كيفية شراء الأسهم

قبل الحديث عن كيفية شراء الأسهم و بيعها لا بد لنا من تعريف معنى السهم، حيث أن السهم ليس مجرد قطعة ورقية فقط، فهو عبارة عن حصة أو نصيب شخص ما في ملكية شركة معينة، و كذلك تعتبر الأسهم وسيلة للتمويل، و يتم تداول الأسهم في أسواق خاصة بها تسمى سوق الأسهم المالية (البورصة)، و قيمة الأسهم غير ثابتة و في الغالب تميل إلى الارتفاع في القيمة مع مرور الوقت.

كيفية شراء الأسهم

وفي عالمنا هذا أصبحت عملية شراء الأسهم أسهل على ما كانت عليه من قبل، حيث يمكنك الشراء بمنتهى السهولة. ولكن بمجرد أن عملية شراء الأسهم عملية سهلة لا يعني أنه يجب عليك التعامل معها على أنها مهمة بسيطة، ففهم الأدوات المتاحة وكيفية استخدامها لهيكلة استراتيجية تنفيذ قد يوفر لك آلاف الدولارات من تكاليف الفرصة المتاحة.

و تتم شراء الأسهم وبيعها بواسطة عملية تسمى ” التداول”، وهي عملية بيع أو شراء للأسهم تتم لصالح عميل يعمل في تلك السوق، وتتم هذه العملية من البيع أو الشراء بواسطة موظف أو شخص يمتلك تصريحا بمزاولة هذه المهنة، ويتقاضى لقاء خدماته ووساطته هاته أجرا محددا.

و في مقالنا هذا “ كيفية شراء الأسهم ” سنحاول بإذن الله التطرق إلى كيفية بيع الأسهم ؟ ثم إلى كيفية شراء الأسهم عن طريق النت ؟ ثم عن كيفية التداول في البورصة السعودية ؟ و بصفة عامة كيفية تداول الأسهم ؟

كيفية بيع الأسهم:

كيفية بيع الأسهم

كيفية بيع الأسهم تساؤل يطرحه  أي شخص يريد الإستثمار في البورصة ، و يشترط على أي مستثمر يرغب في عملية البيع أو الشراء من أسواق الأوراق المالية القيام ببعض الخطوات المهمة والتي ترتكز على إنشاء بيانات أي مستثمر جديد لمرة واحدة على الأقل، و توجد مجموعة من الأمور التي يجب أن يتقنها المتداول للأسهم من أجل القيام ببيعها، وضمان تحقيق الربح من ذلك:

  • القيام بفتح محفظة استثمارية مع إحدى تلك الشركات الحاصلة على ترخيص يخولها مزاولة أعمال أسواق الأوراق المالية، أي امتلاك حصة سوقية في شركة ما.
  • ثم القيام بتعبئة النموذج الذي يحدد بيع أو شراء الأسهم المختلفة لدى الوسيط الذي يتم التعامل معه، وربما قد يقوم بعض الوسطاء بتقديم خدماتهم في عمليات البيع أو الشراء عن طريق عدة مصادر مثل: الإنترنت، أو باستخدام الهاتف المصرفي، أو في كثير من الأحيان عن طريق مختلف أجهزة الصرف الآلي المتعددة.
  • القيام بتحديد نوع عملية البيع، وذلك باختيار نوع الأمر المطلوب تنفيذه، ومن المعلوم بأن الأوامر المتوفرة في معظم الأسواق المالية يتم ترتيبها بحسب ما يلي:
  1. الأمر بعملية البيع الفوري
  2. الأمر بعملية الشراء الفوري
  3. الأمر بعملية المطابقة
  4. عملية أمر السوق
  5. عملية الأمر المحدد السعر
  6. عملية الأمر غير محدد السعر
  7. عملية الأمر ذي الكمية غير المعلنة
  8. عملية الأمر بالتنفيذ الكامل
  • متابعة حركات التداول على أسهم الشركة المراد بيع كل أو جزء من أسهمها، أما من خلال مالك الأسهم، أو حامل الأسهم، أو المضارب.
  • بناء توقعات قصيرة وطويلة المدى لحالة الأسهم بناء على الحالة السوقية في سوق الأسهم المالية.
  • اتخاذ القرار بالبيع أو التريث اعتمادا على آخر سعر للأسهم.
  • متابعة أعلى سعر للأسهم، ويستحسن أن يكون أعلى من السعر الذي تم شراؤها فيه، مثلا إذا تم شراء مجموعة من الأسهم أي حوالي 10 أسهم، وبسعر 7 دنانير للسهم الواحد، أي يساوي مجموع سعر الأسهم: 70 ديناراً، عند التفكير في البيع يجب أن ينتظر مالك الأسهم أو حاملها، ارتفاع سعر السهم الواحد نسبة مالية كافية، مثل 8 دنانير للسهم الواحد على الأقل.
  • عند التأكد من الأمور المالية لسعر السهم والتي تحقق نسبة جيدة من الربح، تتم عندها عملية بيع السهم من خلال: مواقع التداول الإلكترونية، أو هاتفيا بالاتصال بحامل الأسهم، أو بالحضور شخصيا إلى سوق الأسهم المالية (البورصة).

