كيفية التخلص من الخوف

يعتبر الخوف شعورا نفسيا يصيب الإنسان، و هو المشكل الذي يعاني منه الأغلبية في الآونة الأخيرة، و هذا الشعور يتولد لدى الإنسان عند مروره بتجربة قاسية في حياته، أو وقوعه في موقف يحس فيه بوجود خطر ما يهدده، و هنا يحس بعدم الإطمئنان و عدم الراحة، و يمكن أن يتولد الخوف لدى الشخص عند عدم ثقته بنفسه، و عند تردده حيال أي موضوع خوفا من نتائجه، و هذا الشعور قد يقود الإنسان إلى الفشل في مسيرته اليومية و كذلك العملية، لهذا يجب التخلص منه في أقل وقت ممكن. و هنا سنقوم بطرح مجموعة من الأساليب و الحلول التي ستساعد الجميع على التخلص من هذه المشكلة و عيش حياة خالية من التوتر و الخوف من جميع الأشياء، و هذا من خلال المحاور التالية: كيفية التخلص من الخوف ، كيفية التخلص من الخوف الشديد ، كيفية التخلص من الخوف لدى الأطفال ، و كيفية التخلص من الخوف من الموت ، كيفية التخلص من الخوف أثناء الولادة .

كيفية التخلص من الخوف

كيفية التخلص من الخوف

 

الخوف شعور طبيعي و أساسي لدى الإنسان، و يقر علماء النفس بأن أغلب المخاوف التي يشعر بها الشخص ما هي إلا تطور للمخاوف البدائية الأساسية و العادية، كالخوف من الحيوانات و كذلك من الأماكن المرتفعة، و أيضا الخوف من الظلام، و غيرها من مختلف أنواع المخاوف السائدة، مع الإشارة إلى أن هناك نوعان من الخوف، الخوف الطبيعي الذي يشعر به الإنسان عادة و الذي يساعده على العمل و يساعده أيضا على التخلص من المواقف التي يمكن أن تسبب له الأذى البدني و النفسي في نفس الوقت، و النوع الثاني هو الخوف المرضي و هو الخوف الذي يسبب الأذى بنفسه للإنسان، و هو شعور لا يمكن التخلص منه بسهولة، يؤدي إلى حدوث تغيرات نفسية و بدنية شديدة، و التي قد تهدد حياة الفرد. و من هنا سنقوم بطرح كيفية التخلص من الخوف مع التطرق إلى مجموعة من الأساليب المساعدة على ذلك.

  • الأمان و الإيمان: أي أنه إذا أحس الفرد بالخوف من شيء مادي، فعليه أن يتذكر من هو أقدر من هذا الشيء المخيف، و عيه القيام بالصلاة و قراءة القرآن، ففي الإيمان يتحقق الأمان، لهذا يجب على الإنسان أن يتعلق بخالقه ليزيل الخوف من نفسه.
  • الإسترخاء: إذا أحس الإنسان بالخوف و القلق فعليه الإسترخاء قليلا، و التفكير في الأشياء الجميلة و المواقف المريحة و التي ستنسيه الموقف المخيف الذي أمامه.
  • تناول الأغذية الصحية: يعتبر الغذاء مصدرا لطاقة الجسم، و تناوله في موعده يجعل الجسم نشيطا و حيويا، و عند الإحساس بالجوع تتوتر الأعصاب و يتولد نوع من الخوف.
  • ممارسة نشاط بدني: يمكن تخصيص وقت قصير للترفيه، لأن ذلك يساعد النفس على التخلص من الروتين و التوتر، كما يساعد على تعزيز الثقة بالنفس و التخلص من الخوف.
  • الإستعانة بالأصدقاء الموثوقين: يجب على الفرد الإستعانة بصديق أو قريب موثوق ليبوح له بما يضيق به صدره فهذا يساعد على راحة الأعصاب و يخفف من الضغوطات النفسية، كما يساعد أيضا على التخلص من الخوف بشكل سريع.

كيفية التخلص من الخوف الشديد

كيفية التخلص من الخوف الشديد

كل البشر على وجه الأرض يشعرون بالخوف، فكل واحد لديه أمر مخيف يثير الرعب في داخله، و كما نعلم أن للخوف درجات تتفاوت من شخص لآخر و كل حسب طبيعته، فهناك من يخاف من الأمور الحقيقية و الواقعية التي قد تؤذيه، و هناك من يخاف أيضا من الأمور التافهة، و نرى أن في بعض الأحيان يشتد الخوف و يصل إلى درجة يصبح فيها مرضا نفسيا، و يسبب الأمراض العضوية و النفسية لمن يصاب به، لهذا فإننا الآن سنقدم كيفية التخلص من الخوف الشديد و كيفية علاجه.

