كيف أستعد لشهر رمضان الكريم

كيف أستعد لشهر رمضان و ما الأمور التي يجب الانتباه لها و تحري الدقة فيها، كثيرا ما يخطر ببالنا هذا السؤال عند اقتراب شهر رمضان المبارك، فالمسلمون ينتظرون قدومه بكل شوق و محبة و لهفة فهو شهر العبادات و الطاعة و الدعاء للتقرب إلى الله عز وجل، فالمسلم في هذا الشهر الفاضل يغتنم فرصة التكفير عن الذنب لإرضاء الله تعالى، و يستغل رمضان في الخير و البركات، و الشهر المعظم فيه ما هو خير من ألف شهر و هي ليلة القدر و من يتعبد الله في هذه الليلة و يقبل الله عبادته و يريه بعض علامات هذه الليلة الفاضلة و الكريمة، و يغفر له ذنبه و يرضي عنه الله تعالى و تكن بشرى خير له في حياته.

كيف أستعد لشهر رمضان دينيا

يضفي قدوم الشهر الفاضل على المسلم معاني الفرحة و الود و الوئام و البهجة لما به من عادات و روحانيات و عبادات تجعلنا في حالة غير عادية من السعادة، و شهر رمضان الكريم ليس كغيره من الشهور أو مواسم العبادة فهو يتطلب أن نستعد له استعداد كبيرا ليس بالطعام و الشراب أو بالمال إنما بالاستعداد البدني و الذهني كي نتمكن من الاستفادة من هذه النفحة الربانية العظيمة و الصوم الذي قال فيه الله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون}.

يحرص المسلم على الاستعداد لشهر رمضان بالتقرب لله بالعبادة و ينالوا رضا الله تعالى و غفرانه، سوف نقوم في هذا المقال بإرشادك كيف تستعد للشهر الفاضل إنشاء الله .

كيف أستعد لشهر رمضان بدنيا و صحيا:

باقتراب حلول شهر رمضان الفاضل يتساءل المسلم كيف أستعد لشهر رمضان بدنيا؟ يقدم لك موقع كيفية بعض الطرق التي يمكنك تتبعها لتكون مستعدا كل الاستعداد بدنيا لاستقبال الشهر الفاضل:

كيف أستعد لشهر رمضان بدنيا

  • إذا كنت من بين الذين يعتادون أو يكثرون شرب المواد المنبهة كالقهوة و الشاي أو المشروبات الغازية في كل الأوقات قم بمحاولة التقليل من ذلك أو تتوقف عنه و قم باستبداله بشرب الأعشاب الأخرى المفيدة لصحتك و التي تحقق لك الاستفادة الصحية الكبيرة دون أن تدمنها على المواد المنبهة كالقهوة و الشاي و التي تشتت التركيز أحيانا.
  • عليك أن تزيد من كمية الماء الذي تشربه في اليوم، في حالة ما لم تتمكن من ذلك حاول أثناء شهر رمضان أن تشرب كميات كبيرة من المياه بين الإفطار و السحور كي تتفادى الإصابة بالجفاف.
  •  عليك أن تتغذى بالأطعمة التي ستغذي جسمك و تمده بالطاقة و بعدد كبير من العناصر الغذائية و التي تتحرر من الجسم بشكل سريع، عليك أن تحاول الإفطار دائما بالحبوب الكاملة و الشوفان فهذه الأغذية ستمدك بالطاقة جيدا و لن تشعر بالتعب، حيث أن جسمك أثناء الصيام لا يعتمد على كمية الطعام بقدر ما يعتمد على الفوائد الغذائية الناتجة عنه فالجسم يستمد طاقته من الغذاء لذا عليك أن تحرص على اختيار الأغذية الصحية
  • عليك أن تقوم بتطهير جسمك قبل حلول شهر رمضان و ذلك بمعنى أن تقوم بالابتعاد عن كل الوجبات الغذائية الضارة و التي تحتوي على نسب عالية من الدهون، ثم عليك أن تحرص على الإكثار من تناول الأطعمة و الوجبات الغذائية المفيدة و الجيدة لصحتك كمنتجات الألبان و الخضروات و الفواكه.