وبالحديث عن الأسهم لا بد من التمييز بين هذه المصطلحات:

  • مالك الأسهم: هو الشخص الذي قام بشراء أسهم شركة ما، وساهم في حصتها السوقية من رأس مالها، والذي يستطيع القيام بزيادة حصته المالية من خلال شراء حصص أخرى من الأسهم داخل الشركة، أو في شركات أخرى، وكذلك القيام ببيع حصصه من الأسهم عندما يقرر ذلك.
  • حامل الأسهم: هو الشخص الذي يتم توكيله من قبل مالك الأسهم، في القيام بالنيابة عنه، بعملية بيع وشراء الأسهم، وتداولها في السوق المالي، عن طريق تزويد مالك الأسهم بكشف من الأسعر المتوقعة لحامل الأسهم، يحدد له فيه متى يقوم بعملية البيع أو الشراء.
  • المضارب هو الشخص الذي يقوم بتوقع أسعار للبيع والشراء، بالاعتماد على تخميناته الخاصة، أو على خبراته السابقة في مجال بيع الأسهم، ويقوم هذا الشخص بالمخاطرة باتخاذ قرارات البيع، وقد لا يصيب في اتخاذ القرار أحيانا، ويقوم أيضا بالسيطرة على أسهم شركة معينة، أو فرد، أو مجموعة من الأفراد، ليكون هو المتحكم الوحيد في عمليات البيع التي تتم على هذه الأسهم.

بهذا نكون قد انتهينا من كيفية بيع الأسهم .

كيفية شراء الأسهم عن طريق النت:

كيفية شراء الأسهم عن طريق النت

تتم عملية شراء وبيع الأسهم بواسطة خدمة التداول عبر الإنترنت هي الخدمة التي تقدمها شركات الوساطة لعملائها، حيث تمكنهم من التداول بالأوراق المالية عن طريق إدخال أوامر الشراء والبيع إلى نظام التداول الإلكتروني بأنفسهم من خلال استخدام شبكة الإنترنت.

و كيفية شراء الأسهم عن طريق النت ترتب على المستثمر الذي يرغب بتداول الأوراق المالية من خلال الإنترنت أن يدرك بأن هذه الآلية تختلف اختلافا كبيرا عن الطريقة التقليدية المتمثلة بتفويض الوسيط المالي بإدخال أوامر الشراء والبيع نيابة عن العميل، فمن خلال خدمة التداول عبر الانترنت يستطيع المستثمر أن يتابع أسعار الأوراق المالية بشكل مباشر إضافة إلى معلومات التداول الأخرى وأية معلومات يوفرها الوسيط له من خلال الخدمة، ليقوم بعدها بإدخال أوامر الشراء والبيع الخاصة به دون الحاجة للاتصال مع الوسيط وتفويضه بذلك، لذا على المستثمر أن يدرك إدراكاً تاماً بأنه هو صاحب قرار الشراء أو البيع وهو المسؤول عن تنفيذ هذا القرار من خلال إدخال الأمر المناسب إلى نظام التداول الإلكتروني بواسطة البرنامج الذي يوفره الوسيط لعملائه.

ومن مزايا التداول عبر الانترنت:

  • تمكين المستثمر من متابعة مجريات التداول بشكل فوري.
  • تمكين المستثمر من إدخال أوامر الشراء والبيع بشكل فوري، ومن استغلال الفرص الاستثمارية لحظة توفرها.
  • جذب أنظار واستقطاب مستثمرين جدد سواء كانوا محليين أو أجانب
  • تمكين المستثمر من متابعة وإدارة أوامره المدخلة ومتابعة محفظته الاستثمارية بشكل فوري.
  • زيادة قاعدة المتعاملين بالأوراق المالية
  • زيادة عمق وسيولة السوق وارتفاع أحجام التداول.

