتجاه.
استخدام الساعة: هناك العديد من الساعات المتخصصة في مجال تحديد و معرفة اتجاه القبلة و هي متوفرة للبيع بكثرة في كثير من الأماكن كما أنها تعمل بالإضافة إلى تحديد اتجاه القبلة على تحديد مواقيت الصلاة. كما يمكن للإنسان الاستعانة بأجهزة تحديد المواقع GBS لتحديد اتجاه القبلة.
استخدام تطبيقات الهاتف: فهناك العديد من التطبيقات المتنوعة التي بإمكان الجميع استخدامها لتحديد اتجاه القبلة. فإدا كنت من مستخدمي الهواتف الذكية فالأمر جد بسيط و سهل حيث أن كل ما عليك فعله هو تنزيل أحد التطبيقات المتخصصة في تحديد اتجاه القبلة حيث يوجد العديد منها للمنصات المختلفة للهاتف المحمول اختر ما يناسبك منها وحدد مكان القبلة أينما ذهبت.

انطلاقا مما سبق يتضح جليا أن الإنسان يمكنه الاستعانة بالعديد من الوسائل و التقنيات من أجل تحديد و معرفة اتجاه القبلة بشكل دقيق. إد أصبحت هذه الوسائل و التقنيات منتشرة في كل مكان و زمان بفضل التطور و التقدم الذي يشهده عصرنا في الوقت الحالي. فكل هذه الوسائل المنتشرة –كاستخدام البوصلة و استخدام بعض التطبيقات التي يتم تحميلها على الهاتف النقال، إضافة إلى المواقع الإلكترونية المتوفرة على مواقع الإنترنت- أصبحت تساعد و تعين الإنسان المسلم التقي على معرفة القبلة للصلاة في أي وقت وفي أي مكان يتواجد به.
و تأتي أهمية تحديد اتجاه القبلة كون العديد من العبادات و الأفعال التي تجب على المسلمين تستلزم استقبال القبلة، فمن شروط صحة الصلاة استقبال القبلة و ذلك لقوله تعالى: “قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره”. كما أنه من المستحب للإنسان المسلم عند القيام بذبح الحيوانات وكذلك عند النوم أن يستقبل القبلة.

و في ختام مقالنا هذا الذي تطرقنا فيه لموضوع كيفية تحديد القبلة للصلاة نتمنى أن ينال إعجابكم و أن تستفيدوا منه باعتبار القبلة شرط من شروط أداء الصلاة على الطريقة الصحيحة، و لأن الصلاة عماد الدين و ثاني أركان الإسلام و هي أول ما يحاسب عليها المرء يوم القيامة فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: “سمعت رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم يقول: “إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته فإن صلحت فقد أفلح وأنجح وإن فسدت فقد خاب وخسر، فإن انتقص من فريضته شيء قال الرب عز وجل:” انظروا هل لعبدي من تطوع فيكمل بها ما انتقص من الفريضة؟ ثم يكون سائر عمله على ذلك”. كما نتمنى أن تشاركوا هذا الموضوع مع أصدقاءكم و أقرباءكم عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة. و للمزيد من المقالات و المواضيع المفيدة و القيمة اطلعوا على موقعنا كيفية.