كيف أستعد لشهر رمضان بدنيا و صحيا

خلال شهر رمضان تتغير العديد من العادات من حيث أوقات الأكل و أوقات النوم مما يؤثر سلبا على صحة الانسان خاصة إن لم يستعد بشكل جيد لهذا الشهر الفضيل و لم يتأقلم مع خاصيات هذا الشهر الفضيل، و ذلك من خلال تناول أطعمة جيدة تضمن الكفاية الغذائية لجسم الانسان خلال ساعات الصوم بحيث يتجنب الشعور بالاعياء و الإغماء، و لا ننسى ممارسة الرياضة و مراقبة معدل السكر في الدم و أيضا مراقبة الضغط بحيث تتنبه جيدا لصحتك خلال هذا الشهر الفضيل و إن لاحظت شيئا مريبا ما عليك سوى استشارة الطبيب حتى يمنحك النصائح اللازمة التي ستساعدك على صيام الشهر الفضيل بصحة جيدة و في كامل قواك البدنية، و حتى يمكنك تخصيص بعض الوقت لممارسة الرياضة و ذلك دون إجهاد النفس بما لاطاقة له بها، و تحميل جسمك ما لا يتحمل، فكما نعلم أن لكل شخص سعة تحمل تختلف عن غيره و عليها عليك أن تقوم بتحضير نفسك صحيا لتستقبل هذا الشهر الفضيل و تتم صيامه بالكامل و أنت تتمتع بصحة جيدة.
لهذا ننصح الجميع باستهلاك الخضروات و الفواكه الطازجة التي تمد الجسم بالفيتامينات الضرورية و المفيدة للجسم و الابتعاد عن الأكل الغير الصحي و الانغماس في ما لذ و طاب بإفراط حتى تصيبك التخمة و لا تستطيع الذهاب للمسجد و حضور صلاة التراويح و تلاوة القرآن و صلاة النواقل، لذا احذر أخي الصائم، أختي الصائمة عدم العناية بصحتك خلال شهر الصيام

كيف أستعد لشهر رمضان ذهنيا:

الكل يتساءل كيف أستعد لشهر رمضان ذهنيا لا عليك أخي المسلم فموقع كيفية سيقدم لك بعض الطرق التي ستستفيد منها بإذن الله و ستساعدك في الاستعداد لشهر رمضان ذهنيا:

كيف أستعد لشهر رمضان ذهنيا

أولا: قم بترتيب منزلك و غرفتك و سريرك بشكل جيد كي تتخلص من الفوضى و الأوساخ حتى يكون تركيزك خلال الشهر الفاضل على القرب من الله و العبادة فقط و لا يشغلك أي شيء عن العبادة و ذكر الله تعالى
ثانيا: عليك أن تبدأ بقراءة القرآن الكريم و ذلك بقراءة بضع صفحات منه دبر كل صلاة من الصلوات الخمس كي تعتاد على قراءة القرآن، و قم بمحاولة قراءة جزء واحد يوميا، كي تتمكن بعد ذلك من بعد ذلك أن تختم
ثالثا: حاول الحصول على تسجيل للقرآن الكريم يمكنك سماعه في السيارة أثناء ذهابك للعمل أو تنزيل تطبيق اقرآن الكريم على جوالك و ذلك حتى تتمكن من سماعه في كل وقت و حين.
رابعا: حضر نفسك لتنظيم الوقت بحيث تتعود على النوم مباشرة بعد صلاة العشاء و الاستيقاظ بفترة قبل آذان الفجر و ذلك حتى تتمكن من صلاة بعض النوافل و تقرأ ما تيسر من الذكر الحكيم.
خامسا: حاول أن تتعرف أكثر عن كيفية العبادة السليمة في شهر رمضان عن طريق حضور ندوات و مطالعة كتب دينية و تحرى الدقة حتى لا تقع ضحية لكتب صفراء تشوش على الدين و لا تمنح المعلومات الصحيحة و الموثوقة.