وبالرغم من وجد مزايا للتداول عبر الانترنيت إلا أنه لا يخلوا من مخاطر أهمها:

  • ألية عمل برنامج التداول عبر الانترنت
  • أعطال شبكة الانترنت
  • ازدياد حدة نشاط حركة التداول بشكل مفاجئ.
  • فقد كلمة المرور أو السر الخاصة بحساب المستثمر
  • سرعة الاتصال مع شبكة الإنترنت
  • أخطاء في أسعار ومعلومات تداول الأوراق المالية التي يتم بثها من خلال برنامج التداول عبر الإنترنت.
  • عدم توفير البرامج الحاجبة والواقية وكلمات السر وآليات مراقبة الدخول الأخرى على جهاز الحاسب الآلي الخاص بالعميل، والتي تساعد في التقليل من مخاطر استخدام شبكة الإنترنت في الاتصالات وفي تنفيذ عمليات التداول.
  • القصور في التعامل مع البيانات الحساسة والسرية من قبل أشخاص يستخدمون أنظمة الحاسب الآلي الخاصة بالمستثمر أو البيانات المخزنة فيها.

كيفية التداول في البورصة السعودية:

1280x960

البورصة هي سوق كأي سوق تباع وتشترى فيه السلع، وتتكون أيضا من مواد وأشخاص يتبادلون السلع، والسلع في البورصة تكون إما الأسهم أو السندات بشكل أساسي وبعض الأوراق المالية الأخرى التي قل ما يتم التداول بها. وتقسم البورصة كمفهوم عام إلى نوعين بورصة داخلية وبورصة خارجية.

مميزات الاستثمار في الأسهم السعودية:

  • العائد من الإستثمار في سوق الأسهم أفضل على المدى البعيد من عوائد الودائع البنكية و السندات، و لا يوجد حد أدنى لرأس مال المطلوب يمكن للجميع الإستثمار فيه بأي مبلغ
  • السوق السعودي ضعيف الكفاءة مما يمكن من تحقيق عوائد مجزية بمخاطر أقل و السبب الرئيسي هو أن كثير من المتعاملين بالسوق لا يتعاملون بصورة علمية بالأرقام
  • هو أكبر سوق في الشرق الأوسط من حيث الاقتصاد والقيمة السوقية ومعدلات دوران السيولة اليومية
  • الاستثمار الأجنبي في السوق يقتصر على اتفاقيات المبادلة.

كيفية التداول في البورصة السعودية :

  • فتح حساب لدى شركات الوساطة المرخص لها من لدن هيئة السوق المالية
  • تحديد طبيعة الإستثمار
  • تحديد طريقة التداول: إما عن طريق الحضور الشخصي أو التداول الإلكتروني أو الهاتف المصرفي.

مصادر معلومات تهمك:

  • موقع تداول في شبكة الانترنيت  Tadawul.com.sa
  • موقع مؤسسة النقد ساما Sama.gov.sa
  • موقع هيئة السوق المالية Cma.org.sa
  • التقرير السنوي لتداول
  • النشرات الدورية للبنوك

عوامل مساعدة في استراتيجيات البيع والشراء:

  • التعديل
  • العاطفة
  • التداول عند توزيعات الأرباح
  • السيولة
  • التنويع والتوزيع
  • المضاربة والاستثمار

وتعتبر البورصة سوق استثماري، يتم العمل من خلاله على كل ما يتعلق بالأوراق المالية ويتم ذلك في أوقات العمل الرسمية، كما أن البورصة تتميز في توفير الحرية أثناء عملية البيع والشراء كما أن عمليتها سهلة ولا تستغرق وقت كبير، كما تتيح الفرص المتنوعة للمتعاملين في السوق للاستفادة من تقلبات الأسعار سواء الفعلية أو المتوقعة، كما يتم تحديد الأسعار في البورصة المنافسة الحرة، وأهم ما تتميز به عمليات البورصة هي العلانية.

كيفية تداول الأسهم:

كيفية تداول الأسهم

تطلق كلمة التداول على عملية بيع وشراء الأسهم لصالح عميل في السوق، وفي غالب الأحيان يتم من خلال شخص مرخص له يتقاضى عمولة محددة مقابل هذه الوساطة أو جزء منها. من هذا يمككنا طرح السؤال عن كيفية تداول الأسهم ؟

تداول الأسهم هو الشكل الأكثر انتشارا للتداول، حيث يضم معاملات بمليارات الدولارات كل يوم في جميع أنحاء العالم. والأسهم هي وحدة ملكية في إحدى الشركات، فإذا قمت بشراء أسهم في إحدى الشركات، تكون بذلك قد اشتريت وحدة من ملكية هذه الشركة.  ويطلق على الشركات التي تسمح للآخرين بشراء أسهم فيها بشركات المساهمة العامة فهي تكون مملوكة جزئيا من قبل العامة أو الجمهور.

السبب الرئيسي الذي قد يدفع أي شخص لشراء أسهم إحدى الشركات هو كسب الأموال. والهدف من هذا هو الحصول على عائد من توزيعات الأرباح وهي عبارة عن جزء من أرباح الشركة تدفعها إلى المساهمين، أو أن الطلب على الأسهم التي اشتراها سوف يتزايد وبالتالي يستطيع بيعها في وقت لاحق محققا بذلك أرباحا. وبامتلاكك لسهم واحد فقط في شركة عامة، سيطلق عليك أيضا مساهم في هذه الشركة، وكلما ارتفع عدد الأسهم التي تمتلكها كلما زادت نسبة ملكيتك في تلك الشركة.

