كيف تصبح كاتبا

الكتابة أمر مكتسب، أي أنها ليس أمرا فطريا أو موهبة تولد مع الإنسان كما يقول البعض، فهذه كذبة ابتدعها الكثيرون كي يبعدوا الآخرين عن هذا الحقل ممن قد يشكل تهديدا على شهرتهم ككتاب أو من قد يؤدي بهذا المجال الفني إلى الهاوية باعتبار نفسه كاتبا، لكنه في حقيقة الأمر لا يمت للكتابة بصلة. فقد قال رسولنا الكريم، إنما العلم بالتعلم، فلا شيء مع المثابرة والمحاولة والاستمرار سيفشل، ولا شيء دون مواظبة واهتمام سينجح. و في مقالنا هذا سنتناول في مضمونه نصائح لا تخفى على أحد ، إنما هي مهمشة مطوية ومدفونة في عقول كل منا و سنحاول إخراجها للعلن والكشف عنها كي يتسنى لكل من يتساءل كيف تصبح كاتبا أن يتقن فن الكتابة وأن ينال مرادة.

كيف تصبح كاتبا خطوة بخطوة

كيف تصبح كاتبا خطوة بخطوة

كيف تصبح كاتبا خطوة بخطوة هو موضوع فقرتنا هاته؟، فإذا كنت ترغب في أن تصبح كاتبا، فعليك قضاء الكثير من الوقت في محاولة إيجاد الأفكار الاصلية والمثيرة، وإذا ظننت أن لديك ما يتطلب الأمر لكي تكون كاتب تابع الخطوات التالية:

تطوير مهارات الكتابة وذلك باتباع ما يلي:

قراءة ما تقع عليه عينك: فالقراءة هي مفتاح النجاح الرئيسي لك، فيجب عليك قراءة كل ما تقدر عليه وحاول أن تقرأ مواضيع مختلفة فذلك سيمنحك الأفكار عن طريقة بناء عملك بحرفية ويعلمك الصبر الذي تحتاجه لتأليف كتابك

فإذا كنت تعرف أي نوع من الأدب ترغب في كتابته: روايات خيال علمي… فعليك التركيز على هذا النوع.

كلما قرأت أكثر كلما أصبحت أكثر اطلاعا على الصور النمطية الشائعة.

عندما تجد كتابا يعجبك حقا، فكر فيما الذي يجعله مميز لك. هل الشخصية الرئيسية الغريبة؟ الأسلوب النثري الجميل؟ الاحساس بالمكان؟ فكلما قدرت على التحديد بدقة لماذا يعجبك هذا الكتاب، كلما صار واضحا لك ما عليك الالتزام به عند محاولة كتابة العمل الخاص بك.

ابدأ صغيرا: إذا رغبت في أن تصبح كاتبا فسيكون من الصعب البدا بنشر أعمال كاملة من الراوية أو الكتب، وبحسب ميولك للنوع الذي اختارته ابدأ بكتابة بعض الصفحات القصيرة لمساعدة نفسك على الشعور بحرفة الكتابة.

ضع صوب أعينك الحصول على درجة علمية في الكتابة: فالحصول على درجة علمية في الكتابة قد يضعك في مستهل حياة الكاتب، ويجعلك في تواصل دائم مع مجتمع الكتاب الآخرين، كما يمنحك الوقت على تطوير حرفتك في الكتابة.

التعرف على أراء الأخرين حول ما تكتبه

إذا قررت الانضمام لبرنامج تعليم للكتابة، فسوف تقضى الكثير من الوقت في ورش للكتابة، حيث تستقبل العديد من الانطباعات من زملائك حول ما تكتبه، وسوف تعمل بشكل مستقل كذلك مع المدرس، وستحصل منه على انطباعاته وملاحظاته بشكل شخصي. ولكن إذا لم تضع قدما في هذا المسار سيكون عليك أن تجد مجموعة كتاب في المجتمع من حولك. أو اطلب من مجموعة من أصدقائك ابداء رأيهم فيما تكتب.

فالآراء القاسية يجب أن تستقبلها بهدوء البال، وفكر في التعرف على آراء الأخرين سيحسسك بمستوى كتابتك الحقيقي.

التعرف على آراء الآخرين سيجعلك تدرك ما إذا كنت في حاجة للعمل مزيدا من الوقت. تأكد من أنك تطلب رأي القراء المناسبين، الذين يقرأون برعاية ويعرفون طبيعة ما تحاول كتابته.

