كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين

كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين من أهم الأشياء التي يجب الإلمام بها سواءا لدى المرأة المقبلة على الحمل و كذلك الزوج حتى يعرف كيف يمد يد العون و يساعدها على اتمام مرحلة الحمل بصحة جيدة هي و الجنين، و ذلك حتى تمر هذه المرحلة من حياة الأم و الطفل بسلام.

 كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين

تتجلى أهمية الحمل في كونه من أهم المراحل التي يتحقق معها اكتمال دورة الحياة و التي تساهم في استمرار الكائن البشري و حتى تنجح هذه المرحلة لابد من رعايتها بشكل جيد خاصة على مستوى الصحة ، فما هي الأمور التي يستوجب معرفتها و التأخذ من القيام بها من طرف المرأة الحامل لتنعم بفترة حمل صحية و كذلك جنينها يكون بصجة جيدة في مراحل نموه الأولى و التي تتشكل معها ملامحه و بنيته الصحية.

من خلال هذا المقال سيتم التطرق إلى عدة مراحل مهمة من حياة المرأة الحامل و يجب الحرص على الاهتمام بها على صعيد جميع المستويات، لكن هنا سنتحدث عن الجانب الصحي و سنتطرق إلى : كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين ، كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين في الشهور الأولى و التي تسمى لدى العامة بفترة الوحم ، ثم كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين من بداية الشهر الرابع إلى متم الشهر السادس و هي التي تعرف بالمرحلة الثانية ، أما المرحلة الثالثة فهي كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين من بداية الشهر السابع حتى الوضع أي الولادة ، و بعدها تأتي مرحلة كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين ما بعد الوضع أي ما بعد الولادة .

كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين :

توجد العديد من التوجيهات و النصائح التي يتوجب على المرأة الحامل التقيد بها طيلة فترة حملها و ذلك حتى تحافظ على صحتها و على صحة جنينها و حتى تمر هذه المرحلة من حياة الأم بسلام و تنجب الطفل بصحة جيدة و ظروف ملائمة ، و هذه النصائح من الضروري الالتزام بها حتى توفر الأم لنفسها و لطفلها التغذية الصحية و السليمة التي ستساعده على النمو بشكل جيد و بصحة جيدة :

كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين

  • تناول مكملات غذائية تحتوي فيتامينات خاصة لتطور النخاع الشوكي و الأعصاب لدى الطفل خلال مدة الحمل، و ينصح بتناولها قبل قرار الحمل، و من الضروري أن تحتوي على نسبة 30 ميليغرام من الحديد على الأقل و ما بين 600 و 800 ميليغرام من حامض الفوليك.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من حمض الفوليك مثل العدس ، الفاصولياء الحمراء ، السبانخ و الحمضيات و ذلك لكونها مهمة في تقليل نسبة ظهور العيوب الخلقية لدى الجنين كما تحفز الخلايا على التطور الطبيعي.
  • خلال الحمل المرأة تخسر نسب مهمة من عنصر الحديد و لذا يتوجب عليها أن تعوض هذه النسبة التي تفقدها من الجسم و ذلك يتناول أغذية غنية بالحديد مثل البيض، اللحم ، السبانخ و العدس، جتى يتزود بالجسم بكفايته من هذه المادة التي يتجلى دورها في حماية صحة الأم و عدم تعرضها للشعور بالإعياء الشديد و كذلك تحمي الجنين من فقدان الوزن و بالتالي ولادة طفل دون الوزن الطبيعي و ذلك بسبب الإصابة بفقر الدم الذي ينتج عن قلة مادة الحديد في جسم الانسان بصفة عامة.
  • شرب القهوة يكون بمعدل فنجان كل 8 ساعات و ذلك حتى لا تأثر سلبا عن دقات قلب الجنين.
  • عدم الإفراط في تناول الأكل كما هو شائع لدى العديد من النساء بحيث تتناول كميات مضاعفة بدعوى أنها تتناول حصتها و حصة طفلها و هذا خطأ شائع، و الأصح أن المرأة الحامل تحتاج تناول غذاء صحي بالكيف و ليس بالكم، و ما تحتاجه المرأة الحامل فعلا هو 300 سعرة إضافية كل يوم.
    تناول الأطعمة الملونة مثل الفواكه و الخضر لكونها غنية بمضادات الأكسدة و تحتاجها المرأة الحامل بجرعات زائدة.
  • في هذه الفترة تكون حاجة الجنين للكالسيوم كثيرة و المصدر الوحيد له هو الأم و لهذا من ضروري أن توفر الأم مادة الكالسيوم لطفلها و إلا سيمتصها الطفل من عظامها و هذا يشكل خطرا على صحة الأم ، لذا من الضروري شرب و تناول الأطعة التي تتوفر على مادة الكالسيوم مثل الحليب و مشتقاته بشكل يومي.

كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين في الشهور الأولى :

في هذه الفترة تكون غالبية النساء غير مدركين أنهم في مرحلة جديدة من مراحل حياتهن و غالبا لا تعرف المرأة أنها حامل إلا إن لاحظت و انتبهت لبعض التغيرات الفيزيولوجية و الجسمانية في ذاتها و الشهيرة لدى العديد من النساء بأعراض الحمل و التي تكون كالتالي :

كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين في الشهور الأولى

  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • الشعور بالغثيان و القيء بصورة غير اعتيادية خاصة في فترة الصباح فور قيامهن من النوم.
  • الرغبة بالنوم بشكل مفرط .
  • الشعور بالتعب و الإجهاد بسرعة.
  • تضخم الثديين و ثقلهما.
  • بعض النساء تشعرن بحكة في منطقة حلمة الثدي.
  • كره بعض الروائح و عدم الإقبال على تناول بعض الأطعمة و العكس مع بعض الأطعمة الأخرى.
  • يطرأ تغيرات عديدة في روتين المرأة اليومي.

كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين ما بعد الوضع

مع بداية ظهور هذه العوارض على المرأة عليها استشارة الطبيب و عمل تحليلات الحمل حتى تتأكد من صحة الوحم و أنها مقبلة على مرحلة جديدة و هي الحمل و التي تستوجب على المرأة الاهتمام بصحتها تحت مراقبة طبية خاصة و ذلك لأن فترة الحمل تختلف من سيدة لأخرى و الطبيب المختص هو الوحيد القادر على تشخيص مرحلة الحمل و إعطاء المرأة النصائح الضرورية و الملاحظات المهمة التي ستكون بحاجة إليها دون غيرها من النساء، و هنا ننصح كل امرأة حامل بعدم سماع الشائعات و النصائح من هنا و هناك، و عليها أن تعلم أن كل امرأة حامل لها ما يميزها عن أخرى، لذا إن لاحظت المرأة أي شيء غير عادي أو مربك استشارة طبيبها الخاص حتى تطمئن و تباشر مرحلة الحمل بنجاح .

كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين من بداية الشهر الرابع إلى متم الشهر السادس :

مع بداية الشهر الرابع تبدأ ملامح الحمل تبدو على المرأة الحامل من ظهور البطن و زيادة في الوزن، و هذا أمر عادي و لا داعي لأن يربك المرأة الحامل، لكن في المقابل عليها أن تحرص على صحتها و تراقب تغذيتها و ما تتناوله من أطعمة و إن كانت تدخن عليها الإقلاع عن التدخين و الابتعاد عن الأماكن الغير الصحية و التي ستؤذي طفلها.، و أيضا الأجواء المربكة التي ستضعها تحت الضغط مما يؤثر سلبا على الجنين.