وهناك العديد من الطرق التي يستخدمها المتداولون في معرفة ما إذا كانت أسهم الشركة سوف ترتفع أم ستنخفض، فمثالا سينظر المتداولون إلى القوائم المالية للشركة، والمنتجات التي تقوم بتطويرها، كذلك آفاق النمو الممكنة، وبيئة العمل الحالية، بالإضافة إلى الرسم البياني للسعر، وأي شيء يمكن أن يساعد في تحديد ما إذا كان الطلب، وبالتبعية السعر، سوف يتزايد أم سينخفض.

والطريقة التي يمكن بواسطتها تداول الأسهم تغيرت خلال السنوات الأخيرة. ففيما مضى كان يتعين عليك لشراء السهم أن تحصل على ملكية هذا السهم بشكل فعلي وتحتفظ بها حتى تبيع السهم مرة أخرى. وتوجد حاليا طريقة أخرى يمكنك من خلالها تداول الأسهم وذلك باستخدام ما يسمى العقد مقابل الفروقات، والعقد مقابل الفروقات أو CFD، يسمح لك بالاستفادة من نفس تحركات السعر ودون امتلاك الأسهم بشكل فعلي في أي وقت من الأوقات.

كيفية بيع وشراء الأسهم:

كيفية بيع وشراء الأسهم

بالحديث عن كيفية بيع وشراء الأسهم لابد من الإشارة أولا إلى أنواع الأسهم، ثم إلى خصائصها، وإلى الكيفية التي يتم بها البيع والشراء، ثم إلى مزايا تجارة الأسهم.

الأسهم هي وسيلة للتمويل، وقيمة الأسهم غير ثابتة وتميل للارتفاع في القيمة مع مرور الوقت، وسبب ظهور تجارة الأسهم أو الشركات المساهمة ينتسب إلى الاستعمار في احتياج الدول الاستعمارية إلى أموال ضخمة لتنفيذ مشاريعها في بعض الدول الفقيرة التي استولت عليها.

وهناك عدة أنواع من الأسهم:

أسهم الرأس المال، والأسهم الإسمية، والأسهم العينية والنقدية، والأسهم لحامله والأسهم العادية، وأسهم التمتع.

وخصائص الأسهم تتجلى فيما يلي:

  • أن تكون قيمة الأسهم متساوية.
  • مسؤولية حامل السهم تحدد من قيمة السهم.
  • عدم قابلية الأسهم للتجزئة.

كيفية بيع وشراء الأسهم:

عملية بيع وشراء الأسهم تكون إما عملية فردية أو مؤسساتية، وازداد انتشارها في السنوات العشر الأخيرة بشكل كبير، بحيث أصبح الإقبال عليها كبيرا من لدن كل فئات المجتمع. ويتم التداول بالأسهم سواء بالشراء أو البيع في البورصة، والتي تعد مكان لتجمع البائعين والمشترين لا تخاد قرار بشأن السعر. فبعض عمليات التداول بالأسهم تتم في أماكن المتاجرة أي في البورصة وتتم علانية، والبعض الآخر يكون إلكترونيا.

ومبدأ سوق الأسهم هو تسهيل عملية تبادل الأوراق المالية بين البائعين والمشترين، ومحاولة إبعاد مخاطر الاستثمار، وعادة تتم هذه العملية من خلال شخص مرخص له بذلك، بأجر محدد نتيجة هذه الوساطة.

ولتجارة الأسهم مزايا يمكن إجمالها في:

  • الحصول على عائد أفضل، حيث إن تداول الأسهم يسفر عن عائد أحسن نتيجة القيام بشراء عقد والإبقاء عليه لفترة.
  • الحفاظ على النقود من التلف أو السرقة في حال حفظها بالطرق العادية.
  • اختصار الوقت والجهد على الأطراف الذين يتعاملون بها، لكون أغلب المداولات تتم عن طريق العملية إلكترونية، ومن أي مكان يتواجد فيه صاحب السندات.

و بفقرة كيفية بيع و شراء الأسهم نكون قد أنهينا  موضوعنا لهذا اليوم، و الذي قمنا فيه بطرح جميع المعلومات التي تشير إلى كيفية شراء الأسهم في شتى المجالات، و إذا نال المقال إعجابكم أتمنى أن تشاركوه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الإجتماعي. كمانقدم إليكم مقالات ذات صلة بالموضوع على الروابط التالية:

الرابط 1

الرابط 2