قم بتقديم أعمالك للعموم وللنشر: إذا كتبت مجموعة من القصص القصيرة أو المقالات وتظن أنها جاهزة للنشر، فعليك أن تجرب إرسالها للمجلات وأماكن النشر الصغيرة والمتخصصة في نوع كتابتك.

الكتابة: فبعد عملك على تطبيق ما سبق ذكره ستصل إلى مرحلة الكتابة وعليك باتباع ما يلي ودائما في كيف تصبح كاتبا خطوة بخطوة :

إيجاد الفكرة الأصلية: فأول شيء يجب عليك فعله في الكتابة إيجاد فكرة جذابة ومثيرة للقراء، فالبدأ بمقدمة عامة ثم التسلسل في الأفكار يمنحك عملا مميز.

اختيار النوع الأدبي: فبالرغم من أن الكتب غير المحددة التصنيف تصبح مشهورة

فتحديد التصنيف الذي يندرج تحته ما تكتبه على التعامل مع فكرتك. وباختيارك للون الذي ستكتب فيه عليك إدراك طبيعة الكتابة المتفق عليه ضمن ذلك اللون، وإليك أهم تصنيفات الكتب:

قصص الحركة ( الأكشن) – الرعب – الغموض والاثارة – القصص الرومانسية – المغامرات – كتب غير روائية – خيال علمي – الأدب المختصر “الفلاش” – الفانتازيا – الأدب السياسي – أدب المراهقين – أدب الأطفال.

التعرف على الأساسيات: والتي تتجلى أبرزها فيما يلي: الشخصية الرئيسة والثانوية والخصم، ثم الحبكة، وقت ومكان وقوع أحداث القصة…

التحرير في مسودة: فهي بمثابة الحجر الأساسي للنتائج التي ستصل إليها ذات يوم. فأنت لست بحاجة لإظهار المسودة الأولى لأحد، لكن أهميتها ستوضح لك أنك تنجز شيئا ما. اكتب بدون إزعاج نفسك بما قد يظنه الآخرين. هذا هو وقت كتابة أفكار، التي ستعمل على نقلها فيما بعد.

نشر ما كتبته: فعند الانتهاء من كتابة عملك، ستجد نفسك أمام ثلاثة مسارات للنشر:

المسار العادي: تقديم عملك لوسيط وهو يقوم بتقديمه لدار النشر.

عرض عملك مباشرة على دور النشر.

نشر الكتاب بنفسك.

وأخيرا استمتع بخروج عملك للعالم: فعند إتمام كل المراحل السابقة، سيكون واضحا موعد إصدار الكتاب، وستنشغل وقتها بالطبع، وبعدها ستجد عملك بين يديك. امسك نسخة بين يديك من كتابك بعد اتمام عملية الطبع واستمتع واحتفل لنفسك بإنجازك.

كيف تصبح كاتبا مميز

كيف تصبح كاتبا مميز

تعتبر الكتابة موهبة ولكن هذه الموهبة مكتسبة أكثر مما هي فطرية والسبب في ذلك يرجع إلى أن الطفل لا يعرف الكتابة ولا القراءة، وتصبح هذه الموهبة مكتسبة بمواظبة الشخص على القراءة بشكل مستمر مما يثري عقله وفكره بأساليب الكتابة المتنوعة عند انتقاله من قراءة كتب وروايات لكتاب مختلفين ليصبح لديه بالنهاية موهبة خاصة قام بصقلها ليتميز فيما بعد بأسلوبه الكتابي، وكلما كان الكاتب قارئ أكثر كلما تمتع بموهبة أكبر.

و لكي يصبح الشخص كاتبا عليه القراءة والتنويع في مواضيع القراءة، ويجب عليه ألا تقتصر قراءته على كاتب معين حتى لا يتقمص أسلوب ذلك الكاتب ويعجز عن بناء موهبته وأسلوبه المنفرد، كما على الفرد أن يكون على علم وإلمام بقواعد اللغة ومعاني الكلمات والمصطلحات المتعددة لكي يتمكن من الكتابة بالشكل السليم والصحيح.

