كيف تذاكر

الكثير من الطلبة يعانون من تدني نقطهم في المدرسة على الرغم من قيامهم بمذاكرة دروسهم، و هو ما يسبب الإحباط لدى العديد منهم و أحيانا يتطلب منهم ذلك وقتا مضاعفا لحفظ المعلومات، ليس لأنهم مهملين في دراستهم أو لضعف في قدراتهم العقلية، بل لعدم معرفتهم الطريقة السليمة للمذاكرة و الحفظ، و بالأخص عندما يجدون زملاء لهم يقومون بالمذاكرة لوقت قصير منهم بكثير و بالرغم من ذلك يحصلون على نقط أعلى، كما أن المعدلات تشكل أهمية كبيرة في المرحلة التي تأتي بعد الدراسة سواء من أجل الالتحاق بالتخصص الذي تريده أو من أجل الحصول على العمل الذي تريده، و في موضوعنا هذا سنقوم بالتطرق إلى كيفية المذاكرة من خلال الفقرات التالية: كيف تذاكر بسهولة ؟ كيف تذاكر للإمتحان ؟ كيف تذاكر المواد العلمية ؟ كيف تذاكر بدون ملل ؟

كيف تذاكر بسهولة

كيف تذاكر بسهولة

من أجل تحقيق المذاكرة الفعالة التي تقودك بإذن الله إلى قمة النجاح والتفوق، والتغلب على عدم التركيز وعدم القدرتهم على المذاكرة من أجل تحقيق درجات عالية في جميع المواد.

فالكثير من الطالبة بكافة المستويات ومنذ دخولهم للمدرسة في المراحل الابتدائية، وإلى الدراسات العليا من عقبات في القدرة على المذاكرة و الحفظ في عدة مواد، و ذلك نتيجة للطرق الغير الصحيحة في الدراسة وبعض الطرق الخاطئة بالشرح من قبل المعلمين مما يؤثر سلبا على الطلبة ويحبطهم ويجعلوهم غير متشجعين للتقدم في دراستهم وتخطي مراحلها. وفي هذه الفقرة سنتطرق إلى كيف تذاكر بسهولة ، وذلك من خلال الحديث إلى أهم معوقات المذاكرة، ثم إلى كيفية المذاكرة الصحيحة.

من أهم معوقات المذاكرة ما يلي:

  • كثرة المقررات وتراكم الدروس يؤدي إلى الصدمة من عملية المذاكرة، وهذا ناتج عن سوء في عملية تنظيم الوقت.
  • أصدقاء السوء، فهم يبعدونك عن الدروس ويشغلون عن المذاكرة في وقتها باللهو والهراء.
  • المشاكل الأسرية تلعب دور كبير في عدم التركيز في المذاكرة والبعد عنها.
  • كراهية بعض المواد الدراسية، بتصديق الفاشلين الذين يفزعونك منها ويصفونها لك على أساس لا يمكن التغلب عليه
  • التنظيم السيء للوقت والتنقل بين الدراسة والاهتمام بهوايات أخرى أنت في حاجة إليها.
  • المشاكل العاطفية والقلق والتوتر خاصة في بداية سن المراهقة سببان في الابتعاد عن التركيز والمذاكرة في الدروس.
  • التغذية غير الصحية تعيق عملية استيعاب الدروس أثناء المذاكرة.
  • عدم الانتباه أثناء شرح المعلم للدرس

وللمذاكرة الصحيحة يجب عليك:

  • القراءة العامة الإجمالية: ففي البداية يجب عليك القراءة بنظرة عامة وصورة شمولية وباتباع الخطوات التالية:
  1. تقسيم الدرس إلى عدة عناوين رئيسية، وتقسيم كل عنوان رئيسي إلى عناوين فرعية أصغر وحفظ جميع العناوين الرئيسية والفرعية، وحفظ عملية الترابط بين العناوين التي قسمتها.
  2. أخد فكرة عامة عن الدرس وقراءته بصورة شمولية قبل البدء بعملية الحفظ للدروس، لتسهل بعدها عملية المذاكرة والحفظ السريع.
  3. الإجابة على الأسئلة التعبيرية الموجودة في موضوع الدراسة.
  4. الاهتمام بالصور التوضيحية والرسومات والجداول، لكونها تساعد على فهم الدرس أثناء المذاكرة.
  • عملية المذاكرة والحفظ : فالقاعدة الذهبية لتحقيق أعلى الدرجات وأفضل النتائج هي الحفظ انطلاقا من قاعدة احفظ ثم احفظ ثم افهم، فبالرغم من أهمية الفهم في عملية المذاكرة إلا أنه مهما كانت قدرتك على الفهم فلابد من حفظ المعلومات التي سوف تضعها في الامتحان، والكثير من الطلبة الأذكياء يرجع سبب فشلهم إلى اعتمادهم على الفهم وحده دون الحفظ على عكس بعض الطلبة متوسطي الذكاء استطاعوا التفوق في الامتحانات معتمدين على قدرتهم الفائقة في الحفظ والقليل من الفهم، وإليكم بعض الإرشادات التي تساعد على الحفظ:
  1. التعرف على النقاط الرئيسية في الدرس و وضع خط تحتها وتكرار قراءتها حتى تثبت في ذهنك و ذاكرتك.
  2. فهم القوانين والقواعد والمعدلات والنظريات فهما جيدا ثم حفظها.
  3. تقسيم المواد الطويلة إلى وحدات متماسكة يسهل فهمها وحفظها.
  4. الثقة بالنفس أثناء المذاكرة والحفظ.
  • مقاومة النسيان وتقوية الذاكرة : فعلماء النفس اهتموا بدراسة ظاهرة النسيان خاصة لدى الطلبة، وحددوا بعض الأسس التي تساعد للتغلب على النسيان وتعمل على تقوية القدرة على التذك، ومن أهمها:
  1. التركيز ومعرفة النقط الأساسية في الدرس.
  2. عدم المذاكرة و أنت مرهق فالتعب لا يساعد على تثبيت المعلومات فتنساها بسرعة
  3. تقسيم مواد الدرس.
  4. النفسية المتفائلة انطلاقا من منحك لذهنك وعقلك الثقة في الحفظ والفهم بسرعة.