يجب على الإنسان التغلب عن مخاوفه مهما كان نوعها و مهما كانت صغيرة أو كبيرة، و إذا أحس الإنسان بأن خوفه قد وصل إلى حالة من المرض، فهناك طريقة مثلى يمكن اتباعها للتخلص من هذا الخوف الشديد، و هي طريقة يمكن تطبيقها في خمسة أيام و هي كالتالي:

اليوم الأول:

يبدأ الشخص العلاج بعد صلاة الفجر، أي عند انتهائه من صلاة الفجر يجب أن يقرأ الرقية الشرعية، و بعد صلاة الضحى يقوم بوضع يده اليمنى على قلبه مع قراءة سورة البروج، أما بعد صلاة الظهر فبإمكانه قراءة بعض التسابيح، أما بعد صلاة المغرب فعليه أن يضع يده اليمنى أيضا على قلبه و قراءة الرقية الشرعية مرة أخرى، أما بعد صلاة العشاء أو قيام الليل فعليه بالإستغفار.

اليوم الثاني:

هذا اليوم يبدأ بنفس الطريقة، على الشخص أن يصلي صلاة الفجر و بعد انتهائه منها، يقوم بقراءة سورة الرحمن، و بعد صلاة الضحى يقوم بقراءة سورة الصافات، و عليه أيضا أن يقرأ سورة الجن بعد صلاة الظهر، و من ثم بعد صلاة العصر يقوم بقراءة المعوذات، و بعد انتهائه من صلاة المغرب يقوم بقراءة الرقية الشرعية، و أخيرا عند الإنتهاء من صلاة العشاء يقوم بقراءة بعض التسابيح، و يمكنه الإستغفار بعد قيام الليل.

اليوم الثالث:

على الفرد أن يصلي صلاة الفجر في وقتها، و بعد انتهائه منها يبدأ في قراءة الرقية الشرعية، و من ثم عليه بصلاة الضحى في وقتها، و يقوم بعدها بقراءة سورة النجم
مع وضعه ليده اليمنى على قلبه، أما بعد انتهائه من صلاة الظهر فعليه بقراءة سورة الفلق و سورة الناس و سورة الصمد، و بعد الإنتهاء من صلاة العصر، يستحسن الإكثار من الإستغفار، و بعد صلاة العشاء يجب القيام بالرقية الشرعية، كما يجب الإكثار من التسبيح أيضا بعد قيام الليل.

اليوم الرابع:

كالعادة يجب على الفرد أن يصلي صلاة الفجر في وقتها، و بعدها قبل شروق الشمس يجب عليه القيام بالغسل الشرعي، و بعد ذلك عليه أن يكثر من التسبيح، و من ثم عليه بصلاة الضحى، و بعد انتهائه من الصلاة يجب أن يقرأ المعوذتين، و بعد صلاة الظهر عليه قراءة سورة ق، أما بعد صلاة العصر فعليه أن يضع يده اليمنى على قلبه و من ثم قراءة الرقية الشرعية، و بعد انتهائه من صلاة المغرب فعليه بقراءة أذكار المساء، و في الأخير عليه بالإستغفار بعد صلاة قيام الليل.

اليوم الخامس و الأخير:

في هذا اليوم يجب على الشخص أن يصوم فيه، و بعد انتهائه من صلاة الفجر يجب أن يضع يده اليمنى على قلبه، مع قراءة سورة الشمس، و بعد صلاة الضحى يجب قراءة الرقية الشرعية، و بعد صلاة الظهر يجب وضع اليد اليمنى أيضا على القلب مع قراءة المعوذات، أما بالنسبة لبعد صلاة العصر فعليه بالإستغفار، و بعد صلاة المغرب عليه بقراءة أذكار المساء، و عند انتهائه من أداء صلاة قيام الليل يجب أن يضع يده على قلبه مع قراءة سورة الليل، و بعد ذلك يمكنه الدعاء بما يشاء.

كيفية التخلص من الخوف لدى الأطفال

كيفية التخلص من الخوف لدى الأطفال

يحدث للأطفال الكثير من المخاوف الطبيعية، و نرى أن هذه المخاوف تحدث غالبا في أعمار محددة، كما أن أنواع هذه المخاوف تختلف من طفل لآخر فهناك الكثير من الأطفال الذين يخافون في الظلام، و يخشون الدخول إلى الغرف المظلمة، و هناك اللذين يخافون عند سماع الأصوات العالية و الضجيج، لكن التساؤل يبقى مطروحا بهذا الصدد حول كيفية التخلص من الخوف لدى الأطفال ، و ما السبب الرئيسي الذي يكمن وراء هذا الخوف؟

أسباب الخوف عند الأطفال:

  • المعاملة السيئة: و خصوصا معاملة الأهل، حيث أن الوالدان يتبعان أسلوب التهديد و التخويف و العقاب السيئ بشكل مستمر و متكرر.
  • مشاهدة الصور المخيفة: عند السماح للطفل بمشاهدة الصور و الأفلام المخيفة، فهنا يتولد عنده الشعور بالخوف، كما أن الأمور التي اخترعها مجتمعنا لتخويف الطفل من الإقتراب من مكان معين، فهذا يعتبر سببا مباشرا للخوف عند الأطفال.
  • الإفتقاد للحب و الحنان: و خصوصا لدى الأطفال الأيتام، حيث أنهم فقدوا أبويهم مما يولد لديهم الشعور بالخوف و الكراهية و الحقد أيضا.
  • التأثر من الآخرين: و هذا ما يسمى بالخوف بالعدوى، فمثلا إذا خافت الأم من حيوان ما، فسوف ينتقل الخوف إلى الطفل مباشرة، حتى و لو كان لا يخاف منه في السابق.