كيف أستعد لشهر رمضان دينيا :

لا يختلف إثنان أن شهر رمضان هو شهر العبادات بامتياز حيث خصص الله عز وجل هذا الشهر بالعديد من المميزات التي قد لا نصادفها في شهر آخر، و يكفي أن شهر رمضان هو شهر المغفرة و التوبة بامتياز حيث قال الرسول عليه أفضل الصلاة و السلام : ” من صام شهر رمضان إيمانا و احتسابا ، غُفِر له ما تقدم من ذنبه “.

كيف أستعد لشهر رمضان دينيا

و في هذا الشهر أيضا تفتح أبواب الجنة و تغلق أبوا جهنم و تصفد الشياطين ، قال الرسول عليه الصلاة و السلام : ” إذا جاء رمضان فُتحت أبواب الجنة، و غُلِّقت أبواب النار ، و صُفِّدت الشباطين”.
الصيام عبادة خاصة ما بين العبد و ربه، حيث قال عليه أفضل الصلاة و السلام : “قال الله عزوجل : كُل عَمل ابن آدم له إلا الصيام ؛ فإنه لي وأنا أجزي به ، والصيام جُنّة ، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب ، فإن سابّه أحد أو قاتله فليقل : إني إمرؤ صائم ، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ، للصائم فرحتان يفرحهما : إذا أفطر فرح ، وإذا لقي ربه فرح بصومه. “.

تخصيص الصائم بباب خاص له من أبواب الجنة و الذي لا يكون لغيره حيث قال : ” في الجنّة ثمانية أبواب ، فيها باب يُسمى الريّان ، لا يدخلهُ إلا الصائمون و زاد عليه النسائي رحمه الله : فإذا دخل آخرهم أُغلق ، من دخل فيه شرب ، ومن شرب لم يظمأ أبداً “.

كيف أستعد لشهر رمضان دينيا

العديد من المميزات و الحسنات التي يحظى بها الصائم عن غيره خلال الشهر الفضيل تجعل العديد يستعد لشهر رمضان بكل جوارحه و يعقد النية على اتمام الصيام على أكمل وجه، بحيث لا يكون مجرد صيام عن الأكل و الشرب من مطلع الشمس إلى غروبها، بل هناك العديد من الأمور التي يجب أن يتعرف عليها الشخص المسلم و يتحرى عنها حتى يتم صيام الشهر الفضيل و يحقق الأجر ، و نزيد على أحاديث الرسول عليه أفضل الصلاة و السلام عن الشهر الفضيل هذا الحديث الذي رواه الإمام الترمذي رحمه الله عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : ” قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن في الجنة غرفاً تُرى ظهورها من بطونها، وبطونها من ظهورها ، فقام أعرابي فقال : لمن هي يا رسول الله ؟ فقال عليه الصلاة والسلام : لمن أطاب الكلام ، وأطعم الطعام ، وأدام الصيام ، وصلى لله بالليل والناس نيام ” . و نزيد أيضا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ، يقول الصيام : أي رب ، منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه ، ويقول القرآن : منعته النوم بالليل فشفعني فيه ، فيشفعان “.

كيف أستعد لشهر رمضان

مع اقتراب حلول شهر رمضان اخترنا تقديم هذا المقال الهادف لنشر الوعي بأهمية الاستعداد لهذا الشهر الفضيل و ذلك حتى تكون مستعد بدنيا و نفسيا و صحيا و دينيا لاستقبال شهر رمضان و تكون قادر على استغلال و استثمار كل الشهر في اكتساب حسنات و عادات فضيلة، فمثلا يمكن للمدخنين أو أي شخص له عادة سيئة أن يستغل أجواء و حرمة هذا الشهر الفضيل للاقلاع عنها و استبدالها بأخرى حسنة.

كيف أستعد لشهر رمضان
إلى هنا ننهي هذا المقال كيف أستعد لشهر رمضان الكريم الذي نوضح أهم النقط المهمة التي يجب عليك الالمام بها و أنت تخطو خطوات محو استقبال الشهر الفضيل الذي سيحل قريبا و لابد أن نستعد له خير استعداد حتى نقوم باستقباله خير استقبال و نكون له أهلا.