كيف تذاكر للامتحان

كيف تذاكر للامتحان

 

يظل الامتحان الهاجس الكبير لمعظم الطلبة، بحيث يتساءلون عن كيف تذاكر للامتحان. و ينصح بالتعامل مع المذاكرة على أنها هواية وليست أشغالا شاقة، و التعامل مع الامتحانات على أنها تحدي و ليست وحشا منتظرا، إذا استطعت أن تغير طريقتك و مفهومك ونفسيتك أيضا فاعتبر ذلك أولى خطوات تفوقك و ليس نجاحك.

و سنتعرض إلى كيف تذاكر للإمتحان وكيفية الإستعداد لاجتيازها بثقة و طمأنينة و الحصول على نتائج متميزة:

  • النية وتحديد الهدف

فأول شيء يجب أن تبدأ به في طريقك التعليمي هو النية، فما تنوي الوصول إليه من وراء مذاكرتك و اجتهادك طوال العام سيبقى هو الدافع، و الدراسة بوجه عام هي هدف مثل أي هدف فيلزمه خطة واستعداد ومتابعة دورية، ولكل منا غاياته المختلفة من الدراسة، فكلما تعددت نواياك في دراستك كلما كانت قوتك أكبر، فيجب عليك قبل كل شيء أن تحدد هذه النوايا وتعقد عليها العزيمة من بداية العام. و كلما راجعت هذه النوايا و الأهداف طوال العام كلما حضرت شحن طاقتك و التي يشكو الكثير من فقدانها خلال فترة مختصرة من بدء الدراسة، فكلما تدنت اندفاعاتك أو رأيت تقصيرا من نفسك و سوء تدبير راجع هذه الأهداف و جدد نيتك وابدأ في تناول دراستك بطيبة مفتوحة.

  • تنظيم الوقت

يجب عليك اعتبار أن دراستك هي عمل بدوام كامل، هذا يعني أن شغلك الشاغل و الأساسي هو الدراسة و لا ينتهي بمجرد مغادرتك للفصل الدراسي. هذا لا يعني أنك لن تنام و لن تستريح، لدى يجب عليك أن تعطي لكل شيء قدره.

  • الاستفادة من الفصل الدراسي

يجب عليك أن تكون حاضر الذهن، و ذلك بالمواظبة على الحضور مبكرا في موعد الدرس، فإذا فاتتك مقدمة المادة ستؤدي إلى عدم فهمك لبقية الدرس، كما يجب عليك إحضار الكتاب والمرجع الخاص بالمادة.

كتابة الملاحظات التي يؤكد عليها المدرس والأسئلة الواردة بخصوص أي جزئية أو أي فكرة جديدة، فهذه المذكرات تجعلك حاضرا و منتبها طوال الدرس فلا يتشتت ذهنك و لا يذهب لأفكار جانبية ليس وقتها وقت الدرس أو المحاضرة.

ضع توضيحاتك التي لم يقلها المعلم بين قوسين حتى لا تختلط بالدرس، و اجعل الهامش مكانا للأسئلة التي تريد إجابتها من معلمك بعد انتهاء الدرس، و استخدم الاختصارات في الكتابة، و حاول التعود على سرعة الكتابة.

و إذا كنت من طلبة مجال الحسابات و معك جهاز حاسوب محمول فلا تستخدمه، فالقلم و الورقة الحل الأجدر لكتابة المذكرات.

  • طريقة المذاكرة

بعد انتهاء يومك الدراسي تعود إلى البيت لتسترجع ما درست في اليوم، فتبدأ بإعادة مذكراتك مرة أخرى فذلك سيثبت المعلومات بشكل قوي خاصة إذا كنت مواظبا على ذلك، فسيكون الدرس سهل التذكر بكل تفاصيله.