وجوابا عن كيف صبح كاتبا مميز ، على الشخص أن يمتلك هدف من هذه الكتابة وأن يكون هذا الهدف يصب بالمصلحة العامة، ولأن الكاتب يقوم بنقل أفكاره ومشاعره ومعتقداته من خلال قلمه وكتاباته فعليه أن يكون صاحب خلق ويتمتع بالمبادئ السليمة والأفكار الصحيحة وأن يكون مثقفا عالما بما يكتب ويمتلك المعلومات الكافية لموضوع الكتابة، وعليه ألا يبث أفكار مشوشة أو مسموعة لعقول الأفراد وأن يحدد الفئة التي يخاطبها بكتاباته فيعرف كيف يؤثر بهم ويمتلك بذلك القدرة على إقناعهم ويحترم أفكارهم ومعتقداتهم، ويجب الإشارة لعدم مهاجمة أي جماعة أو طائفة أو فكرة في كتاباته سواء بشكل صريح أو باطن، والكاتب المميز يتميز بترتيبه لأفكاره ويراعي التسلسل بها فينتقل بالقارئ بالأفكار بشكل تسلسلي ومنظم يدفع القارئ للاستمرار بالكتابة وعدم الملل والضجر، وعليه مراعاة تدعيم كتاباته بنصوص موثّقة للتأكيد على صحة كلامه والارتقاء بمستوى الكتاب بشكل يقنع القارئ، ولا تنسى الابتعاد عن التّقليد فاجعل لنفسك أسلوبك الخاص والمميز في الكتابة .

فالكتابة فن جميل وراقي يترجم المشاعر والأفكار والمعتقدات المعنوية لكمات تخط على أسطر صفحات، فجمال هذه الأسطر يعكس جمال عقل وفكر وروح الكاتب، والكتابة أخلاق وفن فإن وجدت الأخلاق وجد الفن.

كيف تصبح كاتبا للمقالات

كيف تصبح كاتبا للمقالات

إذا كنت ترغب في أن تكون كاتب يعبر عن رأيه بأسلوب فني و بحسب الأصول فهذا الأمر ليس بالمستحيل، ففي هذه الفقرة سنقدم لك أهم النصائح عن كيف تصبح كاتبا للمقالات :

أولا: كتابة المقالات فالمقالة جنس أدبي قد تكون قصيرة أو متوسطة وتتميز بفكرة موحدة في معالجتها.

ثانيا: أقسام المقالة

  • المقدمة تكون قصيرة وموجزة وتمهد للأفكار التي سيتم عرضها في المقال
  • العرض وهو صلب المقال
  • الخاتمة وهي ملخص المقالة ونهايتها.

ثالثا: خطوات كتابة المقالة

  • اختيار موضوع المقالة وتحديد الهدف منه: على الكاتب أن يختار موضوعا ضمن مجال معرفته أو تخصصه مع عدم الاكتفاء بذلك والبحث والاطلاع أكثر على الموضوع ليطرحه بشكل موضوعي وشامل، مراعيا الهدف وراءه سواء كان شرح فكرة علمية أو انتقاد وضع معين أو فكرة يريد التعبير عنها.
  • اختيار العنوان: فالعنوان هو المفتاح للموضوع، وعليك الحرص على أن يكون واضح وجذاب، وكما يقال فالمكتوب يعرف من عنوانه.
  • كتابة المسودة: أي رسم المعالم الرئيسية للمقالة وترتيبها على الورق مع إدراج أدلة أو أمثلة على كل نقطة.
  • مباشرة كتابة المقالة وتصحيح الأخطاء اللغوية والإنشائية.

رابعا: صفات الكاتب

  • فعلى الكاتب أن يتحلى ببعض الصفات الشخصية ومراعاة بعض الأمور والتي لخصنها في النقط الآتية:
  • القراءة والمطالعة
  • الموهبة والرغبة في الكتابة
  • القدرة على التعبير والنقد الموضوعي
  • الأمانة في الكتابة والصدق في القول
  • مراعاة الفروقات الثقافية والاجتماعية وتحديد الفئة الموجهة إليها المقالة.

وختاما لهذه الفقرة فكل كاتب يجب أن يطور نفسه بنفسه من خلال صقل مهاراته.

كيف تصبح كاتبا صحفيا

كيف تصبح كاتبا صحفيا

قبل التفصيل في كيف تصبح كاتبا صحفيا ، سنعرف بالصحافة فهي مهنة المتاعب، لكنها من المهن التي تتطلب ثقافة وجهد وبحث متواصل، وأهم ثلاث خطوات يقوم بها الصحفي البحث والتحليل ثم النشر، فالصحافي المتكامل يحتاج إلى مجموعة من الصفات التي يجب أن يسعى إلى امتلاكها، وسنعرض لك الصفات التي تجعل منك كاتبا صحفيا ناجح.

الموهبة: لن تجد الطريق إلى النجاح إذا لم تكن شخص قادر على دراسة التخصص، فليس بإمكان أي شخص أن يصطاد الخبر الذي يجذب الجمهور ويلفت انتباههم، وعدم القدرة على الحصول على خبر جيد يمنحك مجرد صفة مراسل صحفي.

