كيف أكون فتاة صالحة

في ظل التحديات التي يفرضها نمط الحياة المعاصرة، و في ظل الفتن التي تعصف بالناس، إذ أن كل شيء يمكن تحقيقه أمام الإنسان من شهوات و نوازع نفس، تجد الفتاة المعاصرة نفسها في حالة جد ضعيفة أمام المغريات إلى جانب حالة حيرة شديدة اتجاه ما ينبغي و ما لا ينبغي في هذه الحياة، كما أن الفتاة تتعرض بشكل كبير لتحديات كبيرة أكثر من الرجل لأنها ضعيفة بطبعها و رقيقة تحتاج إلى من يوفر لها الأمان و الحماية في المجتمع.

كيف أكون فتاة صالحة :

كيف أكون فتاة صالحة

تسعى الكثير من الفتيات إلى أن يكن صالحات في مجتمعهن و بنات أسرهن حتى يرضين الله عز وجل، لما لذلك من آثار طيبة عليهن و على أسرهن، تتساءل العديد من الفتيات كيف أكون فتاة صالحة؟ و المنهج الذي تسلكه حتى تصبح فتاة صالحة يقدم لكي أختي الكريمة موقع كيفية ما يلي:

  • تحرص الفتاة الصالحة على تعلم العلم الشرعي و التفقه في الدين، كما و تحرص على تلاوة كتاب الله عز وجل و فهم آياته و العمل بما أمرنا الله عز وجل و تطبيقها تطيقا علميا على أرض الواقع
  • تحرص الفتاة الصالحة على تعلم العلم الشرعي و التفقه في الدين، كما و تحرص على تلاوة كتاب الله عز وجل و فهم آياته و العمل بما أمرنا الله عز وجل و تطبيقها تطيقا علميا على أرض الواقع.
    تحرص الفتاة الصالحة على بر والديها فلا تعقهما، و تعاملهما بمعاملة حسنة و تصبر عليهما و لا تتضجر احتسابا للأجر و الثواب من عند رب العالمين، و الفتاة الصالحة لا تخرج من بيتها دون أخذ إذن من والديها لقضاء الحاجة
  • الفتاة الصالحة ملتزمة بالزي الشرعي الذي أمر الله به و هو اللباس الفضفاض الذي لا يشف و لا يصف، و الفتاة الصالحة لا تتعطر لعلمها أن المرأة التي تخرج من بيتها متعطرة فيشتم الرجال رائحتها فهي زانية كما وصف النبي عليه الصلاة و السلام، و الفتاة الصالحة كذلك تائبة عابدة تحرص على القيام و الصيام و فعل الخير و المعرف.

كيف أكون فتاة صالحة مهذبة :

