كيفية العناية بصحة الطفل

الأطفال بهجة الحياة و زينة الدنيا و طفلك أغلى ما تملكين و العناية بالأطفال مسؤولية الآباء فهم يحتاجون دائما للرعاية و المراقبة ليصبحوا بصحة جيدة خالية من الأمراض و تنعكس صحة الطفل منذ الصغر على صحته عندما يكبر، لكن تذكري سيدتي فصحة طفلك تحتاج دائما للعناية و المتابعة و لا يجب إهمالها، لكن قد تجهل الكثير من الأمهات أساليب و كيفية العناية بصحة الطفل و قد تتبع طرق خاطئة في تربية الطفل و تسبب له الضرر بدون أن تقصد ذلك لذا يجب عليك سيدتي أن تتعلمي كيفية العناية بصحة الطفل كي تتجنبي الوقوع في مخاطر و مشاكل قد تضر بصحته.

كيفية العناية بصحة الطفل بعد الولادة :

كيفية العناية بصحة الطفل بعد الولادة

يحتاج الطفل حديث الولادة إلى العناية المستمرة و المراقبة الدقيقة فالطفل بعد الولادة يكون لونه أحمر كما توجد زرقة في قدميه و يديه، كما يوجد به مادة دهنية لزجة تحمي جسمه بعد الولادة من الظروف المختلفة، و يبدأ جلده بالتقشر للتخلص من الجلد الميت و تظهر عليه بعد الحبيبات على سطح الجلد فهذا طبيعي لا تقلقي أبدا على طفلك، اتبعي سيدتي هذه الخطوات المقدمة لك من موقع كيفية لمعرفة كيفية العناية بصحة الطفل بعد الولادة :

  •  على كل أم قبل الولادة أن تجهز جيدا لاستقبال مولودها الجديد، كون الفترة بعد الولادة تكون الأمور غير مستقرة و تكون الأم متعبة و مرهقة جدا و تحتاج إلى راحة، لذا على كل أم أن تقوم بالتجهيزات اللازمة كتجهيز السرير و الملابس التي يحتاجها الطفل و رضاعة الحليب و غيرها من اللوازم الضرورية.
  •  يقوم الطفل بإخراج فضلات و يكون لون البراز أخضر لا تقلقي فهذا طبيعي، لكن في حالة ما إذا تأخر طفلك عن الإخراج لأكثر من يومين يجب عليك زيارة طبيب الأطفال.
  •  على الطفل أن لا يتأخر عن أخذ اللقاح و يجب أن يتلقى اللقاحات الضرورية في الأوقات المخصصة
  •  يجب على الطفل أن يرضع من حليب أمه لما فيه من فوائد كبيرة على صحة الطفل و تقوية مناعته
  •  يجب الابتعاد عن تطبيق العادات القديمة كرش الطفل بالملح فهو يسبب الكزاز في حالة وصوله إلى الجروح في جسمه، و تفادي وضع الكحل على عينيه قد تسبب له تسمم، و الابتعاد عن لف الطفل بالقماط فهو يحد من حركة الطفل، و عليك أن تلبسيه ملابس مريحة لا تضغط على جسمه لأن في هذه الفترة تكون أعضاء الطفل رطبة و لينة.
  •  يجب على الأم أن تداوم إرضاع الطفل رضاعة طبيعية ففي حليب الأم فوائد مهمة على صحة الطفل و زيادة مناعته ضد الأمراض فحليب الأم لا يعوض أبدا فهو أفضل غذاء خصصه الله تعالى للطفل.
  •  يجب التركيز على نظافة جسم الطفل كمنطقة السرة، ففي منطقة السرة توجد بقايا الحبل السري، و يجب الحرص على نظافة و تعقيم هذه المنطقة بشكل جيد حتى لا تسبب التهاب عند طفلك، و يجب تعريضها للقليل من الهواء لتسريع جفافها و سقوطها.
  •  يجب قص أظافر الطفل كي لا يجرح نفسه بها، فهو في هذه الفترة لا يتحكم في يديه
  •  على كل أم الالتزام بتغيير حفاظ الطفل في كل مرة تبلل حتى لا يصيبه التهاب بسبب الحفاظ فسيب له الكثير من الإزعاج.
  • يجب ألا تقومي بتحميم الطفل في الأيام الأولى بعد الولادة للمحافظة على المادة اللزجة الموجودة على جلده.

