كيفية التعامل مع الناس الأشرار

تتحكم في البشرية ثنائية الخير و الشر بنسب متفاوتة كامنة في الذات، فوجود الذوات الشريرة في المجتمع يعد جزءا من النظام الاجتماعي، و التعامل مع الناس الأشرار في الحياة اليومية واقع لا يمكن إغفاله على الرغم من الحذر و الخشية و التوجس الواعي لرفضه لأن الحراك الاجتماعي مبني على ثنائية الخير و الشر كالأمانة و الخيانة و الكرم والبخل، و الإقرار بوجود الأشرار و مساهمتهم في التحرك الاجتماعي يدل على أن العقلانية تقتضي التعامل معهم و اتقاء شرهم و مناهضته. و الشر أمر ضروري لصناعة الخير و الأشرار كائنات تطمح لتحقيق ذاتها على حساب المجتمع، فلا يمكن نفيها و إنما ردعها. و في مقالنا هذا سنتحدث عن كيفية التعامل مع الناس الأشرار ، و يدخل هذا المقال ضمن موضوع قد أشرنا إليه سابقا و هو كيفية التعامل مع الناس بشكل شمولي و الذي يتضمن شتى أنواع الناس باختلاف طباعهم مع موقعنا المتميز كيفية .

كيفية التعامل مع الناس الأشرار والحاقدين

كيفية التعامل مع الناس الأشرار

مهما كنت إنسانا طيب القلب تتمنى الخير للجميع، فكما لديك من يحبونك و يبادلونك نبل أخلاقك هناك بعض الحاقدين و الكارهين لك تغلب و تتحكم فيهم غريزة الغيرة من نجاحتك ينكرونه و يعبرون عن ذلك بطريقة سلبية، و رغم لكل هذا فهنالك بعض الطرق للتعامل مع هذه الفئة من الناس مما يشعرك بتحسن:

التجاهل: اعلم أن الأقوال سهلة بكثير من الأفعال، والتجاهل من أهم الوسائل الفعالة للتعامل مع من يكرهونك ويحقدون عليك، والحاقدين يقولون أشياء لا فائدة منها لكنها قد تفسد يومك لذلك كن على استعداد لتقلبها وتجاهلها تماما.

تجنب الانتقام أو الرد على كراهيتهم: فالكارهون و الحاقدون ينتظرون منك دائما رد فعل، فإذا جربت الانتقام أو الرد عليهم فأنت بذلك تعطيهم الفرصة التي يبتغونها، و في حقيقة الأمر فهم لا يستحقون أن تضيع عليهم دقيقة واحدة من وقتك أو جزءا من طاقتك. و لا تجرب معاقبتهم، ففي الواقع هم من يعاقبون أنفسهم بما يفعلون، و إذا جربت الرد عليهم بكلمات مسيئة سوف تنحدر إلى مستواهم و هذا غير محبذ.

لا تقدم الاعتذار لهم: فالحاقد و الكاره قد ينهج أسلوب الشتم و النقد السلبي باحثا عنك في أن تعبر عن نفسك و ترد عليه، لدى لا تفعل فأنت لا تدين له بأي شيء، و لا تحاول إرضاءه أو الاعتذار له أو أي شيء من هذا القبيل. فإذا كان يريدك حقا أن تستمع إليه عليه أن يتقرب إليك بطريقة محترمة صحيحة عاقلة، لكن ما دامت طريقته هي الإساءة فلا تخضع أبدا له أو تقع في الفخ الذي نصبه لك، فعليك التمسك باحترامك لذاتك حتى لا تفقد احترام الآخرين لك.

لا تحاول إرضاء الجميع: فمهما فعلت لإسعاد وإرضاء الناس فلن تتمكن أبدا من إرضائهم جميعا، لذلك لا تحاول أبدا كسب رضا الكارهين لك بطريقة تناسب الجميع لأنك في النهاية لن تجني إلا مزيدا من الكارهين، لذا كن كما أنت و افعل الصواب. حيث لن تتمكن مطلقا من كسب حب جميع الناس، وكلما عجلت في استيعاب هذه الحقيقة كلما وضعت قدميك على الطريق الصحيح للتقدم.