كيف أكون فتاة صالحة مهذبة

كيف أكون فتاة صالحة مهذبة؟ الكثير منا يحب التعامل مع شخص مهذب و محترم و خصوصا الفتيات، فزينة الفتاة في أدبها و احترامها و تشبثها بدينها بقواعده، فشخصيتك المحترمة أختي الكريمة و أخلاقك العالية و الرفيعة تجبر الآخرين أن يعاملوك بتقدير و احترام لكل فتاة ترغب في أن تكون مهذبة لكسب احترام الجميع إليك النصائح التالية:
أولا: أثناء التحدث عليك خفض صوتك و تجنبي رفع صوتك و انت تتحدثين مع الآخرين حتى لا ينتقدك الناس و يعتبرونك فتاة غير مؤدبة
ثانيا: تفادي انتقاد الآخرين بأسلوب جارح و تتحدثي عنى عيوبهم أمام الجميع احفظي لسانك من الكلام الجارح و لا تستهزئي بهم فهذا أسلوب غير لبق و لا أحد يرغب في ذلك و سوف ينفر من الجميع و لن يحب أحد الجلوس معك أو الحديث معك
ثالثا: أطيعي والديك و لا تغضبيهم حتى يرضو عنك، و عليك بر والديك، و احترمي من يكبرك سنا و قدمي لهم يد المساعدة في حالة ما طلبوا منك شيئا ما
رابعا: ابتعدي عن الألفاظ البذيئة و الكلام السيئ و لا تقومي بشتم أحد أو سبه و ابتعدي عن التفوه بكلام قبيح و ألفاظ سيئة و كلمات رديئة، بل اجعلي كلامك جميل و مهذب و تكلمي باحترام مع الغير، و تكلمي بلطف كي تكتسبي احترام الجميع للتفادي إهانة من أحد ما
خامسا: الزمي آداب الحديث مع الآخرين، و احرصي دائما أن تتحدثي بأسلوب محترم و كلام جميل و مؤدب مع الآخرين
سادسا: احرصي دائما على أن تكوني متواضعة فمن تواضع لله رفعه، و حاولي الابتعاد عن الغرور و التباهي بنفسك و التفاخر به دائما أمام غيرك قال تعالى: {وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} ، لأن كل من يتفاخر بنفسه أمام الناس فإنه يعتبرونه أن لديه نقص في شخصيته و أنه شخص غير متزن و أخلاقه غير جيدة
سابعا: تفادي الحديث عن غيرك بكلام سيء و خصوصا في غيابه، فهذه تسمى نميمة و لا أحد يحب ذلك و سوف تجلبي لنفسك مشاكل من الجميع و يكرهك الجميع كما أن الله تعالى لا يحب كل من يتحدث عن أعراض الناس قال عز و جل: { أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم }
ثامنا: كوني دائما مرتبة و نظيفة فالنظافة من الإيمان، و حافظي على نظافة ملابسك و ترتيب غرفتك و أي شيء يخضك
تاسعا: حاولي أن تكوني دائما مصدر فرحة للغير و أن ترسمي البسمة في وجهه و ابتسمي في وجه الجميع و لا تقابلي أي شخص و أنتي مكتئبة و حزينة و في حالة عصيبة كي تتفادي التفوه بكلام غير لائق أو تجرحي أحد بكلمة سيئة، لأنه في حالة الغضب لا يعرف الإنسان ما يتفوه به من كلام حتى يهدأ و يندم بعد ذلك
عاشرا: تفادي الإكثار من الأسئلة و لا تتدخلي في شؤون الغير فهناك من لا يحب الافصاح عن كل شيء عن حياته

كيف أكون امرأة صالحة :

كيف أكون امرأة صالحة

كيف أكون امرأة صالحة؟ لعل المرأة تسأل نفسها إن كانت مقصرة في أداء واجباتها كزوجة أو أم فالمرأة المسلمة تسعى دائما إلى الفلاح كما أن هدفها إرضاء ربها و زوجها و تضمن الجنة لها من صفات المرأة الصالحة أحتي الكريمة هي:

  • لقد ذكر النبي عليه الصلاة و السلام حال المرأة الصالحة التي يقال لها يوم البعث ادخلي الجنة من أي باب تشاءين، و ذلك في حالة إذا حققت أربعة أمور في الإسلام و هي أن تصلي خمسها و المقصود الصلوات الخمسة في أوقاتها و لا تتهاون في الصلاة، و أن تصوم شهرها و هو شهر رمضان المبارك، و أن تحصن فرجها أي تحفظه من الوقوع في الحرام، و أن تطيع زوجها و الطاعة هنا تكون دائما في المعروف. و هذه الأمور الأربعة هي صفات ثابتة لازمة للمرأة الصالحة و تنطبق على الفتاة التي لم تتزوج بعد ما عدا طاعة الزوج.
  • تسعى المرأة الصالحة إلى تحقيق متطلبات الصلاح في تعاملها مع زوجها و كما ذكر النبي عليه الصلاة و السلام حين قال: “إذا أمرها أطاعته”،و الطاعة هنا تكون في المعرف، و إذا أقسم عليها أبرته، أي معنى ذلك إذا حلف عليها ألا تفعل شيئا معينا عليها أن تلتزم بذلك حتى تبر بقسمه، كذلك إذا نظر إليها أسرته، لأن عين الزوج تحب دائما أن تنظر إلى معاني الجمال في الزوجة، التي تبعث في نفسه السرور و الطمأنينة و الارتياح، لهذا على الزوجة دائما أن تحرص على التزين لزوجها و تهتم بنفسها و نظافتها و تكون على أحسن منظر و أزكى رائحة حتى يزداد زوجها حبا وتعلقا بها.
  • المرأة الصالحة إذا غاب زوجها حفظته في نفسها و ماله، لأن الرجل يغيب كثيرا عن بيته و ذلك لسعيه لتوفير لقمة العيش الكريم، و يشعر دائما بالحاجة إلى إنسان أمين على بيته، و ماله، و من أولى بذلك من الزوجة الصالحة، التي ترى في بيتها مملكتها الخاصة و حماه المصون من أذى الناس
  • المرأة الصالحة تكتم أسرارها و تحفظها فلا تفشيها أبدا، و لأن المرأة تحب الكلام و الاختلاط مع غيرها من الناس، و الاجتماع معهم لتمضية الوقت بشكل ممتع من خلال تبادل الكلام، بهذا يكون حفظ الأسرار تحديا للمرأة، كما يكون معيارا للحكم على مدى صلاح المرأة و أخلاقها، حيث تكون المرأة الصالحة من أشد الناس حرصا على أسرارها و أسرار بيتها و أهلها
  • عليكِ أختي الكريمة أن تبتعدي كل البعد عن آفات اللسان من غيبة و كذب و نميمة، كما يجب عليك أن تبتعدي عن آفات القلوب من حسد و ضغينة و غيرة، و كل ذلك مما يضمن لك أيتها المرأة المسلمة الوصول إلى درجة الصلاح و التقوى حتى يشار إليك بالبنان.
  • أحرصي على تربية أبنائك تربية جيدة فأنت قدوة لأطفالك، لذا احرصي على تربية بناتك على الخلق الكريم الطيب و أن تكون مثالا لهم.
كيف أكون زوجة صالحة :