التواصل مع الصحف: ففي بداية حياتك يمكنك أن تقوم بالتواصل مع إدارة مدرستك لتنمي موهبتك من خلال الإذاعة المدرسية، ثم في المراحل المتقدمة اختر تخصص الصحافة وقم بالتواصل مع الصحف والجرائد لتنشر لك مقالاتك، فهذه الصحف ستساعدك على صقل موهبتك.

القراءة واللغة السليمة: لا يمكن للكاتب الصحفي أن يكون ناجحا إلا من خلال القراءة المستمرة، فالقراءة المستمرة تساعد في تعلم معرف جديدة فهي تثري لغتك وتزيد من مفرداتك، كما يجب أن يكون مقالك خاليا من الأخطاء النوية والإملائية.

مرافقة صحفي: ينصح الشخص الذي يبحث عن النجاح أن يرافق شخصا لديه الخبرة في هذا المجال، حيث يمكن أن يرافق صحفيا أو مراسلا، ليتسنى له أن يراقبه عن قرب، وبالتالي يتعلم منه ويستفيد من خبراته، كما يوصي بالمحاولة والتقليد تحت إشراف هذا الشخص والاستفادة مما يقدمها لك من ملاحظات.

تنمية مواهب آخرى: باعتبارك كاتب صحفي عليك أن تنمي مواهب أخرى توطد عملك، مثل: موهبة التصوير الفوتوغرافي، حيث سيحسن ذلك من فرصتك عند التعاقد مع أثناء عملك وبحثك.

كيف تصبح كاتبا روائيا

كيف تصبح كاتبا روائيا

الكتابة من أسمى طرق التعبير عن الذات، فهي تخرج ما بداخلك من مشاعر وأحاسيس على هيئة كلمات تخرج من القلب إلى القلب، فبالرواية يمكن أن تبدع رواية من شخصيات وأحداث تشبه تماما الحياة، فتضع بداخلها حياة كاملة وتصنع لنفسك عملا خالدا، فهذا سهل لمن يملكون موهبة الكتابة والإحساس لكن من لا يملك يمكنه مع التدريب والإرادة أن يصبح كاتبا وروائيا مهما. وإليك بعض النصائح عن كيف تصبح كاتبا روائيا :

  • القراءة بكثرة:  وذلك بقراءة الكتب والروايات والقصص القصيرة وكتب النصوص الشعرية، فالقراءة تستوجب أن تكون قارئا للأحاسيس أيضا.
  • الخلفية الثقافية المتنوعة بأمور كثيرة: الإلمام بالتاريخ والحضارات والأدب القديم والحديث، فهذه الأمور تساعدك على صنع قاعدة كبيرة ورصيد معرفي أكثر.
  • تعلم قواعد اللغة: تكون لغتك العربية سليمة خالية من الأخطاء الإملائية والنحوية.
  • التمتع بالإلهام: على الأشياء أن تلهمك وذلك من خلال الشعور بالأشياء والتعمق بالأمور.
  • الخيال الخصب: التمتع بخيال واسع وخصب لتتمتع بالقدرة على سرد الحكايات وصنع الشخصيات وصقلها.
  • الثقة بالنفس: عليك بتصديق مواهبك والإيمان بها.
  • سماع القصص: وذلك بتخليد شخصيات القصص بأسلوب روائي شخصي.
  • التأمل : بالطبيعة وخلق جو خاص وهادئ للشعور بالأشياء وتعويد النفس على الحوار الداخلي والتأمل في الحياة بشكل عام.
  • التعرف على أساليب الكتابة: من خلال القراءة لجميع الفئات العمرية.
  • الإستذلاء بآراء الأشخاص المتخصصين باللغة.

و كيف تصبح كاتبا روائيا ناجحا يجب عليك تجنب بعض الأمور وتفادي الأخطاء التالية:

  • عدم التشبه بأحد من الكتاب، وخلق شخصية وأسلوب منفرد.
  • التوازن وعدم المبالغة بتصرفاتك لكي لا تصل لمرحلة الغرور، فالغرور سوف يفسد الفن الذي ستقدمه.
  • احترام حقوق الملكية والفكرية للكتاب الآخرين وعدم نقل شيء منهم.

وبهذا نكون قد أنهينا مقالنا هذا والذي خصصناه للحديث عن كيف تصبح كاتبا ناجح ، فإن نال المقال إعجابكم فلا تبخلوا في مشاركته مع أقاربكم وأصدقائكم وعلى مواقع التواصل الإجتماعي، وللمزيد من المواضيع زورو موقعنا كيفية.