في هذه المرحلة المرأة الحامل تحتاج إلى تناول أطعمة صحية و ذلك باحترام مواعيد وجباتها و تنويع الأكل الذي تتناوله و أيضا تناول بعض المكملات الغذائية التي تكون تحت إشراف الطبيب المختص، و أيضا أن تحاول الاستمتاع بهذه الفترة قدر الإمكان حتى تحظى بصحة نفسية ممتازة تبعد عنها القلق ، كما يجب على المرأة الحامل احترام ساعات النوم المخصصة لها و أن لا تجهد نفسها في عمل البيت أو حمل أشياء ثقيلة فهذا قد يعرضها إلى أن تفقد الجنين.

كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين من بداية الشهر السابع حتى الوضع :

كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين من بداية الشهر السابع حتى الوضع

مع بداية الشعر السابع تبدأ المرحلة الأخيرة من فترة الحمل و التي تعقبها الولادة، في هذه المرحلة مهم جدا للمرأة الحامل ممارسة رياضة المشي باإضافة لكل النصائح الأخرى التي ذكرناها أعلاه، و السبب أن المشي يساعد المرأة لتهيئ لولادة طبيعية ، كأنها تستعد من الشهر السابع لتحضير جسمها للإنجاب بشكل صحي و سليم ، و هذا الشيء في مصلحتها هي أولا و ثانيا لمصلحة الجنين، فالأم بحاجة لكل قوتها و طاقتها ليس لعملية الوضع فقط بل لما بعد الولادة.

كما يجب التأكد من أخذ الأم في هذه الفترة كل التطعيمات الموصى بها من وزارة الصحة و تحت إشراف طبيبها المختص و ذلك لضمان صحة الجنين و الأم معا.

كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين ما بعد الوضع :

بعد كل هذا الانتظار يأتي موعد الولادة و ماذا بعد؟ لا لم تنتهي كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين فهناك مرحلة أهم لابد من الحرص أن تمر بسلام و في صحة جيدة سواءا للمرأة الحامل التي يستوجب تركها ترتاح لمدة أسبوع على الأقل دون أن تبذل أي مجهود أو تتعرض لأي ضغط، و هذه المسؤولية يقع عاتقها على المحيط الأسري و خاصة الزوج الذي من الضروري الحرص على العناية بزوجته و لا تأخذه فرحة استقبال المولود الجديد عنها بعيدا.

كيفية الاهتمام بصحة المرأة الحامل و الجنين ما بعد الوضع

بعد الولادة تحتاج الأم لرعايتها عاطفيا و هذه مسؤولية الزوج حتى لا تصاب باضطراب أو ما يعرف باكتئاب ما بعد الولادة و ذلك ناتج للتغيرات المفاجئة التي تطرأ على المرأة الحامل و حجم المسؤولية التي يقع على عاتقها و التي هي بانتظارها ما بعد الولادة، لذا من الضروري من عمل فحص شامل على الأم و الاهتمام بصحتها و ذلك بمراقبة :

    • معدل السكري في الدم.
    • الضغط.
    • نبضات القلب.
    • و أيضا يجب العناية بالشرج بعد الولادة بمعالجته و مداواته حتى لا تتعفن جروحه أو تصاب بأمراض أخرى، و مراقبة انقباضات الرحم التي يجب أن تنتهي خلال 6 أسابيع و يعود الرحم لحجمه الطبيعي، و إن لازلت تشعرين بالألم بعد مضي هذه المدة عليك استشارة طبيبك.
    • من الضروري العناية بصحة ثدييك و عمل مساج لهما حتى تتهيئي لإرضاع طفلك.
    • لا تهملي التغذية الصحية التي ستساعدك على تغذية طفلك الرضيع و لا تنسي أنك ما زلت مسؤولة عن توفير الغذاء لطفلك تماما كما كنت في فترة الحمل، فلا تتهاوني و استمري على العناية بصحتك و اهتمي بكافة التفاصيل.

في الختام لا تنسي عمل التلقيحات الضروري لطفلك و الموصى بها من طرف وزارة الصحة حتى ينعم طلفك بمناعة تساعده على النمو السليم.