للتخلص من الخوف عند الأطفال:

كيفية التخلص من الخوف لدى الأطفال

  • يجب الأخذ بعين الإعتبار أن للخوف تأثير سلبي على حياة الطفل، لأنه يسبب له الإجهاد و يؤثر على نشاطاته الأخرى، لهذا يجب أن يتم عرضه على الطبيب المختص، و أن يتلقى العلاج.
  • يمكن اتباع الطريقة التي يعالج بها الخوف لدى الكبار في معالجة الخوف لدى الصغار أيضا، حيث تعالج المخاوف لتزول بتعرضهم للمواقف التي يخافون منها، و المهم هو ضرورة الكشف عن السجل القديم الخاص بالطفل، و معرفة ما كان يخافه قبل البدء في علاجه.
  • ممارسة الأنشطة التحفيزية مع الطفل الخائف، أي أن يقوم الوالدان باللعب مع طفلهم مع الأشياء التي يخاف منها، لأنه بهذه الطريقة يتحول الوحش إلى لعبة، أي أن في لحظة اللعب يكون الطفل أكثر استجابة.
كيفية التخلص من الخوف من الموت

كيفية التخلص من الخوف من الموت

نعلم جميعا أن الله عز و جل كتب الموت على كل المخلوقات، مما يعني أن الموت هو نهاية الحياة، و نرى أنه كلما مر الزمن و اقترب الفرد من نهاية أجله، كلما زاد خوفه من اقتراب موته، و نرى في بعض الأحيان أن هناك أناس يأتيهم هذا الخوف و هم في سن مبكرة، و البعض الآخر يأتيه هذا الخوف في سن الشيخوخة، و كما نعلم أن هذا الخوف له جانب محمود و جانب مذموم أيضا، أي أنه إذا كان الخوف من الموت دافعا إلى العمل و ترك الظلم فهذا يعني أن لهذا الخوف أثر محمود، أما إذا كان هذا الخوف يدعوا الناس إلى القلق و القعود و الإكتئاب، فهذا له تأثير مذموم، و من أجل هذا سنقوم اليوم بالتطرق إلى كيفية التخلص من الخوف من الموت ، و الطرق التي يجب على الإنسان اتباعها للتخلص من هذه المشكلة.

  • يجب استحضار حقيقة أن الموت سنة الله في هذا الكون، و التي كتبها على كل شيء.
  • الإيمان بالله و الإخلاص له.
  • الإكثار من شهادة أن لا إل إلا الله و أن محمدا رسول الله.
  • العودة إلى الله بالتوبة من كل ذنب، و ترك كل ما حرم الله، مع قطع باب الفتنة و الفساد.
كيفية التخلص من الخوف أثناء الولادة

كيفية التخلص من الخوف أثناء الولادة

فترة الحمل تعتبر من أجمل فترات الحياة بالنسبة للمرأة، و بالرغم من ذلك فهي تفكر دائما في لحظة الولادة و ينتابها الخوف من النتائج، و في هذه الحالة تلجأ إلى النساء اللواتي سبق لهن المرور من هذه المرحلة و اللواتي عشن هذه التجربة، و في هذه الحالة يجب على الأطباء و الأخصائيين في هذا المجال أن يضعوا مجموعة من النصائح و الأساليب التي تساعد على التخفيف من هذا الخوف، لكي تتم الولادة بخير و سلامة.

الإسترخاء للتخفيف من خوف الولادة

يجب على المرأة الحامل الإسترخاء من أجل التخفيف أو التخلص من خوف الولادة، أي يجب عليها الأخذ بعين الإعتبار أن ألم الولادة هو الألم الذي يتواجد لدى جميع النساء، و عند الولادة يجب على المرأة المحافظة على توازنها العصبي، و بالتالي يجب عليها ألا تخاف على نفسها نتيجة لعدم وجود أي تأثير للعصب السمباتي.

تمرين الإسترخاء:

  • يجب على المرأة أن تتصور بأن كتفيها سوف ينفتحان للخارج.
  • يجب أن تتصور سقوط الذراعين من الكتفين، و كذلك سقوط الساقين و الركبتين و القدمين.
  • يجب عليها أن تبتعد عن التفكير في الأمور السيئة و المزعجة.
  • يجب على المرأة الحامل ممارسة الرياضة، و ذلك نظرا لما لديها من فوائد جسمية و صحية و نفسية أيضا، بحيث أنها تقلل من التوتر و الإضطرابات.

 

و هنا ينتهي موضوعنا اليوم، و الذي قمنا فيه بالتطرق إلى كيفية التخلص من الخوف الذي يتواجد لدى الإنسان في مختلف مجالات الحياة، أتمنى أن ينال المقال إعجابكم و أن تقوموا بمشاركته مع الأصدقاء على مواقع التواصل الإجتماعي.