كيف أكون زوجة صالحة

يعد الزواج في اللغة العربية عقد القران، و اصطلاحا الزواج هو العلاقة التي يجتمع فيها رجل و امرأة لبناء أسرة و الزواج علاقة متعارف عليها و لها أسس في القانون و أعراف المجتمعات و الديانات، و هي الإطار المقبول للعلاقة الجنسية و إنجاب الأطفال من أجل الحفاظ على الجنس البشري. فالزواج سنة الله في خلقه و فيه استمرارية الحياة و الوجود على الأرض التي أوجد الله الإنسان فيها لإعمار الأرض بالخير و لعبادته، و قد جعل الله الزواج أساس الاستقرار و بناء الأسرة، و الزواج ليس محصورا على زوج و زوجة بل هو حياة متكاملة فيها السهل و الصعب و فيها الحسن و الكثير من اللحظات السعيدة و فيها كذلك المشاكل و العثرات، و قد أصانا الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام بضرورة اختيار شريك الحياة المناسب، سواء كان من طرف الرجل أو من طرف المرأة، ذلك لأن الزواج يستمر إلى آخر العمر و ليس لحظة مؤقتة أو عابرة لذا من الضروري اختيار الزوج المناسب و التفكير و عدم التسرع عند اختيار شريك حياتك.

لكل زوجة تريد المحافظة على أسرتها و ترضي ربها و زوجها و تضمن دخولها الجنة وتسأل نفسها كيف أكون زوجة صالحة؟ من صفات الزوجة الصالحة أختي الكريمة نذكر :

    • الزوجة الصالحة هي التي تصون عرضها و لا تظهر زينتها إلا أمام زوجها و محارمها، و لا تخضع بالقول أمام الرجال
    • الزوجة الصالحة هي صاحبة الخلق الرفيع و الصفات الحسنة و التي تترفع عن بذاءة اللسان ولا تخرج من فمها سوى الكلمة الطيبة
    • تتقبل الزوجة الصالحة النصيحة و تتصف بحسن الاستماع و الإصغاء إلى زوجها، كما تحاوره بلطف و احترام و تكن له التقدير و الوفاء و تعامله بالتي هي أحسن
    • تصون أسرار بيتها و زوجها و تستر عيوبه و تفشي محاسنه
    • تصبر على الحياة مع زوجها و لا تلح عليه بكثرة الطلبات
    • تحترم والديه و أهله جميعهم و تظهر لهم الحب و الود و تصل رحمهم و لا تربي بينهم العداوة
    • تحافظ على صلتها مع ربها و تشجع زوجها على أداء العبادة من صلاة و قراءة القرآن، كما تذكره بفعل الخير و صلة الرحم مع أهله
    • تعين زوجها على مصاعب الحياة، و تساعده بمالها
    • تربي أولادها على الخير و الفضيلة و تعلمهم احترام أبيهم و تقديره
    • تقدر تعب زوجها فلا تبذر و لا تسرف في أمواله و تعبه على أشياء تافهة

إلى هنا نكون قد وصلنا أختي الفاضلة إلى نهاية مقالنا حول كيف أكون فتاة فتاة صالحة؟ نتمنى من الله تعالى الهداية و نتمنى أن ينال مقالنا إعجابك  كما ندعوكم أخواتي الفاضلات إلى قراءة:

كيف أكون فتاة صالحة مهذبة.

كيف أكون امرأة صالحة .