 كيفية العناية بصحة الطفل بعد الولادة

كيفية العناية بصحة الطفل المولود :

كيفية العناية بصحة الطفل المولود

تحاول كل أم أن توفر الحنان و العناية الفائقة لطفلها و تأمين الحاجيات الضرورية لطفلها المولود لكن بعض الأمهات يتابعن بعض العادات الخاطئة في رعاية أطفالهن و لا يدركن مدى خطورة ذلك على صحة الطفل فالطفل في تلك المرحلة العمرية يكون حساس جدا و مناعته ضعيفة كثيرة، إليك سيدتي كيفية العناية بالطفل المولود تعرفي على هذه الخطوات التالية للحفاظ على صحة طفلك :

  1. على الأم إرضاع الطفل رضاعة طبيعية كاملة حتى سن الستة أشهر لتقوية مناعته.
  2.  من الطبيعي جدا أن يكون الطفل في هذه المرحلة قليل الحركة و ينام كثيرا لذا يجب عليك أن توقظيه و ترضعيه قدر الإمكان ثم تعيديه للنوم.
  3. من الطبيعي كذلك أن يقوم الطفل بالتقلبات خلال النوم و يداوم على الصراخ و الاستفراغ من كثرة الرضاعة فهذا يدل على أنه بدأ يشعر بالجو المخالف.
  4. الطفل في حاجة لأغطية ناعمة مريحة و مكان هادئ للنوم.
  5. يجب إلباس الطفل الملابس القطنية كون بشرته حساسة من باقي الأقمشة الأخرى، و من المستحسن أن تكون الملابس الداخلية أيضا قطنية.
  6. بعد تحميم الطفل عليك تدليك بشرته بزيت الأطفال لحماية جلده من الجفاف.
  7. يجب تنظيف أنف و أذني الطفل بقطن صغير.

كيفية العناية بصحة الطفل و المحافظة عليها :

كيفية العناية بصحة الطفل و المحافظة عليها

يجهل بعض الآباء طرق العناية بطفلهم خاصة إذا كان الطفل الأول و ليست لديهم تجربة عن أساليب العناية بالطفل و حمايته من التعرض لبعض الأمراض لذا يقدم موقع كيفية بتقديم بعض الخطوات التي يجب اتباعها لمعرفة كيفية العناية بصحة الطفل و المحافظة عليها :

  •  يجب تعليم الطفل كيفية غسل الخضر و الفواكه و غسل اليدين قبل الأكل و بعده
  • إذا لاحظ أحد الآباء أن طفلهما يعاني من ألم فلا يجب إهمال ذلك، و يجب الحرص على الفحوصات الطبية اللازمة للاطمئنان على صحته.
  •  تفادي إعطاء الطفل الكثير من الأدوية لأنها ستضعف مناعته و تتلف أجهزة جسمه
  • تعويد الطفل على النوم مبكرا لما لذلك من فوائد على صحته
  • لا يجب ترك الطفل لوحده في المنزل فقد يتعرض للأذى أثناء غياب الآباء
  • من الضروري تعليم الطفل كيفية الاعتناء بأسنانه و استعمال المعجون لوقاية أسنانه من التسوس
  • لا يجب تعويد الطفل الجلوس أمام التلفاز مدة طويلة فذلك يسبب عواقب كبيرة على عينيه الحساستين و إجهادهما
  • لا تسمح بطفلك أن يأكل المأكولات خارج المنزل فقد يعرضه ذلك إلى بعض التسممات
  • لا يجب تعريض الطفل لدخان السيجارة حتى لا يستنشقه و يتعرض لأزمات في صدره
  • على الطفل أن يتناول جميع أصناف المأكولات الصحية و التي تحتوي على الفيتامينات و البروتينات و الكالسيوم و الكربوهيدرات و السوائل.
كيفية العناية بصحة الطفل في الشتاء :

كيفية العناية بصحة الطفل في الشتاء

يكون فصل الشتاء دائما أكثر الفصول التي يتعرض فيها الأطفال لنزلات البرد و الانفلونزا و الفيروسات الأخرى، لذا تحاول كل أم على أخذ جميع الاحتياطات اللازمة لحماية طفلها من عوامل البرد عن طريق تدفئته بإلباسه ملابس دافئة. نصيحة لكل أم تود المحافظة على صحة طفلها و لا تعرف كيفية العناية بصحة الطفل في الشتاء اتباع الإرشادات التالية:

  •  تعد النظافة من أهم الطرق لمحاربة الجراثيم و أنواع الأمراض و العدوى، يمكنك في هذه الخطوة اختيار شكل الصابون الذي يفضله فهكذا سيشجعه على النظافة اليومية ليديه.
  •  عليك أن تعلمي طفلك غسل اليدين بمياه تكون درجة حرارتها دافئة أي مزيج ما بين الساخن و البارد كي لا تكون مثلجة و يرفض الغسل.
  •  الكثير من الأمهات اعتدن على تحميم أطفالهن قبل النوم لكن هذا الأمر سيضعف مناعة الطفل خاصة في فصل الشتاء، حاولي أن يكون الحمام بعد تناول العشاء و استخدمي زيت الأطفال لترطيب البشرة
  •  يجب أن تحمي بشرة طفلك من الجفاف في فصل الشتاء، و عليك أن تقدمي له بعض السوائل كالعصائر الغنية بالفيتامين C و التي تساهم في تقليل حدة نزلات البرد عند الطفل.
  •  تعد التغذية الجيدة و المتوازنة أمور من شأنها أن تساهم في مقاومة نزلات البرد عند الطفل، كما يمكنك إعطاء طفلك بعيدا عن الوجبات الأساسية بعض الوجبات الخفيفة كالفواكه الجافة و الفواكه الطرية و الخضر الطازجة.
  •  عليك أن تحرصي على تدفئة طفلك و تكون ملابسه مناسبة لفصل الشتاء فالأطفال في حاجة دائمة للعناية فيما يخص درجة حرارة جسمهم، و يجب أن تراقبي و تتحققي من درجة حرارة طفلك من وقت لأخر من خلال وضع ظهر يدك على صدره أو على رقبته من الخلف
  • تجنبي إطعام طفلك حلوى كثيرة قبل النوم كي يتمكن من النوم بشكل جيد.
كيفية العناية بصحة الطفل المريض :

 

كيفية العناية بصحة الطفل المريض

تعرفي معي سيدتي على كيفية العناية بصحة الطفل المريض و كيفية التعامل معه للتخفيف عنه إليك سيدتي الأساليب التي يجب عليك أن تتبعيها :

  •  من أهم الأمور التي يجب عليك فعلها لحظة مرض طفلك هو الاستماع إليه إذا رفض البقاء في سريره فاعرفي أنه لا يحتاج إلى ذلك و يمكن أن يشعر بالتحسن بالجلوس على أريكة بوجود بطانية خفيفة.
  •  يجب تجديد هواء الحجرة و التعرض لأشعة الشمس فمرض الطفل لا يعني أنه يجب أن يبقى محبوسا في غرفته دون اتصال بالعالم الخارجي بل يجب تجديد هواء الغرفة يوميا، فعدم تجديد غرفة الطفل يساهم في انتشار العدوى خصوصا في حالة الأمراض المعدية، و يجب الحرص على أن تتعرض أفرشة الطفل لأشعة الشمس و تعريض الطفل قليلا لأشعة الشمس
  •  في حالة المرض عليك أن تعطي طفلك الكثير من السوائل كعصير التفاح و البرتقال و الليمون، و يعد تقديم السوائل للطفل ضرورة قصوى خاصة إذا كان يعاني من الإسهال و القيء المتكرر لتعويض الجسم عما يفقده من السوائل و لا تنسي أن تعطيه الماء المعقم بكثرة .
  • يجب تغذية الطفل أثناء المرض بعض الأطباء ينصحون بتقديم الأطعمة المغذية و الخفيفة للطفل و لا يجب إعطائه الأطعمة الثقيلة و من أنسب الأغذية التي يجب تقديمها للطفل أثناء مرضه مثلا : شربة الخضار، الجبن الأبيض، البطاطس المهروسة، شرائح الدجاج
  •  يشعر الطفل المريض بالتعب و الإرهاق الشديد و يحتاج للراحة الكبيرة لذا شجعيه أن يغفو قليلا
  •  تسلية الطفل و الترويح عنه، معظم الأمهات تغفلن عن هذا الأمر بالرغم من أن هذه الخطوة تساهم في التخفيف عن الطفل و شعوره بالمرض. على كل أم تسلية طفلها و الترفيه عنه من خلال مشاركته ألعابه المفضلة أو قراءة القصص .
  • على الأمهات ألا يغفلن عن تقديم الدواء في وقته المحدد و يجب استشارة الطبيب في حالة تدهور حالة الطفل

من المتعب جدا العناية بالطفل المريض حتى و إن كان ذلك لعدة أيام، لذا يجب على كل أم أن تهوّن على نفسها قدر المستطاع و يجب أن تحصلي على الراحة و النوم عندما تستطيعين و لا تهملي نفسك أبدا كي لا تحسي بالإرهاق الشديد و حاولي إيجاد شخص آخر يساعدك في العناية بالطفل بين الحين و الآخر.

وصلنا إلى نهاية مقالنا راجين من الله تعالى أن ينال إعجابكم و تكونوا قد استفدتم من الخطوات و النصائح المقترحة أدام الله علينا و عليكم جميعا نعمة الصحة و دمتم سالمين.