وبهذا توفر لنفسك الوقت والجهد، لأن ما تكتبه أنت لنفسك وبطريقتك الخاصة سينفعك، و إليك بعض النصائح لتكون مذاكرتك مجدية:

  • لا تظل مسترخيا أثناء المذاكرة: الاهتمام بالوضع فيجب عليك أن تكون مريحا أثناء المذاكرة، لأنه سيساهم في تركيزك.
  • المذاكرة في التوقيت المناسب لساعتك البيولوجية: أي الوقت الذي تكون فيه انتاجيتك عالية، ومستعدا للاستيعاب.
  • تفادي شرب المشروبات المنبهة: فهي تزيد من التوتر وليس من التركيز.
  • لا تكن ضمن قائمة محبي اللحظة الأخيرة.
  • الابتعاد عن الإنترنت، التلفاز، ألعاب الفيديو، أو حتى هاتفك المحمول إن كان يشغلك في الأوقات غير المناسبة.

كيف تذاكر بدون ملل

كيف تذاكر بدون ملل

تتجلى أهمية المذاكرة في الحياة في كونها طريق للتفوق و النجاح لكل من أراد أن يكون مستقبله سواء المرتبط بالمجالات العلمية و المعرفية أو بالمجالات المهنية.

تتجلى أهمية المذاكرة في الحياة في كونها طريق للتفوق والنجاح لكل من أراد أن يكون مستقبله سواء المرتبط بالمجالات العلمية والمعرفية أو بالمجالات المهنية.

والمذاكرة عملية مملة عند أغلبية الطلبة على الرغم من اقتناعهم التام بأهميتها، لهذا يجب أن يكون الملل أخر رفيق في عملية الدراسة والمذاكرة، و إليكم كيف تذاكر بدون ملل :

  • خلق استراحة أثناء عملية الدراسة، فالدراسة المستمرة تضعف تركيز الإنسان وتحدث له التعب والإرهاق والملل
  • تغيير مكان الجلوس
  • الاستماع إلى الموسيقى وليس الأغاني حيث أن الأغاني تعمل على تشتيت الانتباه
  • أكل وشرب أشياء خفيفة
  • الحديث مع الأخرين بين كل فترة وفترة فهو يروح النفس ويبعد الملل.
  • إذا كان الشخص ممن يستطيع المشيء والمذاكرة فلا مانع في ذلك على أن لا يؤثر ذلك على سير عملية المذاكرة.

وإلى هنا نكون قد أنهينا طرق إزالة الملل أثناء المذاكرة، ولا يجب أن تكون متعارضة مع التركيز في المذاكرة.

كيف تذاكر المواد العلمية:

كيف تذاكر المواد العلمية

المذاكرة يجب أن تكون خاضعة لأساليب تربوية حديثة يتم من خلالها مراعاة الطالب إلى جانب المهارات التي يتوجب الحصول عليها في كل مرحلة من مراحل العمر، كما تستوجب وجود تنسيق وتخطيط بين الأهل والمؤسسة التعليمية،

وطريقة المذاكرة تختلف بين المواد العلمية والمواد الأدبية، إذن كيف تذاكر المواد العلمية ؟

  • تقسيم المواد العلمية إلى الشق النظري والشق التطبيقي، والربط بينهم بشكل جيد في ذهن الطالب، وكمثال يجب على الطالب تكريس فهم واضح للقواعد والقوانين من الناحية النظرية في أي مادة علمية وتطبيق هذه القوانين من خلال حل التمارين والتدريب وإيجاد حلول للمسائل.
  • الدافع إلى النجاح والفهم والتميز هو وجود الرغبة في التعلم لدى الطالب، فعندما تذاكر مادة علمية وتقفد الرغبة في فهمها ستجدك عاجزا عن تقبل المعلومة على الوجه الصحيح.
  • لتعميق المذاكرة العلمية يتوجب على الطلبة زيارة المختبر بشكل مستمرة أسبوعيا أو شهريا للاطلاع على نتائج التجارب التي قمت بها في النشاطات التطبيقية، ومقارنة النتيجة الحقيقة مع النتيجة التي تصلت بها فهذا يرسخ الفكرة ويبعث لديك فهم للمادة العلمية.
  • محاولة الاطلاع على الكثير من المسائل العلمية، وعدم الاكتفاء بنمط معين من الأسئلة، ويجب عليك حل المسائل العلمية دون الاطلاع على الحل والطريقة الموجودة في الكتاب، ولا بأس لو فشلت مرة أو أكثر، فأنت وبالمحاول تكتسب في كل مرة مهارة جديدة وتعرف عندها أين تقع مواطن الضعف لديك في هذه المادة العلمية.

كيف تذاكر

وبهذا نكون قد أنهاينا مقالنا هذا  والذي تطرقنا فيه إلى كيف تذاكر للحصول على ما تطمح إليه وتأسيس حياة أفضل، فإن نال مقالنا إعجابكم واستفادتم منه فشاركوه مع أقاربكم و أصدقائكم لتعم الفائدة. و للمزيد من المواضيع زروا موقعنا كيفية .