اعتمد على هذا المبدأ الحاقد سيحقد و الكاره سيكره: فلا يمكنك تغيير طبيعة الكاره و الحاقد، لدى اتبع هذا النهج بذلك لأن تشعر بالجرح و الألم مما يفعلون و يقولون، و اعلم أن هذه هي وظيفتهم في الحياة حيث لا يمكنهم التنفس بدون كراهية أو سلبية، فتفهم الأمر وعش حياتك باستقامة وتقدم على قدر المستطاع. فسواء كانت كراهيتهم تصلك وجها لوجه أو من على بعد، لذا لا تسمح لتصرفاتهم بإحباطك، تعامل معهم بطريقة تفخر بها فيما بعد، وجه وقتك و طاقتك على شيء منتج و مجد.

كيفية التخلص من الناس الأشرار

كيفية التعامل مع الناس الأشرار

تدخل هذه الفقرة ضمن كيفية التعامل مع الناس الأشرار، فالناس الأشرار يجب عليك اتخاذ الحيطة و الحذر منهم، فهم يحاولون اقتحام حياتنا و العبث بها و إلحاق الأذى بها. و سنعمل على تقديم أفضل الطرق لمحاربة الشر:

أخفي اخبارك السعيدة عن الناس: بالأخص في الأيام الأولى لوقوع الحدث السعيد، دع أولئك الفضوليون يسألون أنفسهم ويسألون بعضهم البعض فهذا التساؤل يجعلوهم يتقبلون موقعك الجيد في الحياة بشكل تدريجي عوض أن تصدمهم بشكل فجائي، وتذكر دائما أن أخطر الأعداء هم الذين تجهل عداوتهم لك.

أخفي مصائبك عن الناس: حاول قدر الإمكان إخفاء مصائبك بالرغم من كون الطبيعة البشرية تحب الشكوى، فقد يكون أحد المتسببين في مصيبتك ينتظر بفارغ الصبر نتائج أعماله الشريرة التي قام بها. وضع في فكرك دائما أن اقتناع العدو بأن ما قام به من أعمال كيدية ضدك لم يؤت نتائج مرضية قد يدفعه إلى صرف النظر عن إيذائك، فبالرغم من أن هذه الطريقة قد تكون من أفتك الطرق وأشدها فاعلية، فالنصر صبر ساعة.

إحسانك للأشرار ما هو إلا تشجيع للشر : إذا كنت شخصا مثاليا بإحسانك للأشرار ذوي الطبائع الفاسدة و الذين لا يمكن إصلاحهم فننصحك بأن تبحث عن الأخيار و تحسن إليهم لأنهم أحوج إليك من الأشرار.

اخفي معلوماتك الشخصية والمهنية والعائلية عن الفضوليين: فتذكر أن المعلومة الصحيحة في وقتها المناسب اثمن من الجوهرة النفيسة.

تجنب الوقوع في الخداع: فهنالك نوعين من الخديعة التي يمكن للإنسان أن يتعرض لها، أولا أن تتعرض للخديعة وأنت تعرف بأن هنالك من يخدعك لكنك لا تملك حيلة تجاه هذا الأمر. أما الثاني من الخديعة فهو أن تتعرض للخداع دون أن تعرف أنك إنسان مخدوع، وهذا النوع أشد خطرا من الأول لأنك عندما لا تعلم بأنك إنسان مخدوع فإنك لن تحاول الخروج من دائرة الخداع.

إلى هنا نكون قد انهينا مقالنا هذا و الذي تطرقنا فيه إلى كيفية التعامل مع الناس الأشرار ، نتمنى أن ينال الموضوع إعجابكم و تشاركوه مع أصدقائكم و أقاربكم و عبر مواقع التواصل الإجتماعي كما ننصحكم بقراءة هذا المقال عن كيفية التعامل مع الناس حسب شخصياتهم .